الأخــبــــــار
  1. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  2. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  3. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  4. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  5. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  6. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  7. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء
  8. استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا
  9. إصابة شابين دهساً من قبل جيب عسكري اسرائيلي عند حاجز الجلمة شمال جنين
  10. الصحة: استشهاد شاب برصاص الاحتلال في الرأس خلال مواجهات شرق غزة
  11. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال من الشجاعية شرق مدينة غزة
  12. الصحة: اصابة خطيرة بالرصاص الحي في الرأس شرق البريج
  13. الآلاف يتظاهرون في سخنين داخل أراضي 48 تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس
  14. الهلال الاحمر: تعاملنا مع 54 إصابة (4 حي، 11 مطاط، 37 غاز، 2 اخرى)
  15. اصابة 3 مواطنين شرق غزة و3 شرق جباليا واصابتين شرق البريج
  16. الاحتلال يعتقل 3 شبان في منطقة باب الزاوية بالخليل
  17. اصابة الناشط خيري حنون برأسه بقنبلة غاز غرب طولكرم
  18. إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين قرب مادما جنوب نابلس
  19. شرطة الاحتلال تكثف انتشارها في مدينة القدس
  20. الاحتلال يطلق النار على الصيادين ببيت لاهيا

عبد الرحيم: نمر في اصعب مراحل كفاحنا الوطني

نشر بتاريخ: 20/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 19:24 )
رام الله - معا - قال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، اليوم الاثنين، "إن تونس ما كانت يوما لنا محطة عابرة بل واحة لاستراحة المحارب قليلا، وأُفقاً لنرى فلسطين أقرب لنمضي على ذات الطريق التي لم نحد عنها يوما بقرارنا المستقل، طريق الكفاح الوطني.."

وأضاف في كلمته بالإنابة عن الرئيس محمود عباس، إننا اليوم نمر في أصعب مراحل كفاحنا الوطني، ونواجه أخطر التحديات والمؤامرات التي تحاول النيل من معنويات شعبنا ومن الشرعية الفلسطينية، وأن الحراك السياسي الأخير أسقط الثرثرة الإسرائيلية "القائمة على الوهم".

ونقل عبد الرحيم، تحيات الرئيس محمود عباس، وتهانيه لتونس الشقيقة رئيساً وحكومةً وشعباً لمناسبة يومها الوطني. مستذكرا، كلمات الشهيد الراحل "أبو عمار": "ما كانت تونس لنا محطة عابرة، بل واحة لاستراحة المحارب قليلا، وأُفقاً لنرى فلسطين أقرب لنمضي على ذات الطريق التي لم نحد عنها يوما بقرارنا المستقل، طريق الكفاح الوطني.."، وكلمات الشاعر الراحل الكبير محمود درويش: "نقفز من حضنها إلى موطئ القدم الأول، بعدما تجلت لنا فيها في البشر والشجر والحجر صور أرواحنا المعلقة كعاملات النحل على أزهار السياج البعيد".

واستعرض أمين عام الرئاسة، المحطات التاريخية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تونس،مشيرا الى ان تونس وفرت برعاية من الرئيس "الحكيم" بورقيبة لتواجد منظمة التحرير بقيادة أبو عمار كل احتياجاتها ومتطلباتها بكل احترام وتقدير لأي قرار فلسطيني ولكل خطوة باتجاه الوطن، كما وفرت البيئة الحاضنة اللازمة دون أي تدخل أو أدنى تقصير لتُعبِّر فلسطين عن إرادتها الحرة وقرارها المستقل الذي يخدم المصالح العليا ويؤسس للغد والمستقبل الفلسطيني وفق ما يراه ويقره الفلسطينيون لأنفسهم بعد سنوات طويلة من النضال والصمود ضد محاولات التدخل والاحتواء ومصادرة القرار، بحسب تعبيره.

وأكد الطيب عبد الرحيم على أن الثوابت الفلسطينية واضحة، وقال: "إننا نتجاوب بكل الثقة بالنفس مع كل المساعي لتحقيق السلام وفق قرارات الشرعية الدولية". مشيرا الى أن الحراك السياسي الذي جرى خلال الأيام القليلة الماضية، له من الأهمية البالغة ما لا يمكن تجاهله، لأنه أسقط وعلى نحو حاسم الثرثرة الإسرائيلية القائمة على الوهم أساساً، بأن شمس الشرعية الفلسطينية قد بدأت تغرب، وبنفس القدر أسقط هذا الحراك الخطب الموتورة لمؤتمرات التجميع المحمومة مدفوعة الأجر في "حياة ريجنسي" في فرنسا وتركيا والتي حاولت ذات الغاية التآمرية، بحسب وصف عبد الرحيم.

وتقدم أمين عام الرئاسة في ختام كلمته، من تونس "الشقيقة"، بأسمى آيات العرفان بالجميل والمحبة والوفاء وخالص التهاني والأمنيات بدوام العزة والرفعة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017