الأخــبــــــار
  1. اجتماع فلسطيني صيني اقتصادي في تشرين ثاني المقبل
  2. الحمد الله يهنئ السوداني لحصوله على جائزة عالمية بالشعر
  3. السلطات الاسرائيلية تشرع بعملية هدم منازل ومساكن في النقب
  4. داخلية غزة والقسام تشددان الإجراءات الأمنية بعد التفجير "الانتحاري"
  5. انخفاض عدد قتلى العمليات "الإرهابية" حول العالم
  6. قراقع: 400 طفل أسير في سجني عوفر ومجدو
  7. مستوطنون يجددون اقتحامهم لساحات الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة
  8. الحمد الله يطلع وزير الزراعة الأردني على واقع الزراعة بفلسطين
  9. "الإفتاء الأعلى" يحذر من سيطرة الاحتلال على أملاك المقدسيين
  10. مصرع عامل تايلندي واصابة عامل فلسطيني جراء حوادث عمل
  11. "الاوقاف" تشارك بمؤتمر دولي حول مكافحة الارهاب في الصين
  12. الاحتلال يعتقل 12 مواطنا ويصادر اموالا ويعثر على سلاح في الضفة
  13. رئيس اللجنة القطرية لإعادة الإعمار يصل غزة في زيارة تستمر لعدة أيام
  14. معبر رفح يعمل لليوم الرابع على التوالي لسفر الحجاج والحالات الانسانية
  15. قوات الاحتلال تفجر منزل الشهيد عادل عنكوش في دير ابو مشعل غرب رام الله
  16. داخلية غزة: شخص يفجر نفسه بقوة أمنية شرق رفح
  17. المخابرات تضبط مستنبتا للمخدرات في إذنا
  18. الطقس: اجواء غائمة جزئياً الى صافية والحرارة العظمى في القدس 31 مئوية
  19. جيش الاحتلال يطلق النار تجاه سيارة عند مفترق زعترة بحجة أنها مشتبه بها
  20. إعادة إعمار 133 مسكنا مدمرا كلياً وإصلاح 269 وحدة سكنية الشهر الماضي

عبد الرحيم: نمر في اصعب مراحل كفاحنا الوطني

نشر بتاريخ: 20/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 19:24 )
رام الله - معا - قال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، اليوم الاثنين، "إن تونس ما كانت يوما لنا محطة عابرة بل واحة لاستراحة المحارب قليلا، وأُفقاً لنرى فلسطين أقرب لنمضي على ذات الطريق التي لم نحد عنها يوما بقرارنا المستقل، طريق الكفاح الوطني.."

وأضاف في كلمته بالإنابة عن الرئيس محمود عباس، إننا اليوم نمر في أصعب مراحل كفاحنا الوطني، ونواجه أخطر التحديات والمؤامرات التي تحاول النيل من معنويات شعبنا ومن الشرعية الفلسطينية، وأن الحراك السياسي الأخير أسقط الثرثرة الإسرائيلية "القائمة على الوهم".

ونقل عبد الرحيم، تحيات الرئيس محمود عباس، وتهانيه لتونس الشقيقة رئيساً وحكومةً وشعباً لمناسبة يومها الوطني. مستذكرا، كلمات الشهيد الراحل "أبو عمار": "ما كانت تونس لنا محطة عابرة، بل واحة لاستراحة المحارب قليلا، وأُفقاً لنرى فلسطين أقرب لنمضي على ذات الطريق التي لم نحد عنها يوما بقرارنا المستقل، طريق الكفاح الوطني.."، وكلمات الشاعر الراحل الكبير محمود درويش: "نقفز من حضنها إلى موطئ القدم الأول، بعدما تجلت لنا فيها في البشر والشجر والحجر صور أرواحنا المعلقة كعاملات النحل على أزهار السياج البعيد".

واستعرض أمين عام الرئاسة، المحطات التاريخية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تونس،مشيرا الى ان تونس وفرت برعاية من الرئيس "الحكيم" بورقيبة لتواجد منظمة التحرير بقيادة أبو عمار كل احتياجاتها ومتطلباتها بكل احترام وتقدير لأي قرار فلسطيني ولكل خطوة باتجاه الوطن، كما وفرت البيئة الحاضنة اللازمة دون أي تدخل أو أدنى تقصير لتُعبِّر فلسطين عن إرادتها الحرة وقرارها المستقل الذي يخدم المصالح العليا ويؤسس للغد والمستقبل الفلسطيني وفق ما يراه ويقره الفلسطينيون لأنفسهم بعد سنوات طويلة من النضال والصمود ضد محاولات التدخل والاحتواء ومصادرة القرار، بحسب تعبيره.

وأكد الطيب عبد الرحيم على أن الثوابت الفلسطينية واضحة، وقال: "إننا نتجاوب بكل الثقة بالنفس مع كل المساعي لتحقيق السلام وفق قرارات الشرعية الدولية". مشيرا الى أن الحراك السياسي الذي جرى خلال الأيام القليلة الماضية، له من الأهمية البالغة ما لا يمكن تجاهله، لأنه أسقط وعلى نحو حاسم الثرثرة الإسرائيلية القائمة على الوهم أساساً، بأن شمس الشرعية الفلسطينية قد بدأت تغرب، وبنفس القدر أسقط هذا الحراك الخطب الموتورة لمؤتمرات التجميع المحمومة مدفوعة الأجر في "حياة ريجنسي" في فرنسا وتركيا والتي حاولت ذات الغاية التآمرية، بحسب وصف عبد الرحيم.

وتقدم أمين عام الرئاسة في ختام كلمته، من تونس "الشقيقة"، بأسمى آيات العرفان بالجميل والمحبة والوفاء وخالص التهاني والأمنيات بدوام العزة والرفعة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017