الأخــبــــــار
  1. الرئيس وملك الاردن: صلب الحديث مع واشنطن مبادرة السلام العربية
  2. فتح تدعو لاوسع حملة تضامن عربية ودولية مع الاسرى
  3. الاحتلال يعتقل شابين على حاجز قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل
  4. الزرنوق: لصق أوامر هدم على بيتين بعد استشهاد طفلين
  5. اسعار المحروقات: بنزين5.94 شيكل- سولار5.36- اسطوانة غاز 12 كغم 57 شيكل
  6. عميد الأسرى المحررين يواصل إضرابه لليوم الثالث
  7. مستوطنون يغلقون شارع رام الله- نابلس
  8. الحكومة تؤكد حرصها على حقوق العمال في عيدهم
  9. نادي الأسير يتقدم بالتماسات للسماح للمحامين بزيارة المضربين
  10. الأجهزة الأمنية في الخليل تحرر الشاب المخطوف من بلدة العبيدية ببيت لحم
  11. قوات القمع تعتدي على الأسير ناصر عويس في عزل "أيلون الرملة"
  12. قراقع: جهود مكثفة يجريها الرئيس للتدخل بالضغط للاستجابة لمطالب الاسرى
  13. المحامي كريم عجوة: تدهور الوضع الصحي للأسير كريم يونس
  14. المفتي العام يدعو لمراجع "الإفتاء" قبل إصدار الإمساكيات الرمضانية
  15. مصرع عامل 40 عاما جراء سقوطه من الطابق الخامس في مستوطنة معالي أدوميم
  16. الاحتلال يعتقل 32 مواطنا من الضفة والقدس
  17. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من إذنا
  18. الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالعيسوية طالت 17 مواطنا
  19. الاحتلال يعتقل صيادين اثنين في بحر غزة والياته تتوغل وسط القطاع
  20. مسؤول بحماس: غزة على وشك الانفجار وخطاب وداعي لمشعل الاثنين

عبد الرحيم: نمر في اصعب مراحل كفاحنا الوطني

نشر بتاريخ: 20/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 19:24 )
رام الله - معا - قال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، اليوم الاثنين، "إن تونس ما كانت يوما لنا محطة عابرة بل واحة لاستراحة المحارب قليلا، وأُفقاً لنرى فلسطين أقرب لنمضي على ذات الطريق التي لم نحد عنها يوما بقرارنا المستقل، طريق الكفاح الوطني.."

وأضاف في كلمته بالإنابة عن الرئيس محمود عباس، إننا اليوم نمر في أصعب مراحل كفاحنا الوطني، ونواجه أخطر التحديات والمؤامرات التي تحاول النيل من معنويات شعبنا ومن الشرعية الفلسطينية، وأن الحراك السياسي الأخير أسقط الثرثرة الإسرائيلية "القائمة على الوهم".

ونقل عبد الرحيم، تحيات الرئيس محمود عباس، وتهانيه لتونس الشقيقة رئيساً وحكومةً وشعباً لمناسبة يومها الوطني. مستذكرا، كلمات الشهيد الراحل "أبو عمار": "ما كانت تونس لنا محطة عابرة، بل واحة لاستراحة المحارب قليلا، وأُفقاً لنرى فلسطين أقرب لنمضي على ذات الطريق التي لم نحد عنها يوما بقرارنا المستقل، طريق الكفاح الوطني.."، وكلمات الشاعر الراحل الكبير محمود درويش: "نقفز من حضنها إلى موطئ القدم الأول، بعدما تجلت لنا فيها في البشر والشجر والحجر صور أرواحنا المعلقة كعاملات النحل على أزهار السياج البعيد".

واستعرض أمين عام الرئاسة، المحطات التاريخية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تونس،مشيرا الى ان تونس وفرت برعاية من الرئيس "الحكيم" بورقيبة لتواجد منظمة التحرير بقيادة أبو عمار كل احتياجاتها ومتطلباتها بكل احترام وتقدير لأي قرار فلسطيني ولكل خطوة باتجاه الوطن، كما وفرت البيئة الحاضنة اللازمة دون أي تدخل أو أدنى تقصير لتُعبِّر فلسطين عن إرادتها الحرة وقرارها المستقل الذي يخدم المصالح العليا ويؤسس للغد والمستقبل الفلسطيني وفق ما يراه ويقره الفلسطينيون لأنفسهم بعد سنوات طويلة من النضال والصمود ضد محاولات التدخل والاحتواء ومصادرة القرار، بحسب تعبيره.

وأكد الطيب عبد الرحيم على أن الثوابت الفلسطينية واضحة، وقال: "إننا نتجاوب بكل الثقة بالنفس مع كل المساعي لتحقيق السلام وفق قرارات الشرعية الدولية". مشيرا الى أن الحراك السياسي الذي جرى خلال الأيام القليلة الماضية، له من الأهمية البالغة ما لا يمكن تجاهله، لأنه أسقط وعلى نحو حاسم الثرثرة الإسرائيلية القائمة على الوهم أساساً، بأن شمس الشرعية الفلسطينية قد بدأت تغرب، وبنفس القدر أسقط هذا الحراك الخطب الموتورة لمؤتمرات التجميع المحمومة مدفوعة الأجر في "حياة ريجنسي" في فرنسا وتركيا والتي حاولت ذات الغاية التآمرية، بحسب وصف عبد الرحيم.

وتقدم أمين عام الرئاسة في ختام كلمته، من تونس "الشقيقة"، بأسمى آيات العرفان بالجميل والمحبة والوفاء وخالص التهاني والأمنيات بدوام العزة والرفعة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017