الأخــبــــــار
  1. وزير النقل يستلم مقر الوزارة بغزة
  2. قوات الاحتلال تقتحم بلدية تقوع شرق بيت لحم
  3. النقابات المهنية: نرفض الاجراءات التي تقوم بها "المالية" بحق قطاعاتنا
  4. وزارة العدل تعقد مشاورات للشروع بتعديل قرار بقانون الجرائم الإلكترونية
  5. اليابان: النشاطات الاستيطانية انتهاك للقانون الدولي
  6. الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من الضفة
  7. الاحتلال يسلم شقيقين اخطارين لهدم منزليهما في قرية بتير
  8. الاحتلال يغلق بوابة النبي صالح ويحاصر عدة قرى
  9. سوريا تشتكي اسرائيل للأمم المتحدة ومجلس الامن
  10. الشرطة الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الجنوب
  11. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  12. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  13. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  14. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  15. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  16. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  17. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  18. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  19. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  20. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان

الرجل الأحمر والعين الحمراء... وقافلة الجمال يقودها حمار

نشر بتاريخ: 07/04/2017 ( آخر تحديث: 07/04/2017 الساعة: 15:52 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
سوريا تحترق والجميع يصب الزيت

في اتّون الازمة التي يعيشها نتانياهو والتي كادت اكثر من مرة تعصف به عن سدة الحكم، بقي امام نتانياهو خيارين: الاول انتخابات مبكرة وهو الامر الذي رفضه حزب الليكود وباقي احزاب الحركة الصهيونية والمستوطنون، والاحتمال الثاني هو افتعال حرب.

وعلى لائحة الاهداف الحربية يتوفر الخيارات التالية: غزة- لبنان- ايران- سوريا، دون ان ننسى التهديدات المتكررة للهجوم على السلطة وتدميرها، وهي خيارات حقيقية بالنسبة لنتانياهو.

فكرة الانتخابات المبكرة اختفت من اسرائيل حاليا، الا اذا ظهرت لائحة اتهام ثقيلة تقصف عمر نتانياهو السياسي، ويبدو ان قيادة حرب اسرائيل وبايحاء من نتانياهو وتلفيق من المخابرات والاستخبارات، قامت باختلاق ملف الكيماوي السوري بشكل سينمائي واستخدمت كل حيلها لتوريط الادارة الامريكية، وهي النظرية المعروفة التي تقول ان امريكا جمل يقودها الحمار الاسرائيلي.

ومع التدخل الروسي والايراني في سوريا، شعرت اسرائيل انها تخرج من المولد من دون حمص، فزادت زيارات نتانياهو ووزير حربه ورئيس اركانه الى موسكو، وحاولوا المستحيل ليكونوا جزءا من اللعبة دون جدوى، فبدأت اسرائيل بشن غارات مباشرة على سوريا، يرافقها حملة اعلامية وامنية دولية كبرى ضد السلاح الكيماوي السوري، ما يذكرنا باللعبة التي نفذتها اسرائيل ضد العراق واقناع امريكا ان الجيش العراقي يملك نووي وسوف يستخدمه ضد اسرائيل، ما ادى الى احتلال العراق وتدميره بالكامل، واحراقه بشكل مستمر بعد نهب ثرواته وخيراته التي لا تحصى.

واليوم يتكرر السيناريو مرة اخرى، وبدأ العالم بالتفاعل مع الامر باعتبر انه ملف حقوق انسان، دون ان ننسى انه وفي سوريا وقع نصف مليون قتيل بالنار والسلاح والسيوف، وتم تدمير مدن وقرى ومخيمات سوريا بشكل شبه كامل، ولم يتأثر البعض الا حين قيل ان هناك مئة طفل شهيد بالكيماوي، وهي عملية مسح دماغ اعلامي سيكولوجي محترف تتولاها امبراطوريات الاعلام الامريكي والصهيوني بما يخدم غاياتها.

الكيماوي قصة لن تنتهي هنا، وان كانت محطات امريكية تؤكد ان الهجوم بـ 59 صاروخ "توماهوك" على مطار بسوريا، لا يعني حربا وانما رسالة لسوريا كي لا يستخدم الكيماوي مرة اخرى.

والاخطر في الامر ان لا احد يعرف من يمتلك الكيماوي، وان تقارير أمنية اسرائيلية كانت حذرت قبل اسابيع من احتمالية ان تكون خلايا داعش قد امتلكت قنبلة كيماوية وانها قد تستخدمها في اوروبا الغربية!!!

ماذا لو كان هذا صحيحا واستخدمت داعش قنبلة كيماوية ضد أهداف غربية؟ وكيف سيتغير وجه العالم حينها؟ ومن سيدفع الثمن؟ ومن سيقبض ثمن اللعبة؟

محللون يرون ان الضربة الامريكية لسوريا لمرة واحدة . وانها رسالة تهديد فحسب وسيتم تطويق الامر بعدما اظهر ترامب الاحمر العين الحمراء للعرب، ومحللون يرون ان هذه البداية فقط وقد تمتد نيران سوريا لتحرق الكثير من العواصم في الاشهر القادمة، وفي هذا منطق أكثر اقناعا.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017