الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل 17 مواطنا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية فجرا
  2. الاحتلال يعتقل شابين من بيت أمر
  3. الطقس: انخفاض اخر على درجات الحرارة
  4. اندلاع مواجهات- مستوطنو كريات اربع يهاجمون منازل المواطنين
  5. مصرع سيدة وابنتها إثر حادث دهس على الطريق الساحلي لمدينة غزة
  6. بعد مقتل مواطن- انتشار مكثف للاجهزة الامنية في شوارع الخليل
  7. مقتل مواطن بعد تعرضه لاطلاق نار في محله التجاري بالخليل
  8. العثور على 120 أسطوانة غاز معدة لتنفيذ هجمات ببرشلونة
  9. الاحتلال يصدر حكماً بالسجن لمدة عامين بحق الأسير مهدي دويكات
  10. النائب جبارين: نحو 2000 طالب عربي يدرسون بمدارس عبرية في مدن الساحل
  11. الاحتلال يقرر الإفراج عن الطفلة شهد ابو كويك من قلنديا بكفالة مالية
  12. الاحتلال يعتقل احمد رشيد صبارنة 21عاما خلال مراجعته مخابراتها ب"عصيون"
  13. الشاعر: بناء الدولة يتطلب خلق بيئة حيوية تشجع الانتاج وتستهدف الشباب
  14. الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحقّ (84) أسيراً منذ مطلع شهر اب
  15. احباط "تهريب" 400 كغم تبغ من الضفة إلى إسرائيل
  16. المرصد السوري- قتلى بسقوط قذيفة على معرض دمشق الدولي
  17. شرطة نابلس تتلف 120 مركبة و20 دراجة نارية غير قانونية ضبطت مؤخراً
  18. الحمد الله: الحكومة ماضية في تنفيذ السياسات الوطنية لتحقيق العدالة
  19. بحر: المقاومة اليوم أكثر قوة وجاهزة للدفاع عن شعبنا
  20. قوات القمع تقتحم قسم 6 في سجن "ريمون" وتنقل 120 أسيرا

الرجل الأحمر والعين الحمراء... وقافلة الجمال يقودها حمار

نشر بتاريخ: 07/04/2017 ( آخر تحديث: 07/04/2017 الساعة: 15:52 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
سوريا تحترق والجميع يصب الزيت

في اتّون الازمة التي يعيشها نتانياهو والتي كادت اكثر من مرة تعصف به عن سدة الحكم، بقي امام نتانياهو خيارين: الاول انتخابات مبكرة وهو الامر الذي رفضه حزب الليكود وباقي احزاب الحركة الصهيونية والمستوطنون، والاحتمال الثاني هو افتعال حرب.

وعلى لائحة الاهداف الحربية يتوفر الخيارات التالية: غزة- لبنان- ايران- سوريا، دون ان ننسى التهديدات المتكررة للهجوم على السلطة وتدميرها، وهي خيارات حقيقية بالنسبة لنتانياهو.

فكرة الانتخابات المبكرة اختفت من اسرائيل حاليا، الا اذا ظهرت لائحة اتهام ثقيلة تقصف عمر نتانياهو السياسي، ويبدو ان قيادة حرب اسرائيل وبايحاء من نتانياهو وتلفيق من المخابرات والاستخبارات، قامت باختلاق ملف الكيماوي السوري بشكل سينمائي واستخدمت كل حيلها لتوريط الادارة الامريكية، وهي النظرية المعروفة التي تقول ان امريكا جمل يقودها الحمار الاسرائيلي.

ومع التدخل الروسي والايراني في سوريا، شعرت اسرائيل انها تخرج من المولد من دون حمص، فزادت زيارات نتانياهو ووزير حربه ورئيس اركانه الى موسكو، وحاولوا المستحيل ليكونوا جزءا من اللعبة دون جدوى، فبدأت اسرائيل بشن غارات مباشرة على سوريا، يرافقها حملة اعلامية وامنية دولية كبرى ضد السلاح الكيماوي السوري، ما يذكرنا باللعبة التي نفذتها اسرائيل ضد العراق واقناع امريكا ان الجيش العراقي يملك نووي وسوف يستخدمه ضد اسرائيل، ما ادى الى احتلال العراق وتدميره بالكامل، واحراقه بشكل مستمر بعد نهب ثرواته وخيراته التي لا تحصى.

واليوم يتكرر السيناريو مرة اخرى، وبدأ العالم بالتفاعل مع الامر باعتبر انه ملف حقوق انسان، دون ان ننسى انه وفي سوريا وقع نصف مليون قتيل بالنار والسلاح والسيوف، وتم تدمير مدن وقرى ومخيمات سوريا بشكل شبه كامل، ولم يتأثر البعض الا حين قيل ان هناك مئة طفل شهيد بالكيماوي، وهي عملية مسح دماغ اعلامي سيكولوجي محترف تتولاها امبراطوريات الاعلام الامريكي والصهيوني بما يخدم غاياتها.

الكيماوي قصة لن تنتهي هنا، وان كانت محطات امريكية تؤكد ان الهجوم بـ 59 صاروخ "توماهوك" على مطار بسوريا، لا يعني حربا وانما رسالة لسوريا كي لا يستخدم الكيماوي مرة اخرى.

والاخطر في الامر ان لا احد يعرف من يمتلك الكيماوي، وان تقارير أمنية اسرائيلية كانت حذرت قبل اسابيع من احتمالية ان تكون خلايا داعش قد امتلكت قنبلة كيماوية وانها قد تستخدمها في اوروبا الغربية!!!

ماذا لو كان هذا صحيحا واستخدمت داعش قنبلة كيماوية ضد أهداف غربية؟ وكيف سيتغير وجه العالم حينها؟ ومن سيدفع الثمن؟ ومن سيقبض ثمن اللعبة؟

محللون يرون ان الضربة الامريكية لسوريا لمرة واحدة . وانها رسالة تهديد فحسب وسيتم تطويق الامر بعدما اظهر ترامب الاحمر العين الحمراء للعرب، ومحللون يرون ان هذه البداية فقط وقد تمتد نيران سوريا لتحرق الكثير من العواصم في الاشهر القادمة، وفي هذا منطق أكثر اقناعا.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017