عـــاجـــل
إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
الأخــبــــــار
  1. الاردن تسلم 15 طائرة (أف 16) من هولندا
  2. إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
  3. تشيّع جثمان الشهيد باسل إبراهيم في قرية عناتا
  4. اشتية: النهج التفاوضي انتهى ونعمل على خلق مسار دولي جديد
  5. ناطق فتح: الاثنين اجتماع لقادة المنظمة وفتح والأمن لاتخاذ قرارات هامة
  6. مصرع طفله بحادث دهس في طوباس
  7. فرنسا لا تنوي نقل سفارتها من تل ابيب الى أي مدينة أخرى
  8. غزة- الصحة تحذر من سياسة القنص التي ينفذها الاحتلال
  9. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  10. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  11. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  12. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  13. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة
  14. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  15. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  16. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  17. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  18. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  19. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز

وزير المالية يقدم عرضاً مفصلاً عن الوضع المالي في فلسطين

نشر بتاريخ: 12/04/2017 ( آخر تحديث: 13/04/2017 الساعة: 08:07 )
رام الله- معا- ترأس وزير المالية والتخطيط السيد شكري بشارة مع ممثل صندوق النقد الدولي في فلسطين السيد "راجنر جندمنسون" وممثل البنك الدولي في فلسطين السيدة "ماريانا ويس" اللقاء التحضيري لإجتماع المانحين (AHLC) والمزمع عقده في بروكسل بتاريخ 3-4 مايو 2017، بحضور وفد من الطرفين وممثلين عن الدول المانحة.

بدأ الوزير بشارة اللقاء بعرض أهم انجازات الحكومة والمتمثلة في تخفيض العجز المالي، والذي يعتبر أهم أولويات الحكومة في المرحلة القادمة لعدد من العوامل منها: عدم القدرة على الاستمرار في الاعتماد على أموال الدعم الخارجي، وعدم امكانية الاقتراض تبعاً لسياسة الحكومة في عدم مزاحمة القطاع الخاص على الأموال التمويلية ولمحدودية قدرة الحكومة على السداد، وعدم القدرة على رفع الضرائب على المواطن الفلسطيني المرهق من أعباء الاحتلال، بالإضافة إلى عدم وجود عملة وطنية والتي بطباعتها تعد إحدى الوسائل التي تتبعها الدول لتغطية العجز المالي.

وبالرغم من كل المعوقات ذكر بشارة أن الحكومة نجحت في تخفيض نسبة العجز من الناتج المحلي الإجمالي من 16.5% في عام 2013 إلى 5.6% في عام 2016، وبناءً على نتائج الربع الأول من هذا العام من المتوقع أن لا يتجاوز العجز 4% في نهاية عام 2017 مما يعني أن نكون اقتربنا من المعايير الفضلى في هذا السياق.

وعرض بشارة تطور أداء الإيرادات حيث قامت الحكومة برفع الإيرادات بنسبة 66% خلال الثلاثة أعوام الماضية وبمعدل متوسط 17% سنوياً. وأكد بشارة أن الحكومة وصلت إلى الإمكانيات القصوى من زيادة الإيرادات وأن النمو في الأعوام القادمة لن يكون بنفس وتيرة الأعوام الماضية نتيجة العوامل الطبيعية التي تحد من ذلك. بالتالي من المتوقع أن لا يتجاوز نمو الدخل لهذا العام أكثر من 5% مقارنة بالعام الماضي إلّا في حال حصول تغيّر جوهري في المعطيات مثل اختراق في عملية السلام وظهور آفاق جديدة للتسوية وزيادة الاستثمار الخارجي في البلاد.

ونتيجة لذلك سيكون التركيز من الآن فصاعداً على السيطرة على النفقات وتخفيضيها من خلال تصويب نسبة كلفة الرواتب من النفقات العامة حيث ان فاتورة الرواتب تشكل ٥٢٪‏ من اجمالي النفقات العامة، والعمل على تحسين آلية احتساب الأموال المقتطعة من الجانب الاسرائيلي مقابل الطاقة والكهرباء والمياه والتي لا يتم تحصيلها من المستهلكين، بالإضافة لإصلاح القطاع الصحي.

وبشكل خاص أكد بشارة على استمرار الحكومة بالمطالبة بالأموال التي يقتطعها الجانب الإسرائيلي بدل رسوم وعمولات بشكل مجحف والتي هي أموال فلسطينية ومن حق الشعب الفلسطيني.

كما وقدم صندوق النقد الدولي والبنك الدولي عرضاً لتقاريرهم التي سيتم نشرها في اجتماع المانحين القادم، مشيرين إلى الأداء المالي المميز للحكومة الفلسطينية وقدرتها على الصمود في ظل الأزمات الحالية مؤكدين على أهمية دعم الحكومة من خلال استمرارية وزيادة الدعم الخارجي لفلسطين.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017