الأخــبــــــار
  1. بنس: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيتم قبل نهاية عام 2019
  2. اندلاع مواجهات في المغير شمال شرق رام الله بعد اقتحام القرية
  3. موغريني: سنعمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لاستئناف المفاوضات
  4. موغريني: دعمنا المادي وغير المادي للفلسطينيين سيبقى مستمرا
  5. إصابة شاب ووالدته في اعتداء للمستوطنين بالمعرجات شمال اريحا
  6. العثور على جثة مواطن في خانيونس والشرطة تحقق
  7. مجدلاني يدعو المؤسسات الحقوقية لرفع دعاوى ضد بلدية الاحتلال بالقدس
  8. بنس لنتنياهو: اعترافنا بالقدس عاصمة لإسرائيل يساعد على تحقيق السلام
  9. اضراب تجاري يعم قطاع غزة احتجاجا على التدهور الاقتصادي الخطير
  10. قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "عسقلان"
  11. زملط: الاعتراف بإسرائيل مشروط وتبادلي
  12. الطقس: منخفض جوي الثلاثاء وآخر أكثر قوة الخميس
  13. إسرائيل: الفلسطينيون يحاولون جمع تبرعات للأونروا لسد الفجوة الأمريكية
  14. الاحتلال يعتقل عضو المجلس التشريعي ووزير المالية الاسبق عمر عبد الرازق
  15. أبو مازن يوافق على الوساطة الأمريكية لكن ضمن الية دولية للسلام
  16. صحيفة أمريكية: لدى روسيا نظام دفاع جوي لا مثيل له
  17. سلوفينيا تقرر الاعتراف بفلسطين كدولة خلال الاسابيع المقبلة
  18. الجيش الاسرائيلي يعلن اعتقال فلسطينيين اجتازا جدار غزة
  19. نائب الرئيس الأمريكي يزور قاعدة أمريكية على الحدود السورية الأردنية
  20. التربية: إضراب الثلاثاء يستثني قطاع التعليم حتى الساعة 12 ظهرا

طير بأربعة أجنحة والمراهقة

نشر بتاريخ: 17/04/2017 ( آخر تحديث: 17/04/2017 الساعة: 09:44 )
الكاتب: جميل السلحوت
صدرت عام 2017 رواية اليافعين"طير بأربعة أجنحة" للأديبة نزهة أبو غوش، عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، وتقع الرّواية التي صمّمها ومنتجها شربل الياس في 108 صفحات من الحجم المتوسط.

وقد جاء على الصفحة الأولى: "رواية لليافعين/ طلاب الاعدادي". واليافع كما جاء في المعجم الوسيط: هو من اقترب من البلوغ، وهو دون المراهقة، أي ما بين سبع سنوات إلى عشر." وهذا الجيل يكون عادة من الصّف الثّاني إلى الرّابع الابتدائيّ.

الاهداء: أهدت الكاتبة اصدارها هذا إلى أحفادها، مع أمنياتها لهم بأن يكون حاضرهم أفضل من ماضيهم، وغدهم أفضل من حاضرهم. والاهداء للأحفاد يعطي العمل حميميّة أكثر، لأنّه كما قال المثل:" ما أغلى من الولد إلا ولد الولد" وأعتقد أنّ الكاتبة قد استفادت بعملها هذا من ملاحظاتها الثّاقبة لأحفادها وتصرّفاتهم في مرحلة عمريّة معيّنة، حتّى أنّ أسماء بعض أحفادها حملها بعض شخوص الرّواية.

المضمون: تتحدّث الرّواية عن مرحلة بداية البلوغ عند الصّبيان، وما يرافقها من طيش و"ولدنة"، خصوصا وأنّها مرحلة انتقاليّة من جيل الطفولة إلى مرحلة النّضوج، وهي ما تعرف بمرحلة المراهقة. وسيلاحظ القارئ للرّواية، كيف أنّ مروان بطل الرّواية الرّئيس، يتخبّط معتدّا بنفسه، محاولا فرض شخصيّته، مشكّكا بكل من حوله، بدءا من والديه وأشقّائه، مرورا بزملائه وأقرانه، معتقدا أنّهك كلّهم يقفون ضدّه، ظنّا منه أنّه هو الوحيد الذي يعرف الصّواب ويتصرّفه، ثمّ لا يلبث أن يكتشف أنّه هو المخطئ، وقد جاء في الرّواية أنّ مروان تدرّج بشقاوة هذا العمر المحبّبة والمعروفة لدى الرّاشدين، وارتكب عدّة "حماقات" صبيانيّة، ليكتشف بالتّجربة مدى فداحة الأخطاء التي يرتكبها، والتي أوصلته إلى الوقوع عن درّاجة هوائيّة، ممّا أدّى إلى إصابته بكسور وجروح، ليعرف أثناء وجوده في المستشفى أنّ والديه وزملاءه يحبّونه، ويلتفّون حوله متمنّين له الشّفاء، وليبدع في هوايته "التّصوير" وليفوز بلقب "الطالب المميّز".

البناء الرّوائي: وردت في الرّواية عشرات الأحداث والحكايات التي حصلت مع مروان بطل الرّواية المراهق، وربطتها مع بعضها البعض، في بناء ووصف محكم لشخصيّة المراهق، الذي يتصرّف دون تحكيم للعقل، ودون حساب للعواقب، ثمّ يكتشف بنفسه ومن خلال التّجربة الأخطاء التي وقع بها، وليكتشف أيضا أنّ تخيّلاته تجانب المنطق، إلى أن يصل بنفسه إلى قناعات بأنّه إنسان له قدرات إيجابيّة، وأن الآخرين يحبّونه ويتمنّون له الخير، لكن كانت هناك مبالغات غير مبرّرة مثل الذي ورد على لسان مروان عندما اعتبر "الليلة هي ليلة الاعدام" ص25، بسبب أنّه دخّن سيجارة.

اللغة والأسلوب: استعملت الكاتبة لغة فصيحة بسيطة تناسب الفئة العمريّة المستهدفة، وكان أسلوبها انسيابيّا في السّرد، ومع ذلك فقد وردت في النّصّ بعض الأخطاء اللغويّة منها: "فهي تواجه كلّ جبهة على حدًىّ" ص17، و"كل طالب وطالبة على حدى في غرفتها"ص23 والصحيح "على حدة". و"كأنّه لم يحدث شيئا"ص30، والصحيح "شيءٌ" و"لم يعجبه سوى(بنطالون) ممزقّا"ص47،/ والصّحيح "ممزّقٍ" و"لم أتوقع منها أن تقول عنّي:قط أو فأر" ص50، والصحيح" قطّا أو فأرا"

وفد جاء التّعامل مع كلمة النّاس خاطئا أكثر من مرّة منها:"كل النّاس صارت حكيمة هذه الأيّام" ص22، و"لأنّ النّاس تختلف عن بعضها البعض"ص24، و"تختلف النّاس عن بعضها في النّموّ"ص26، ويلاحظ هنا التّعامل لغويّا مع "النّاس" كجمع التّكسير لغير العاقل، كقولنا " المدارس والأبنية والألعاب تختلف عن بعضها البعض" بينما النّاس عاقلون، والصّحيح في الجمل السّابقة الواردة في الرّواية هو قولنا:" كلّ النّاس صاروا حكماء هذه الأيّام" و"لأنّ النّاس يختلفون عن بعضهم البعض" و"يختلف النّاس عن بعضهم في النّموّ".

المونتاج: وقعت أخطاء في المونتاج في أكثر من موضع، حيث جاءت الجملة منقسمة في منتصف السطر ليقفز إلى سطر جديد تاركا فراغا في السطر السابق. وقد جاء ذلك في عدّة صفحات منها الصفحة 15،19،23، ومن المعروف عن مكتبة كلّ شيء أنّها تتميّز في اصداراتها عن غيرها من دور النّشر، ولحرصها على عدم الوقوع في أخطاء المونتاج، فإنّها ترسل "الكتاب ممنتجا" لمؤلّفه، ولا تدفع به إلى الطباعة إلا بعد موافقة الكاتب عليه.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017