عـــاجـــل
الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
عـــاجـــل
القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
عـــاجـــل
الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
الأخــبــــــار
  1. الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
  2. القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
  3. الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
  4. الفاتيكان: يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني بالقدس
  5. الاحتلال يعتدي بالضرب على مقدسي قبيل اعتقاله
  6. مجلس الأمن الدولي يبحث الوضع في الاقصى
  7. اليابان تدين الاعتداءات في القدس والضفة الغربية
  8. نتنياهو يأمر باستئناف العمل في بناء مستوطنة جديدة
  9. الاحتلال ينقل والدة الأسير عمر العبد الى سجن "هشارون"
  10. مجلس الوزراء يقرر بدء صرف المبلغ الذي خصصه الرئيس لدعم المقدسيين
  11. الرئيس: اجتماع القيادة يعقد مساء لتدارس آخر المستجدات بالاقصى
  12. استمرار الاستعدادات- 29 تموز موعد الاقتراع للانتخابات التكميلية
  13. الحكومة في جلستها من القدس تُحمّل حكومة اسرائيل مسؤولية المساس بالاقصى
  14. هيئة الاسرى: 300 حالة اعتقال منذ بداية تموز
  15. المرجعيات الدينية تؤكد موقفها الثابت إزالة كل أشكال العدوان على الأقصى
  16. ادعيس يبحث مع سفيرنا بالقاهرة ترتيبات سفر حجاج غزة
  17. الان- اجتماع المرجعيات الدينية في القدس لاتخاذ قرارات بشأن الازمة

جمعيات فلسطينية وفرنسية تتضامن مع أسرى الحرية في اضرابهم البطولي

نشر بتاريخ: 18/04/2017 ( آخر تحديث: 18/04/2017 الساعة: 16:16 )
القدس- معا- نظمت عدة جمعيات فرنسية وفلسطينية بينها جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية– فرع باريس، ومنظمة الشباب الشيوعي الفرنسي التابعة للحزب الشيوعي الفرنسي، والاتحاد العام لطلبة فلسطين في باريس بالإضافة لعدد من الجمعيات الأخرى وبحضور سفير فلسطين في فرنسا سلمان الهرفي، وطاقم السفارة وحشد من المتضامنين سلسلة نشاطات في العاصمة الفرنسية باريس.

حيث قامت هذه الجمعيات بمبادرة تسمية ساحة في الدائرة التاسعة عشر الباريسية باسم ساحة المعتقلين السياسيين الفلسطينيين، وتقع الساحة في مدخل شارع يحمل منذ سنوات اسم "شارع فلسطين".

والقى السفير الهرفي كلمة بهذه المناسبة شكر فيها المتضامنين الفرنسيين على مبادرتهم هذه مؤكداً أن اضراب الجوع الذي أعلنه أسرى الحرية في السجون الاسرائيلية لا يتعلق فقط بتحسين شروط الاعتقال وبإلزام اسرائيل على تطبيق اتفاقيات جنيف في معاملة الاسرى بل هو حراك وطني له جوهره النضالي الفلسطيني في تحدي المحتل ومواصلة النضال بكافة الوسائل الجماهيرية المشروعة حتى الوصول الى تحقيق اهدافنا الوطنية الكبرى في العودة والحرية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس. وما مشاركة الأسرى من جميع الفصائل الفلسطينية سوى تعبير واضح عن الالتفاف الفلسطيني مجسداً بأسرى الحرية حول المشروع الوطني الفلسطيني الكبير.

كما نظمت هذه الجمعيات والمؤسسات وقفة تضامنية مع اسرى الحرية في ساحة "لا ريبوبليك" (ساحة الجمهورية) في قلب العاصمة باريس حيث شارك العشرات من المتضامنين الفرنسيين والعرب والفلسطينيين في هذه الوقفة التي القيت فيها كلمات عديدة باسم المنظمات الداعية لها، وقد أكدت الكلمات على ضرورة تصعيد برامج التضامن مع الشعب الفلسطيني عامة ومع اسرى الحرية خاصة بما يمثلونه من رمز للنضال الفلسطيني للوصول الى الحقوق المشروعة التي نصت عليها القرارات والقوانين الدولية.

وقامت الحملة الدولية لاطلاق سراح الأسير القائد مروان البرغوثي وكافة الأسرى الفلسطينيين – فرع فرنسا بتوزيع بيان أدانت فيه الممارسات التعسفية بحق الأسرى الفلسطينيين وخاصة قيادات الحركة الأسيرة كما طالبت فرنسا والمجتمع الدولي بالتدخل الفوري لحمايتهم ولإطلاق سراحهم جميعاً.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017