الأخــبــــــار
  1. تركيا تدين بناء اسرائيل وحدات استيطانية جديدة بالضفة الغربية
  2. شرطة الخليل تقبض على مطلوب بقضايا نصب بلغت 22 مليون شيكل
  3. الشرطة والنيابة تحققان بوفاة طفلة وصلت مجمع فلسطين الطبي برام الله
  4. "الصحة" و "مقاومة الجدار" تبحثان دعم المناطق المهددة بالمصادرة
  5. احتجاج برلماني يجبر وفد اسرائيل الانسحاب من اجتماع "البرلماني الدولي"
  6. الاتحاد الاوروبي يطالب اسرائيل بوقف مخططاتها الاستيطانية بالضفة
  7. المالكي يوقع اتفاقية انشاء مكتب لـ "DCAF" في فلسطين
  8. الاحتلال يهدم أساسات منشآت سكنية في حي بيت حنينا شمال القدس
  9. اصابة شاب برصاص الاحتلال على حاجز عتصيون
  10. زعيمة اليسار في الكنيست زهافا جالئون تعلن استقالتها من الكنيست
  11. الحمد الله: ماضون بترسيخ المصالحة بخطوات حقيقية
  12. وزيرا الصحة والمواصلات على رأس وفدين من الوزارتين الى غزة الاحد
  13. الطالبة عفاف الشريف بطلة مسابقة تحدي القراءة على مستوى العالم العربي
  14. وفد من وزارة المواصلات برئاسة الوزير الى غزة يوم الاحد
  15. غزة-تعطل خط كهرباء اسرائيلي يغذي أجزاء من الشمال بقدرة 7 ميجا
  16. مصرع شاب بحادث سير في اريحا
  17. السلام الآن: خطط للبناء الاستيطاني في كافة أنحاء الضفة
  18. وصول السفير الروسي والوفد المرافق له إلى غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز"
  19. محافظ نابلس يطالب بفتح كافة المؤسسات الإعلامية التي اغلقها الاحتلال
  20. قوات الاحتلال تغلق وسائل اعلام وشركات انتاج في الضفة

الأسطل: يجب أن يكون الجسم الفلسطيني الواحد برئيسه الواحد

نشر بتاريخ: 20/04/2017 ( آخر تحديث: 20/04/2017 الساعة: 10:09 )
غزة- معا- شدد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية في فلسطين الشيخ ياسين الأسطل، على إعادة اللحمة والوحدة للوطن والشعب والقضية، بالموقف والقرار الواحد الصادر عن القيادة الموحدة والواحدة، مؤكداً أن غزة جزء لا يتجزأ من فلسطين.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح وصل معا:" فلينته الانقسام غير مأسوف عليه ويجب أن يكون الجسم الفلسطيني الواحد برئيسه الواحد، وغزة جزء لا يتجزأ من فلسطين، ونحن أهل غزة جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني".

وأضاف:"نرفض الفصل والانفصال جميعاً، ولا لتهميش دورنا ولا للقفز علينا لأننا جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني صاحب الأرض وصاحب القضية الحال الفلسطيني واحد، ألا فلينته الانقسام غير مأسوف عليه، فإن انتهاء الانقسام هو البداية لإنهاء الاحتلال".

ولفت الشيخ الأسطل:"أنه أصابنا نحن الفلسطينيين كثير مما أصابنا من جراء القفز على الحقائق؛ ولا قيمة لنا ولا لشعبنا ولا لقضينا دون الوحدة الوطنية، ومنها ضعف الإمكانيات التي نملكها، وضيق المجال أمامنا، وكذلك عدم المبالاة، لضعف وعجز الأقرباء، والتنازع بين الجيران".

واعتبر،"أن عالم السياسة الذي يسود اليوم يقوم على توازن المصالح، وتبادل المنافع، فإن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب، منوهاً إلى أن بعضنا يحلو له الجنوح إلى الخيال الذاتي والتخييل، ويبدد الجهد والوقت في عالم الأوهام، بعيداً عن مقتضيات التفكير المنطقي والحساب الدقيق للأرباح والخسائر على مستوى الوطن بأكمله والشعب والقضية برمتها، مما يعيق المسيرة الوطنية نحو الوصول إلى بر الأمان".

وأردف:"فعلينا جميعاً نحن الفلسطينيين وبما يمكننا تحقيقه في هذه الحال العصيبة، أن نصل إلى بر الأمان لشعبنا وقضيتنا، فالصراع بيننا وبين الاحتلال صراع أجيال ولا يمكن أن ننهيه في هذا الجيل ولا الذي يليه وفق المنظور والمعطيات بين أيدينا".

وأضاف الأسطل:"أعان الله شعبنا وقياداتنا وفصائلنا ورئيسنا على المطلوب الأعظم وهو إعادة اللحمة والوحدة للوطن والشعب والقضية، بالموقف والقرار الواحد الصادر عن القيادة الموحدة والواحدة والقائم على الحقيقة والإمكانيات المتاحة، فالعمل بالممكن الآن وسيلة للوصول إلى ما يمكن فيما بعد، والله المستعان".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017