الأخــبــــــار
  1. اصابة مواطن برصاص في الصدر خلال مواجهات مع الاحتلال شرق جباليا
  2. غينيا تؤكد دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته
  3. اصابة 5 مواطنين في حادث سير قرب بلدة حزما شرقي القدس
  4. "القدس الدولية": الاحتلال يهدم 105 منازل ومنشآت منذ بداية 2017
  5. الاحتلال يعتقل شابا أثناء تواجده في صندوق سيارة على حاجز الزعيم
  6. الاحتلال يفرج عن صحفية بشرط الابعاد عن القدس مدة 4 أسابيع
  7. لقاء لوزراء خارجية فلسطين والاردن ومصر للتنسيق قبل وصول الوفد الامريكي
  8. اسرائيل تحاول التواصل مع 28 اسرائيليا فقد الاتصال معهم في برشلونة
  9. الاحتلال يعتقل 3 شبان من الضفة
  10. بيونغيانغ للأمم المتحدة: برنامجنا النووي غير قابل للتفاوض
  11. الطقس: حار نسبيا إلى حار في كافة المناطق
  12. اعتصام في قلقيلية رفضا لقرار اغلاق مستشفى الوكالة
  13. قتيل و8 اصابات في اشتباكات بمخيم عين الحلوة
  14. الأحمد: انعقاد المجلس الوطني لن يكون مرهونا بـ فيتو حماس
  15. سفير إيراني: سنُفشل عقد مؤتمر القمة "الإفريقي-الإسرائيلية"
  16. الحكومة الفلسطينية تدين الهجوم الارهابي في برشلونة
  17. غزة- الحساينة يعلن عن طرح عطاءات بـ 15 مليون دولار
  18. زملط من البيت الأبيض: لا قوة تستطيع فصل غزة عن دولة فلسطين
  19. الاحتلال يعتقل شابا وسط رام الله
  20. الاحتلال يوقف العمل في مدرسة "جب الذيب" شرق بيت لحم

الأسطل: يجب أن يكون الجسم الفلسطيني الواحد برئيسه الواحد

نشر بتاريخ: 20/04/2017 ( آخر تحديث: 20/04/2017 الساعة: 10:09 )
غزة- معا- شدد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية في فلسطين الشيخ ياسين الأسطل، على إعادة اللحمة والوحدة للوطن والشعب والقضية، بالموقف والقرار الواحد الصادر عن القيادة الموحدة والواحدة، مؤكداً أن غزة جزء لا يتجزأ من فلسطين.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح وصل معا:" فلينته الانقسام غير مأسوف عليه ويجب أن يكون الجسم الفلسطيني الواحد برئيسه الواحد، وغزة جزء لا يتجزأ من فلسطين، ونحن أهل غزة جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني".

وأضاف:"نرفض الفصل والانفصال جميعاً، ولا لتهميش دورنا ولا للقفز علينا لأننا جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني صاحب الأرض وصاحب القضية الحال الفلسطيني واحد، ألا فلينته الانقسام غير مأسوف عليه، فإن انتهاء الانقسام هو البداية لإنهاء الاحتلال".

ولفت الشيخ الأسطل:"أنه أصابنا نحن الفلسطينيين كثير مما أصابنا من جراء القفز على الحقائق؛ ولا قيمة لنا ولا لشعبنا ولا لقضينا دون الوحدة الوطنية، ومنها ضعف الإمكانيات التي نملكها، وضيق المجال أمامنا، وكذلك عدم المبالاة، لضعف وعجز الأقرباء، والتنازع بين الجيران".

واعتبر،"أن عالم السياسة الذي يسود اليوم يقوم على توازن المصالح، وتبادل المنافع، فإن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب، منوهاً إلى أن بعضنا يحلو له الجنوح إلى الخيال الذاتي والتخييل، ويبدد الجهد والوقت في عالم الأوهام، بعيداً عن مقتضيات التفكير المنطقي والحساب الدقيق للأرباح والخسائر على مستوى الوطن بأكمله والشعب والقضية برمتها، مما يعيق المسيرة الوطنية نحو الوصول إلى بر الأمان".

وأردف:"فعلينا جميعاً نحن الفلسطينيين وبما يمكننا تحقيقه في هذه الحال العصيبة، أن نصل إلى بر الأمان لشعبنا وقضيتنا، فالصراع بيننا وبين الاحتلال صراع أجيال ولا يمكن أن ننهيه في هذا الجيل ولا الذي يليه وفق المنظور والمعطيات بين أيدينا".

وأضاف الأسطل:"أعان الله شعبنا وقياداتنا وفصائلنا ورئيسنا على المطلوب الأعظم وهو إعادة اللحمة والوحدة للوطن والشعب والقضية، بالموقف والقرار الواحد الصادر عن القيادة الموحدة والواحدة والقائم على الحقيقة والإمكانيات المتاحة، فالعمل بالممكن الآن وسيلة للوصول إلى ما يمكن فيما بعد، والله المستعان".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017