عـــاجـــل
إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
الأخــبــــــار
  1. إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
  2. تشيّع جثمان الشهيد باسل إبراهيم في قرية عناتا
  3. اشتية: النهج التفاوضي انتهى ونعمل على خلق مسار دولي جديد
  4. ناطق فتح: الاثنين اجتماع لقادة المنظمة وفتح والأمن لاتخاذ قرارات هامة
  5. مصرع طفله بحادث دهس في طوباس
  6. فرنسا لا تنوي نقل سفارتها من تل ابيب الى أي مدينة أخرى
  7. غزة- الصحة تحذر من سياسة القنص التي ينفذها الاحتلال
  8. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  9. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  10. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  11. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  12. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة
  13. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  14. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  15. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  16. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  17. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  18. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  19. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء

الأسطل: يجب أن يكون الجسم الفلسطيني الواحد برئيسه الواحد

نشر بتاريخ: 20/04/2017 ( آخر تحديث: 20/04/2017 الساعة: 10:09 )
غزة- معا- شدد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية في فلسطين الشيخ ياسين الأسطل، على إعادة اللحمة والوحدة للوطن والشعب والقضية، بالموقف والقرار الواحد الصادر عن القيادة الموحدة والواحدة، مؤكداً أن غزة جزء لا يتجزأ من فلسطين.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح وصل معا:" فلينته الانقسام غير مأسوف عليه ويجب أن يكون الجسم الفلسطيني الواحد برئيسه الواحد، وغزة جزء لا يتجزأ من فلسطين، ونحن أهل غزة جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني".

وأضاف:"نرفض الفصل والانفصال جميعاً، ولا لتهميش دورنا ولا للقفز علينا لأننا جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني صاحب الأرض وصاحب القضية الحال الفلسطيني واحد، ألا فلينته الانقسام غير مأسوف عليه، فإن انتهاء الانقسام هو البداية لإنهاء الاحتلال".

ولفت الشيخ الأسطل:"أنه أصابنا نحن الفلسطينيين كثير مما أصابنا من جراء القفز على الحقائق؛ ولا قيمة لنا ولا لشعبنا ولا لقضينا دون الوحدة الوطنية، ومنها ضعف الإمكانيات التي نملكها، وضيق المجال أمامنا، وكذلك عدم المبالاة، لضعف وعجز الأقرباء، والتنازع بين الجيران".

واعتبر،"أن عالم السياسة الذي يسود اليوم يقوم على توازن المصالح، وتبادل المنافع، فإن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب، منوهاً إلى أن بعضنا يحلو له الجنوح إلى الخيال الذاتي والتخييل، ويبدد الجهد والوقت في عالم الأوهام، بعيداً عن مقتضيات التفكير المنطقي والحساب الدقيق للأرباح والخسائر على مستوى الوطن بأكمله والشعب والقضية برمتها، مما يعيق المسيرة الوطنية نحو الوصول إلى بر الأمان".

وأردف:"فعلينا جميعاً نحن الفلسطينيين وبما يمكننا تحقيقه في هذه الحال العصيبة، أن نصل إلى بر الأمان لشعبنا وقضيتنا، فالصراع بيننا وبين الاحتلال صراع أجيال ولا يمكن أن ننهيه في هذا الجيل ولا الذي يليه وفق المنظور والمعطيات بين أيدينا".

وأضاف الأسطل:"أعان الله شعبنا وقياداتنا وفصائلنا ورئيسنا على المطلوب الأعظم وهو إعادة اللحمة والوحدة للوطن والشعب والقضية، بالموقف والقرار الواحد الصادر عن القيادة الموحدة والواحدة والقائم على الحقيقة والإمكانيات المتاحة، فالعمل بالممكن الآن وسيلة للوصول إلى ما يمكن فيما بعد، والله المستعان".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017