الأخــبــــــار
  1. اصابة في عملية طعن على حاجز زعترا جنوب نابلس والجيش يطلق النار بالمكان
  2. نتنياهو يطلب عشرات ملايين الشواقل لإقامة مستوطنة جديدة
  3. الشرطة: وفاة شاب من الخليل بعد وصوله بحالة حرجة لمشفى بيت جالا الحكومي
  4. فتح: عقد المجلس الوطني ضرورة وطنية ومصلحة استراتيجية
  5. 58 حالة إصابة بالملاريا بين حجاج بيت الله
  6. اصابة اسرائيلي بإطلاق نار في حيفا
  7. الجيش اللبناني يطلق عملية "فجر الجرود" ضد داعش
  8. الطقس: اجواء حارة نسبيا إلى حارة والعظمى المتوقعة في القدس 32 مئوية
  9. مستوطنو "كريات اربع" يرشقون منازل فلسطينية بالحجارة
  10. ترامب يقيل كبير مستشاريه ستيف بانون
  11. اندلاع حريق ضخم في مطار برشلونة الدولي
  12. مقتل شخصين وإصابة 6 بعملية طعن في فنلندا
  13. قتيل واحد على الأقل في عملية طعن بمدينة دوسلدروف الألمانية
  14. اصابة مواطن برصاص في الصدر خلال مواجهات مع الاحتلال شرق جباليا
  15. غينيا تؤكد دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته
  16. اصابة 5 مواطنين في حادث سير قرب بلدة حزما شرقي القدس
  17. "القدس الدولية": الاحتلال يهدم 105 منازل ومنشآت منذ بداية 2017
  18. الاحتلال يعتقل شابا أثناء تواجده في صندوق سيارة على حاجز الزعيم
  19. الاحتلال يفرج عن صحفية بشرط الابعاد عن القدس مدة 4 أسابيع
  20. لقاء لوزراء خارجية فلسطين والاردن ومصر للتنسيق قبل وصول الوفد الامريكي

مركز حقوقي نسوي يدين جريمة قتل سيدة في مخيم النصيرات

نشر بتاريخ: 20/04/2017 ( آخر تحديث: 20/04/2017 الساعة: 13:52 )
غزة- معا- دان مركز الأبحاث والاستشارات القانونية والحماية للمرأة في غزة، جريمة القتل البشعة التي ارتكبت، أمس الثلاثاء، بحق السيدة نسرين أبو حسنين (43 عاماً).

وتجدر الإشارة أن السيدة المغدورة تسكن في أبراج " عين جالوت" السكنية بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة، وهي متزوجة وأم لأربعة أطفال، وحتى الآن تنحو المؤشرات إلى أن الدافع من وراء قتلها هو السرقة حيث قام الجاني بطعنها أكثر من 20 طعنة بالسكين ومن ثم ضربها بأنبوبة البوتجاز، ولم يكتفي بذلك فقط بل قام بالتنكيل بجثتها وقطع أذنها بهدف سرقة الحلق التي كانت ترتديه.

واعرب المركز عن قلقه إزاء تزايد أشكال العنف المجتمعي في قطاع غزة، والذي بلغ أشدّه بزيادة جرائم الاعتداء على حياة النساء والأطفال من منطلق استضعافهم، وهو مايجب التوقّف أمامه نظرا لخطورة الأمر وخشية من استمرار تفاقم الوضع نحو زيادة معدلات الجريمة، خصوصا أن الظروف التي يمر بها قطاع غزة نتيجة الانقسام السياسي تُعتبر سببا أساسيا لانتشار كافة الجرائم ألا وهي الحصار الأمني والاقتصادي وارتفاع معدّلات البطالة والفقر وما يترافق مع ذلك من انتشار ظواهر سلبية مثل الإدمان على المخدرات.

وطالب المركز السلطة النافذة في قطاع غزة بتحمل مسؤولياتها والإسراع في معاقبة الجاني، بما يشكّل رادعاً لكل من تسوّل له نفسه الاستسهال في ارتكاب الجرائم وخصوصا ضد النساء، حتى لا يتفاقم الأمر وينهار النسيج الاجتماعي الفلسطيني.
وطالب بعدم التهاون في معاقبة الجناة عموما في جرائم القتل والعنف في المجتمع عموماً والجرائم المرتكبة ضد النساء على وجه الخصوص، والعمل على نشر نتائج التحقيق في الجرائم بصورة مباشرة، ليشكّل ذلك رادعا للمجرمين والمنحرفين ولكل من تسوّل له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة.

كما دعا المركز كافة القوى السياسية وخصوصا حركتي فتح وحماس للوقوف بمسؤولية أمام ما يحدث في قطاع غزة، واتخاذ الخطوة الضرورة بالإسراع في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وهو الأمر الذي سيمكّن المجلس التشريعي كمجلس موحّد من الاضطلاع بدوره في إصدار القوانين الرادعة ذات العلاقة وفي مقدمتها قانون عقوبات جديد هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى إن إنهاء الانقسام سوف يسهم في إنهاء الحصار و عودة الحياة الطبيعية وتحقيق الأمن والأمان في قطاع غزة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017