الأخــبــــــار
  1. مقتل فتى في مخيم يبنا برفح والشرطة تفتح تحقيقا
  2. وفاة طفلة صدمتها مركبة بمعسكر جباليا شمال غزة
  3. سقوط جزء من سقف كنيسة القيامة بمدينة القدس دون إصابات
  4. الاحتلال يمنع الاسيرة خديجة خويص من ارتداء حجابها بالسجن
  5. برلمانيون أوروبيون: يجب تعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل
  6. ترامب: زعيم كوريا الشمالية سيتعرض لاختبار لم يجربه من قبل
  7. إصابات بالمطاط وإعاقة لعمل الصحفيين في مواجهات خلال مسيرة كفر قدوم
  8. الاحتلال يعتقل شابا على معبر الكرامة ويجري تفتيشا في منازل قرية طورة
  9. رويترز: إيران تكشف عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كم
  10. روحاني: إيران ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية والصاروخية
  11. تقارير لبنانية سورية: طائرات اسرائيلية قصفت اهدافا قرب مطار دمشق
  12. أبو مرزوق: مستعدون لتقاسم مسؤولية الحرب والسلام
  13. لافروف يحذر أمريكا من نقض الاتفاق النووي مع إيران
  14. تحكم طائرة ركاب أثناء الهبوط في مطار أتاتورك الدولي بتركيا
  15. قطر تُطالب بإلزام إسرائيل بنزع أسلحتها النووية
  16. هارتس:بعد فقدان امل حل الدولتين. عباس يطرح الدولة الواحدة على الطاولة
  17. رئيس اركان جيش اسرائيل: داعش سوف تبقى تهديدا عالميا لسنوات عديدة قادمة
  18. الرئيس اللبناني من الأمم المتحدة: لبنان لن يسمح بالتوطين
  19. البرلمان التركي يبحث تفويض الجيش تنفيذ عمليات عسكرية في العراق وسوريا
  20. ترامب يقول إنه سيفرض مزيدا من العقوبات على كوريا الشمالية

معركة الأسرى حركت المياه الراكده

نشر بتاريخ: 21/04/2017 ( آخر تحديث: 21/04/2017 الساعة: 11:42 )
الكاتب: عبد الله كميل
ان المتتبع لتاريخ الحركة الوطنيه في الاراضي المحتلة يجد ان اهم دعامتين لها كانت الحركة الوطنيه الأسيره والحركة الطلابية الا ان هذه الدعامات اصابها بعض التراجع في السنوات الاخيرة ما ادى الى حالة من الركود الوطني فجاءت معركة الأسرى لتعيد الروح لحالة الصدام المباشر مع الاحتلال وهي التي تعيد الروح للحركة الوطنية على اعتبار ان حالة التصادم مع الاحتلال وبأي شكل تشكل الرافعة الاساسية للحركه الوطنية واداة حقيقية للالتفاف الجماهيري حولها ..ويبدو جليا ان الأسرى وعلى رأسهم المناضل الكبير مروان البرغوثي ايقنوا انه آن الاوان لاستعادة دور الحركة الوطنية الأسيره كرافد اساسي للحركة الوطنية من خلال البدء بمعركة عنوانها الحرية والكرامة ليس للأسرى فحسب انما لكل ابناء شعبنا لا سيما ان شعبنا يحيا اقسى الظروف الناتجة عن الانقسام الذي تعيشه الساحة الفلسطينية منذ ما يربو على العشر سنوات والذي استثمرته اسرائيل فقامت بالاستيلاء على العقارات والاراضي في القدس واستباحت المسجد الاقصى ودنسه مستوطنوها بشكل لافت بعد ان كانت مجرد زيارة تفجر الاوضاع كما حصل على اثر ما يسمى بزيارة شارون لباحات الاقصى ..
انطلق الاسرى بمعركة الامعاء الخاوية لتحقيق مطالب انسانية عادلة وتحقيق انجازات كانت قد حققت في الماضي بعد ان تم انتزاعها بفعل وحدة الاسرى ونضالاتهم وتضحياتهم المتواصلة ..وبنفس الوقت لاستعادة الدور الهام لهم والذي افتقدوه بفعل تغيير المعادلة داخل السجون وظروف لا داعي لذكرها ولكن لابد من عودة المنظومة القيميه والعقل الجماعي والخطه الجماعية والمنهج الواحد الذي يوحد الحركة الاسيرة حيث ثبت قطعا بان الحركة الاسيرة لا يضبط ايقاع حراكها الدؤوب والمؤثر الا حركة فتح وهذا ما يحصل الان ..ففتح بدأت باستعادة دورها الريادي بدءا من السجون المنتفضة مرورا بالضفه وغزة والقدس والداخل وصولا الى الجاليات في الخارج حيث التفاعل الشعبي وحالة التضامن الذي بدأ بالتصاعد في كل العالم ..

الاسرى سينتصرون بتحقيق مطالبهم الانسانية وباستعادة دورهم ..وستعود الحياة التنظيمية والنضاليه داخل السجون كما كانت سابقا ..وسيعود تأثير الحركة الاسيرة على الفلسطينيين بكل مكان وكذلك سيعود تأثير الحركه الطلابيه والذي بدأت ملامحه تظهر من خلال هذا الانتصار لحركة الشبيبة في جامعة النجاح الذي يعيدنا الى الثمانينات ..سيضحك الاسير بعد هذه المعاناة وسيبكي السجان الذي سيركع امام من سيجعلون من قلاع الاسر اكاديميات ثورية ثائرة ومحررة ..
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017