الأخــبــــــار
  1. هيئة الاسرى تتقدم بطلب للعليا لمنع نقل جثامين الشهداء لمقابر الارقام
  2. بلدية الاحتلال توزع اخطارات بالهدم لعدد من المنازل في بلدة سلوان
  3. الاحتلال يصادر أكثر من 47 دونما جنوب الظاهرية
  4. الشاعر: البوابة الموحدة للمساعدات أداة لضمان الشفافية والعدالة
  5. الصين تؤكد دعمها لمبدأ حل الدولتين
  6. الاونروا: نقدم مساعدات لـ 1.3 مليون لاجئ بغزة
  7. الشرطة: اصابة شاب بجروح طفيفة وتوقيف 2 خلال شجار بالخليل
  8. وزير جيش الاحتلال قرر دفن شهيدين مقدسيين في مقابر الأرقام
  9. الاحتلال يعتقل 15 مواطنا من الضفة
  10. الحمد الله يترأس اجتماعا لإعداد خطط لمواجهة المخاطر والتحديات
  11. مصرع طفلة دهسا في منطقة قيزان رشوان بخانيونس
  12. عدوان: لا أنباء عن تمديد عمل معبر رفح
  13. الخارجية: سياسة الهدم الاسرائيلية يقابلها صمود وبناء وعطاء مقدسي
  14. ممثل الاتحاد الأوروبي يناقش تداعيات أزمة الكهرباء على قطاع المياه
  15. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال قطاع غزة
  16. الجيش الإسرائيلي و"الشاباك" يداهم منازل بالخليل ويصادر 117 ألف شيكل
  17. الاحتلال يهدم منزل منفذ عملية "حلميش" في كوبر
  18. اصابة شاب برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة
  19. روحاني: إيران قد تتخلى عن الاتفاق النووي إذا فرضت أمريكا عقوبات جديدة
  20. الطقس: جو غائم جزئيا وانخفاض على درجات الحرارة

هل تنشأ كيمياء بين ترامب وابو مازن؟

نشر بتاريخ: 23/04/2017 ( آخر تحديث: 23/04/2017 الساعة: 15:46 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يستعد الجميع لتخيل نتيجة اللقاء الاول (وقد يكون الاول والأخير) بين الرئيسن عباس وترامب. احدهما رئيس أقوى دولة في العالم، والثاني رئيس أكبر قضية في العالم.

رئيس اكبر قضية في العالم يحتاج الاخر في عدة قضايا هامة وملحة ومن دونها قد تنهار السلطة، مثل المفاوضات وأموال الدعم الدولي.

ولكن رئيس اكبر دولة في العالم يحتاج للرئيس عباس في قضايا أكثر وأهم وأخطر. فهو يحتاج الى شرعية دولية والى ضمان سكوت الامم المتحدة وطمأنة حقوق الانسان وضمان أمن اسرائيل. ولو خرج عباس غاضبا من البيت الابيض فان العالم كله سيشتغل بترامب حتى اسقاطه وانهائه كظاهرة سياسية لمرة واحدة ولن تتكرر.

وبالمقابل، لو خرج ترامب غاضبا من لقائه بعباس فان الامر سيلقي بظلاله على اموال دعم السلطة ( لا يتجاوز الامر 500 مليون سنويا ) وستعاني السلطة. وقد يخاف حينها بعض القادة المرتجفين في المنطقة وقد تنهار السلطة. لكن القضية الفلسطينية لن تنهار ومنظمة التحرير لن تنهار. وحينها ستذوق اسرائيل الامرين وتعيش اسوأ كوابيس حياتها.

من مصلحة رئيس أقوى دولة في العالم ان يخرج عباس راضيا ومبتسما من البيت الابيض والا، ومن مصلحة رئيس أكبر حركة تحرر في العالم ان يرضي ترامب عن اللقاء ويخرج لتوزيع الابتسامات امام الكاميرات مرة اخرى.
لقاء عباس مع ترامب أهم بكثير من لقاء ترامب مع نتانياهو وغيره. لانه سيقرر كيف سيعيش سكان تل ابيب في السنوات الاربع القادمة، او في السنوات الثماني القادمة.

مفتاح اللعبة هو الملفات النهائية،،،،

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017