الأخــبــــــار
  1. الرئيس: الكوبلاك أحد أهم روافد العمل الشعبي لمنظمة التحرير
  2. استشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات
  3. تقرير يوضح تدهور الحالة الانسانية بغزة: مليون ونصف تحت خط الفقر
  4. بريطانيا تؤكد على وجوب إيجاد حل للقضية الفلسطينية
  5. اصابة مواطن وشقيقته وطفلتيها بجراح متوسطة جراء إنفجار برفح
  6. الاحتلال يعتقل مواطنا خلال تظاهرة لاخلاء المستوطنين من منزل ابورجب
  7. وصول وفد من حركة حماس بقيادة صالح العاروري الى طهران
  8. الرئيس يرسل برقية شكر لرئيس مجلس الأمة الكويتي لمواقفه الداعمة لشعبنا
  9. الخارجية تطلق مشروعا لدعم حقوق الإنسان بفلسطين
  10. الاحتلال يداهم منزلين ويصادر أجهزة نقالة بالعروب
  11. الاحتلال يعتقل شابا من رام الله بتل ابيب بزعم تخطيطه لتنفيذ عملية
  12. الاحتلال يعتقل شابا وسط مدينة القدس بزعم حيازته سكين
  13. مصرع شاب واصابة 4 آخرين بينهم 2 بحالة حرجة بحادث سير في اريحا
  14. الرئيس يوجه كلمة لكونفدرالية الجاليات في امريكا اللاتينية
  15. مجهولون يسرقون مقتنيات ومخطوطات الشاعر الراحل درويش
  16. السنوار: أي صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل ستشمل البرغوثي
  17. وفاة شاب 21 عاماً من محافظة رفح جراء إصابته بطلق ناري
  18. الاحتلال يعتقل مسنا من بلدة عزون قرب قلقيلية
  19. تونس تعفي المقيمين في دول الخليج من تأشيرة الدخول
  20. توقيع اتفاقية تعاون بين "معا" و"امان" لتحقيق المساءلة المجتمعية

هل تنشأ كيمياء بين ترامب وابو مازن؟

نشر بتاريخ: 23/04/2017 ( آخر تحديث: 23/04/2017 الساعة: 15:46 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يستعد الجميع لتخيل نتيجة اللقاء الاول (وقد يكون الاول والأخير) بين الرئيسن عباس وترامب. احدهما رئيس أقوى دولة في العالم، والثاني رئيس أكبر قضية في العالم.

رئيس اكبر قضية في العالم يحتاج الاخر في عدة قضايا هامة وملحة ومن دونها قد تنهار السلطة، مثل المفاوضات وأموال الدعم الدولي.

ولكن رئيس اكبر دولة في العالم يحتاج للرئيس عباس في قضايا أكثر وأهم وأخطر. فهو يحتاج الى شرعية دولية والى ضمان سكوت الامم المتحدة وطمأنة حقوق الانسان وضمان أمن اسرائيل. ولو خرج عباس غاضبا من البيت الابيض فان العالم كله سيشتغل بترامب حتى اسقاطه وانهائه كظاهرة سياسية لمرة واحدة ولن تتكرر.

وبالمقابل، لو خرج ترامب غاضبا من لقائه بعباس فان الامر سيلقي بظلاله على اموال دعم السلطة ( لا يتجاوز الامر 500 مليون سنويا ) وستعاني السلطة. وقد يخاف حينها بعض القادة المرتجفين في المنطقة وقد تنهار السلطة. لكن القضية الفلسطينية لن تنهار ومنظمة التحرير لن تنهار. وحينها ستذوق اسرائيل الامرين وتعيش اسوأ كوابيس حياتها.

من مصلحة رئيس أقوى دولة في العالم ان يخرج عباس راضيا ومبتسما من البيت الابيض والا، ومن مصلحة رئيس أكبر حركة تحرر في العالم ان يرضي ترامب عن اللقاء ويخرج لتوزيع الابتسامات امام الكاميرات مرة اخرى.
لقاء عباس مع ترامب أهم بكثير من لقاء ترامب مع نتانياهو وغيره. لانه سيقرر كيف سيعيش سكان تل ابيب في السنوات الاربع القادمة، او في السنوات الثماني القادمة.

مفتاح اللعبة هو الملفات النهائية،،،،

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017