الأخــبــــــار
  1. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  2. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  3. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  4. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  5. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  6. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  7. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء
  8. استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا
  9. إصابة شابين دهساً من قبل جيب عسكري اسرائيلي عند حاجز الجلمة شمال جنين
  10. الصحة: استشهاد شاب برصاص الاحتلال في الرأس خلال مواجهات شرق غزة
  11. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال من الشجاعية شرق مدينة غزة
  12. الصحة: اصابة خطيرة بالرصاص الحي في الرأس شرق البريج
  13. الآلاف يتظاهرون في سخنين داخل أراضي 48 تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس
  14. الهلال الاحمر: تعاملنا مع 54 إصابة (4 حي، 11 مطاط، 37 غاز، 2 اخرى)
  15. اصابة 3 مواطنين شرق غزة و3 شرق جباليا واصابتين شرق البريج
  16. الاحتلال يعتقل 3 شبان في منطقة باب الزاوية بالخليل
  17. اصابة الناشط خيري حنون برأسه بقنبلة غاز غرب طولكرم
  18. إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين قرب مادما جنوب نابلس
  19. شرطة الاحتلال تكثف انتشارها في مدينة القدس
  20. الاحتلال يطلق النار على الصيادين ببيت لاهيا

هل تنشأ كيمياء بين ترامب وابو مازن؟

نشر بتاريخ: 23/04/2017 ( آخر تحديث: 23/04/2017 الساعة: 15:46 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يستعد الجميع لتخيل نتيجة اللقاء الاول (وقد يكون الاول والأخير) بين الرئيسن عباس وترامب. احدهما رئيس أقوى دولة في العالم، والثاني رئيس أكبر قضية في العالم.

رئيس اكبر قضية في العالم يحتاج الاخر في عدة قضايا هامة وملحة ومن دونها قد تنهار السلطة، مثل المفاوضات وأموال الدعم الدولي.

ولكن رئيس اكبر دولة في العالم يحتاج للرئيس عباس في قضايا أكثر وأهم وأخطر. فهو يحتاج الى شرعية دولية والى ضمان سكوت الامم المتحدة وطمأنة حقوق الانسان وضمان أمن اسرائيل. ولو خرج عباس غاضبا من البيت الابيض فان العالم كله سيشتغل بترامب حتى اسقاطه وانهائه كظاهرة سياسية لمرة واحدة ولن تتكرر.

وبالمقابل، لو خرج ترامب غاضبا من لقائه بعباس فان الامر سيلقي بظلاله على اموال دعم السلطة ( لا يتجاوز الامر 500 مليون سنويا ) وستعاني السلطة. وقد يخاف حينها بعض القادة المرتجفين في المنطقة وقد تنهار السلطة. لكن القضية الفلسطينية لن تنهار ومنظمة التحرير لن تنهار. وحينها ستذوق اسرائيل الامرين وتعيش اسوأ كوابيس حياتها.

من مصلحة رئيس أقوى دولة في العالم ان يخرج عباس راضيا ومبتسما من البيت الابيض والا، ومن مصلحة رئيس أكبر حركة تحرر في العالم ان يرضي ترامب عن اللقاء ويخرج لتوزيع الابتسامات امام الكاميرات مرة اخرى.
لقاء عباس مع ترامب أهم بكثير من لقاء ترامب مع نتانياهو وغيره. لانه سيقرر كيف سيعيش سكان تل ابيب في السنوات الاربع القادمة، او في السنوات الثماني القادمة.

مفتاح اللعبة هو الملفات النهائية،،،،

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017