عـــاجـــل
الصحة: استشهاد الشاب محمد بكر أبو طاحون متأثراً باصابته بقطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. إصابة 3 شبان خلال شجار في بيرزيت
  2. شهيد وسط قطاع غزة متأثراً بحراح اصيب بها خلال مسيرات العودة
  3. اصابة شابين برصاص الاحتلال قرب مادما جنوب نابلس
  4. غرق سائح الماني في بحيرة طبريا وحالته خطيرة
  5. مصرع مواطنة واصابة 4 في حادث سير شمال الخليل
  6. مصادر عبرية: الاشتباه بعملية تسلل إلى مستوطنة بيت حورن غرب رام الله
  7. سلطةالنقد:تعطيل عمل البنوك بغزة الاحد رداً على الاعتداء على أحد البنوك
  8. إعلان حالة الطوارئ بمطار "بن غوريون" بسبب هبوط إضطراري لطائرة
  9. مصرع 3 أطفال اختناقا داخل مركبة في العيزرية شرقي القدس
  10. أبو ردينة: الاستيطان غير شرعي وسيزول عاجلا أم أجلا
  11. 76 عضوا بالكونغرس الأمريكي يدعون نتنياهو لوقف هدم منازل الفلسطينيين
  12. اصابة جندي احتلال بجروح حرجة بحجر في رأسه خلال توغل قرب رام الله
  13. ليبرمان يصادق على بناء 2500 وحدة استيطانية بصورة فورية في الضفة
  14. أردوغان: القدس عاصمة فلسطين ونقل سفارة واشنطن إليها لن يغير ذلك
  15. واشنطن تدرس خفض تمويل وكالات أممية ودولية لضمها فلسطين
  16. الطقس: اجواء غائمة جزئياً ومعتدلة في معظم المناطق
  17. نقل صلاحيات اعلان الحرب في اسرائيل الى "الكابينت"
  18. اطلاق نار على قوات الاحتلال غرب بيت لحم واعتقال المنفذ
  19. اجراءات اسرائيلية جديدة لجباية الديون من الفلسطينيين

هل تنشأ كيمياء بين ترامب وابو مازن؟

نشر بتاريخ: 23/04/2017 ( آخر تحديث: 23/04/2017 الساعة: 15:46 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يستعد الجميع لتخيل نتيجة اللقاء الاول (وقد يكون الاول والأخير) بين الرئيسن عباس وترامب. احدهما رئيس أقوى دولة في العالم، والثاني رئيس أكبر قضية في العالم.

رئيس اكبر قضية في العالم يحتاج الاخر في عدة قضايا هامة وملحة ومن دونها قد تنهار السلطة، مثل المفاوضات وأموال الدعم الدولي.

ولكن رئيس اكبر دولة في العالم يحتاج للرئيس عباس في قضايا أكثر وأهم وأخطر. فهو يحتاج الى شرعية دولية والى ضمان سكوت الامم المتحدة وطمأنة حقوق الانسان وضمان أمن اسرائيل. ولو خرج عباس غاضبا من البيت الابيض فان العالم كله سيشتغل بترامب حتى اسقاطه وانهائه كظاهرة سياسية لمرة واحدة ولن تتكرر.

وبالمقابل، لو خرج ترامب غاضبا من لقائه بعباس فان الامر سيلقي بظلاله على اموال دعم السلطة ( لا يتجاوز الامر 500 مليون سنويا ) وستعاني السلطة. وقد يخاف حينها بعض القادة المرتجفين في المنطقة وقد تنهار السلطة. لكن القضية الفلسطينية لن تنهار ومنظمة التحرير لن تنهار. وحينها ستذوق اسرائيل الامرين وتعيش اسوأ كوابيس حياتها.

من مصلحة رئيس أقوى دولة في العالم ان يخرج عباس راضيا ومبتسما من البيت الابيض والا، ومن مصلحة رئيس أكبر حركة تحرر في العالم ان يرضي ترامب عن اللقاء ويخرج لتوزيع الابتسامات امام الكاميرات مرة اخرى.
لقاء عباس مع ترامب أهم بكثير من لقاء ترامب مع نتانياهو وغيره. لانه سيقرر كيف سيعيش سكان تل ابيب في السنوات الاربع القادمة، او في السنوات الثماني القادمة.

مفتاح اللعبة هو الملفات النهائية،،،،

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018