الأخــبــــــار
  1. الحمد الله والشيخ وبشارة يلتقون كحلون وموردخاي ويبحثون عددا من القضايا
  2. اصابة فتى بجراح في مواجهات مع الاحتلال غرب رام الله
  3. مصرع مواطن 60 عاما من صوريف بانقلاب جرار زراعي والشرطة تباشر التحقيق
  4. اصابة شاب بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة جيوس
  5. الصحة:اصابة بالرصاص الحي في الفخذ وصلت مستشفى طولكرم
  6. الخارجية الروسية:التسوية الفلسطينية الإسرائيلية تقترب من نقطة اللاعودة
  7. القوى تدعو لفعالية يوم الاربعاء على بيت ايل
  8. موسكو: الولايات المتحدة لم تعلن فحوى "صفقة القرن" وهذا أمر مقلق
  9. قوات القمع تقتحم قسم 11 في معتقل "عوفر" وتنقل 120 أسيرا
  10. إلقاء زجاجة حارقة على سيارة للمستوطنين قرب بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  11. فتح معبر رفح باتجاه واحد لمدة يوم لعودة العالقين في مطار القاهرة
  12. إيران: لا نملك قواعد عسكرية في سوريا
  13. وزراء اسرائيليون يؤيدون سحب اقامات الفلسطينيين بالقدس
  14. وزارة الاعلام بغزة توقف انطلاق قناة طيف النسائية
  15. ظريف: إسقاط الطائرة الإسرائيلية حطم أسطورة "الجيش الذي لا يقهر"
  16. حماس لـ"معا": المقاومة تنسق فيما بينها لكسر معادلات الاحتلال
  17. اللجنة الوزارية تصادق على قانون اقتطاع رواتب الأسرى من أموال السلطة
  18. الخارجية: غياب شريك السلام يفرض على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته
  19. الحكومة: عدوان الاحتلال تصعيد خطير
  20. اعتقال فلسطينية بدعوى حيازته سكينا أمام محكمة الصلح في القدس المحتلة

"وردٌ حازم" رواية جديدة للكاتبة الفلسطينية هبة حسين ريان

نشر بتاريخ: 24/04/2017 ( آخر تحديث: 24/04/2017 الساعة: 19:21 )
غزة -معا - أصدرت الكاتبة الفلسطينية هبة حسين ريان من مخيم البريج وسط قطاع غزة مولودها الأدبي الروائي الأول بعنوان " وردٌ حازم " من مكتبة سمير منصور للطباعة والنشر والتوزيع.

وتقول الكاتبة ريان أن الرواية تقوم على ثلاثة محاور محور اجتماعي وآخر سياسي والأخير عاطفي ، وكل محور مرتبط مع الآخر من عدة جهات.

وتضيف " المحور الاجتماعي متمثل في قيد المجتمع على المرأة ، و قيد المرأة على المرأة ، وهذا تمثل في كره الأم لزوجة ابنها ، وانتقل الكره والتسلط للحفيدة "ورد" ، أما المحور السياسي هي قضية الاحتلال ، وقضية الثورة المتجذرة في النفوس ، وهذا مرتبط بالمحور الاجتماعي ، حيث أنه من كره الجدة للحفيدة لم تخبرها عن جدها البطل ، لكن الحفيدة ورثت الصفات الثائرة منه، والمحور الثالث ، المحور العاطفي ، علاقة ورد بحازم التي بدأت منذ الصغر ، وهي مرتبطة بالمحورين السابقين، حيث أبرزت الجانب السياسي من خلال دفعها له للذهاب لمعسكرات التدريب العسكري ، و الجانب الاجتماعي من خلال تمردها على القيد المجتمعي ، وهروبها لتلحق بحازم في صفوف المناضلين.

وأشارت ريان أن الرواية هي فكرة لقصة قد تبلورت إثر المواقف المتكررة التي تتعرض فيها المرأة للاضطهاد ، و كذلك يتعرض فيها الوطن للاغتصاب ، وهذا ما دفعني لأن ألغي وجود زمان ومكان محددين، أي لا دولة بعينها ولا سنة بعينها قد ذكر في الرواية، والسبب في ذلك أن القضايا هذه، ما هي إلا قضايا موجودة في كل الدول ، إذ أن كل الدول قد تعرضت للاحتلال، ومنها ما زال يعاني ليومنا هذا، كما أن فكرة السيطرة الخانقة على المرأة ، لازالت معظم النساء تعانين منها حتى هذه اللحظة ، كان من الواجب الدفاع عنهن ، والتمرد على هذه المعتقدات والعادات الظالمة التي طمست معالم الأنوثة ".

وتواصل ريان " كوني أنثى في مجتمع شرقي ، كل طموحي منصب على كيفية إخراج العقلية العربية الأنثوية نحو النور والثقافة والأدب ، و هذه الرواية هي بداية لهذا الطريق، والذي أعلم أنه طويل وشاق ومتعب ، لكن هي رسالة سامية، و آن لها أن تصل للجميع ".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017