الأخــبــــــار
  1. هيئة الاسرى تتقدم بطلب للعليا لمنع نقل جثامين الشهداء لمقابر الارقام
  2. بلدية الاحتلال توزع اخطارات بالهدم لعدد من المنازل في بلدة سلوان
  3. الاحتلال يصادر أكثر من 47 دونما جنوب الظاهرية
  4. الشاعر: البوابة الموحدة للمساعدات أداة لضمان الشفافية والعدالة
  5. الصين تؤكد دعمها لمبدأ حل الدولتين
  6. الاونروا: نقدم مساعدات لـ 1.3 مليون لاجئ بغزة
  7. الشرطة: اصابة شاب بجروح طفيفة وتوقيف 2 خلال شجار بالخليل
  8. وزير جيش الاحتلال قرر دفن شهيدين مقدسيين في مقابر الأرقام
  9. الاحتلال يعتقل 15 مواطنا من الضفة
  10. الحمد الله يترأس اجتماعا لإعداد خطط لمواجهة المخاطر والتحديات
  11. مصرع طفلة دهسا في منطقة قيزان رشوان بخانيونس
  12. عدوان: لا أنباء عن تمديد عمل معبر رفح
  13. الخارجية: سياسة الهدم الاسرائيلية يقابلها صمود وبناء وعطاء مقدسي
  14. ممثل الاتحاد الأوروبي يناقش تداعيات أزمة الكهرباء على قطاع المياه
  15. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال قطاع غزة
  16. الجيش الإسرائيلي و"الشاباك" يداهم منازل بالخليل ويصادر 117 ألف شيكل
  17. الاحتلال يهدم منزل منفذ عملية "حلميش" في كوبر
  18. اصابة شاب برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة
  19. روحاني: إيران قد تتخلى عن الاتفاق النووي إذا فرضت أمريكا عقوبات جديدة
  20. الطقس: جو غائم جزئيا وانخفاض على درجات الحرارة

بعد شهر يزور ترامب القدس وبيت لحم وينتهي شهر العسل

نشر بتاريخ: 29/04/2017 ( آخر تحديث: 29/04/2017 الساعة: 18:59 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعد نحو شهر يزور الرئيس ترامب القدس وبيت لحم، وسيحاول الوزراء في اسرائيل توريطه بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس، ولو فعل ذلك فان شهر العسل بين ترامب والعرب، بل بين ترامب والمسلمين سينتهي بسرعة. ولن ينجح الليبراليون الحمائم في الساحة الفلسطينية في تبريد الرؤوس الحامية. وستندلع تحت قباب المساجد واجراس الكنائس شرارة تلو اخرى حتى يشتعل الحقل كله.

وفي اللقاء الذي جرى السبت بين عباس والسيسي اتفق الرئيسان على رؤية واحدة لا لبس فيها وهو الحل السياسي القائم على اساس حل الدولتين ودولة فلسطينية على حدود 1967 وعامتها القدس الشرقية. وكذلك القمة ظهر الاحد في عمان مع الملك اردني والتأكيد على نفس الرؤية. وهو ما حمله الامير محمد بن سلمان قبل اسابيع الى ترامب وما ينهي الادعاء الاسرائيلي المتكرر من نتانياهو وليبرمان ان هناك حل اقليمي مع مصر والسعودية والاردن من وراء ظهر الفلسطينيين.

صحيح ان الامل يخبو رويدا رويدا، ومن النادر ان تجد كاتبا او مراقبا يدافع عن الحل الساسي مع حكومة نتانياهو والوزراء المستوطنين. الا ان اعلان ترامب انه راغب في ايجاد حل تاريخي للصراع العربي الاسرائيلي دفع القيادة الفلسطينية للانتظار لسماع المزيد من ترامب.

الرئيس ابو مازن لا يحمل اي جديد في جعبته الى البيت الابيض، وانما هو يحمل قرار القمة العربية في عمان قبل اسابيع وسيعرضها وجها لوجه على الرئيس الامريكي.

وبعدها سيستمع الفلسطينيون الى رؤية ترامب. ويعودون لاستقباله اخر الشهر في بيت لحم.

والقول الاهم، على الارض، في الميادين، في الساحات، في بيت لحم والقدس. فاما ان يفتح ترامب نافذة الامل على المنطقة، واما سيغلق انبوبة الاكسجين التي تعيش عليها عملية السلام التي دخلت غيبوبة منذ نهاية 2013 وحتى الان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017