الأخــبــــــار
  1. خارجية قطر: ابومازن رأس الشرعية ونتعامل مع م.ت.ف كممثل شرعي ووحيد
  2. اعتقال فتى بحوزته عبوتين انبوبيتين وصل لمحكمة سالم الاحتلالية في نابلس
  3. حمدونة: الأسرى يهددون بحل التنظيم في حال استشهاد أحدهم
  4. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بذكرى احتلال القدس
  5. الحمد الله يبحث التعاون مع الشرطة الإيطالية
  6. متطرفون يهود يحرقون سيارتين ويخطون شعارات معادية في بلدة عارة
  7. نقل 20 أسيرا من سجن" هداريم" إلى مستشفى "مائير"
  8. قراقع: لا خيار أمام الاحتلال إلا التفاوض مع قادة الإضراب
  9. الاحتلال يعتقل 15 مواطنا من الضفة
  10. ترامب يخفض ميزانية التمويل العالمي
  11. قوات الاحتلال تداهم بلعين وتصادر مقتنيات المواطنين
  12. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على درجات الحرارة
  13. الفصائل تؤكد تمسكها بحفظ أمن كافة المخيمات بلبنان
  14. بريطانيا تعلن رفع حالة التأهب الأمني في البلاد إلى المستوى "الحرج"
  15. حنون يحذر من تداعيات العجز المالي في موازنة الأونروا على اللاجئين
  16. بسبب سباق للمستوطنين- تشويشات على طريق الخليل القدس الاربعاء
  17. اصابة فتى بجراح خطيرة برصاص الاحتلال شرق البريج
  18. الصحة بغزة تحذر من انهيار القطاع الصحي نظرا لنقص الأدوية
  19. الاحتلال يطلق النار على فتاة عند مدخل سلواد شرق رام الله
  20. الأسير كريم يونس: معنوياتنا عالية ومستمرون بالاضراب حتى تحقيق مطالبنا

بعد شهر يزور ترامب القدس وبيت لحم وينتهي شهر العسل

نشر بتاريخ: 29/04/2017 ( آخر تحديث: 29/04/2017 الساعة: 18:59 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعد نحو شهر يزور الرئيس ترامب القدس وبيت لحم، وسيحاول الوزراء في اسرائيل توريطه بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس، ولو فعل ذلك فان شهر العسل بين ترامب والعرب، بل بين ترامب والمسلمين سينتهي بسرعة. ولن ينجح الليبراليون الحمائم في الساحة الفلسطينية في تبريد الرؤوس الحامية. وستندلع تحت قباب المساجد واجراس الكنائس شرارة تلو اخرى حتى يشتعل الحقل كله.

وفي اللقاء الذي جرى السبت بين عباس والسيسي اتفق الرئيسان على رؤية واحدة لا لبس فيها وهو الحل السياسي القائم على اساس حل الدولتين ودولة فلسطينية على حدود 1967 وعامتها القدس الشرقية. وكذلك القمة ظهر الاحد في عمان مع الملك اردني والتأكيد على نفس الرؤية. وهو ما حمله الامير محمد بن سلمان قبل اسابيع الى ترامب وما ينهي الادعاء الاسرائيلي المتكرر من نتانياهو وليبرمان ان هناك حل اقليمي مع مصر والسعودية والاردن من وراء ظهر الفلسطينيين.

صحيح ان الامل يخبو رويدا رويدا، ومن النادر ان تجد كاتبا او مراقبا يدافع عن الحل الساسي مع حكومة نتانياهو والوزراء المستوطنين. الا ان اعلان ترامب انه راغب في ايجاد حل تاريخي للصراع العربي الاسرائيلي دفع القيادة الفلسطينية للانتظار لسماع المزيد من ترامب.

الرئيس ابو مازن لا يحمل اي جديد في جعبته الى البيت الابيض، وانما هو يحمل قرار القمة العربية في عمان قبل اسابيع وسيعرضها وجها لوجه على الرئيس الامريكي.

وبعدها سيستمع الفلسطينيون الى رؤية ترامب. ويعودون لاستقباله اخر الشهر في بيت لحم.

والقول الاهم، على الارض، في الميادين، في الساحات، في بيت لحم والقدس. فاما ان يفتح ترامب نافذة الامل على المنطقة، واما سيغلق انبوبة الاكسجين التي تعيش عليها عملية السلام التي دخلت غيبوبة منذ نهاية 2013 وحتى الان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017