الأخــبــــــار
  1. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  2. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  3. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  4. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  5. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  6. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  7. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء
  8. استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا
  9. إصابة شابين دهساً من قبل جيب عسكري اسرائيلي عند حاجز الجلمة شمال جنين
  10. الصحة: استشهاد شاب برصاص الاحتلال في الرأس خلال مواجهات شرق غزة
  11. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال من الشجاعية شرق مدينة غزة
  12. الصحة: اصابة خطيرة بالرصاص الحي في الرأس شرق البريج
  13. الآلاف يتظاهرون في سخنين داخل أراضي 48 تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس
  14. الهلال الاحمر: تعاملنا مع 54 إصابة (4 حي، 11 مطاط، 37 غاز، 2 اخرى)
  15. اصابة 3 مواطنين شرق غزة و3 شرق جباليا واصابتين شرق البريج
  16. الاحتلال يعتقل 3 شبان في منطقة باب الزاوية بالخليل
  17. اصابة الناشط خيري حنون برأسه بقنبلة غاز غرب طولكرم
  18. إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين قرب مادما جنوب نابلس
  19. شرطة الاحتلال تكثف انتشارها في مدينة القدس
  20. الاحتلال يطلق النار على الصيادين ببيت لاهيا

بعد شهر يزور ترامب القدس وبيت لحم وينتهي شهر العسل

نشر بتاريخ: 29/04/2017 ( آخر تحديث: 29/04/2017 الساعة: 18:59 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعد نحو شهر يزور الرئيس ترامب القدس وبيت لحم، وسيحاول الوزراء في اسرائيل توريطه بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس، ولو فعل ذلك فان شهر العسل بين ترامب والعرب، بل بين ترامب والمسلمين سينتهي بسرعة. ولن ينجح الليبراليون الحمائم في الساحة الفلسطينية في تبريد الرؤوس الحامية. وستندلع تحت قباب المساجد واجراس الكنائس شرارة تلو اخرى حتى يشتعل الحقل كله.

وفي اللقاء الذي جرى السبت بين عباس والسيسي اتفق الرئيسان على رؤية واحدة لا لبس فيها وهو الحل السياسي القائم على اساس حل الدولتين ودولة فلسطينية على حدود 1967 وعامتها القدس الشرقية. وكذلك القمة ظهر الاحد في عمان مع الملك اردني والتأكيد على نفس الرؤية. وهو ما حمله الامير محمد بن سلمان قبل اسابيع الى ترامب وما ينهي الادعاء الاسرائيلي المتكرر من نتانياهو وليبرمان ان هناك حل اقليمي مع مصر والسعودية والاردن من وراء ظهر الفلسطينيين.

صحيح ان الامل يخبو رويدا رويدا، ومن النادر ان تجد كاتبا او مراقبا يدافع عن الحل الساسي مع حكومة نتانياهو والوزراء المستوطنين. الا ان اعلان ترامب انه راغب في ايجاد حل تاريخي للصراع العربي الاسرائيلي دفع القيادة الفلسطينية للانتظار لسماع المزيد من ترامب.

الرئيس ابو مازن لا يحمل اي جديد في جعبته الى البيت الابيض، وانما هو يحمل قرار القمة العربية في عمان قبل اسابيع وسيعرضها وجها لوجه على الرئيس الامريكي.

وبعدها سيستمع الفلسطينيون الى رؤية ترامب. ويعودون لاستقباله اخر الشهر في بيت لحم.

والقول الاهم، على الارض، في الميادين، في الساحات، في بيت لحم والقدس. فاما ان يفتح ترامب نافذة الامل على المنطقة، واما سيغلق انبوبة الاكسجين التي تعيش عليها عملية السلام التي دخلت غيبوبة منذ نهاية 2013 وحتى الان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017