الأخــبــــــار
  1. الخارجية: خطاب بنس تأكيد على نفوذ المسيحية الصهيونية
  2. إصابة 3 أشخاص في هجوم مسلح في اسطنبول
  3. الإعلام العبري: أنباء عن محاولة دهس على حاجز الزعيم شرق القدس
  4. الاحتلال يهدم منزلا في الجفتلك شمال أريحا
  5. شرطة بيت لحم تحبط سرقة صراف البنك الاسلامي الفلسطيني وتضبط 400ألف شيكل
  6. مصرع 3 اسرائيليين بينهم فلسطيني في حادث سير شمال الضفة
  7. قوات الاحتلال تعتقل 18 مواطنا في الضفة الغربية
  8. البيت الابيض يعلن ان ترامب سيلتقي نتنياهو على هامش منتدى دافوس
  9. هيئة الانتخابات في مصر تستبعد عنان من جداول الناخبين
  10. مسؤول في البيت الأبيض: الإدارة تقترب من كشف خطتها للسلام
  11. بوتين: روسيا تريد بناء محطة للطاقة النووية في الأرجنتين
  12. بينيت: أعتزم أن أكون رئيسا للوزراء بعد عهد نتنياهو
  13. نيويورك تايمز: وزير العدل الأمريكي يخضع للاستجواب ضمن تحقيق بشأن روسيا
  14. وزير الخارجية الفرنسي: نطالب بمنع السلاح الكيميائي في أنحاء العالم
  15. مسؤول أمريكي: قطيعة تامة بالعلاقات بين الولايات المتحدة والسلطة
  16. بنس: توقيت خطة ترامب للسلام يتوقف على الفلسطينيين
  17. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة عزون شرق قلقيلية
  18. رئيس سلطة المياه يصل قطاع غزة لتشغيل محطة آبار الاسترجاع شمال غزة
  19. الصحة تؤكد تخصيص مليون شيكل لتزويد مرافق قطاع غزة بالوقود
  20. الحكومة: الاحتلال حجز نصف مليون شيكل مستحقات وقد يحجز المزيد

"منارة" رام الله "وساعتها"

نشر بتاريخ: 03/05/2017 ( آخر تحديث: 03/05/2017 الساعة: 11:03 )
الكاتب: د. حسن عبد الله
دوارا "المنارة" والساعة في رام الله، من أشهر معالمها وعناوينها المكانية والاجتماعية والوطنية. وحول الدوارين "المذكورين"، تتجمع وتتركز الحياة الاقتصادية، وتتم اللقاءات، فإذا أراد مواطن أن يلتقي مواطناً قدم من مدينة أخرى، فإن مكان اللقاء غالباً ما يكون "نلتقي عند دوار الساعة أو المنارة"، بمعنى لا أحد يضيع الاتجاه أو تخذله الغربة. وإذا أرادت أسرة أن تعبر عن فرحها وابتهاجها بزفاف ابن لا بد وأن تنطلق السيارات لتدور مطلقة أبواقها حول الدوارين، على اعتبار أن الوصول إليهما وإعلان الحدث، يعني تعميمه، وإذا خططت أسرة للاحتفال بتحرر ابنها من الأسر فان أول ما يخطر في البال البدء من الدوارين، فيما

يخيم الحزن على الدوارين وحولهما وفي محيطهما يُعلن الحداد باستشهاد شاب أو تشييع جثمان عزيز.

إنهما نقطتا التعبير عن الفرح والحزن، وهما ساحة إقامة المهرجانات الوطنية والاعتصامات، دوران يختصران ويكثفان تاريخ مدينة متحركة نشطة، ديناميكية، ويشهدان على الحركة التجارية صعوداً وهبوطاً

وغالباً ما تسمع تعليقات لسائقي سيارات الأجرة، أن رام الله اليوم تعيش نشاطاً اقتصادياً أو تعاني ركوداً، من خلال الاعتماد على الحركة والتفاعل حول الدوارين، أو العكس إذا كانت الحركة ضعيفة بالقياس على قلة عدد الناس.

عند الدوارين تعقد الصفقات التجارية ويلتقي شاب حبيبته، ويصرف متسكع وقته، ويمضي كاتب سويعات من يومه يتأمل الأسود التي تؤرخ لعائلات المدينة الأصلية، لعله يخرج بموضوع أو خاطرة، وتعرض عجوز قروية فاكهتها الطازجة التي تفوح منها رائحة الريف وعبق الأرض.

بالقرب من الدوارين، نسمع يومياً نداءات التضامن مع الأسرى وأغنيات كانت تتردد في البيوت والحواري، وهمشتها في السنوات الأخيرة الفضائيات ووسائل الاتصال الحديثة، بما تروج من ثقافة استهلاكية، لتظل الأغاني تصدح فقط على الدوارين، في تأكيد أن الذاكرة الجمعية ترفض القفز إلى مرحلة أخرى طاوية ما لم ينجز بعد.

لا زائر يأتي إلى رام الله سواء كان عربياً أو أجنبياً إلا ويستجيب للدوارين حباً وانشداداً، فهما الحياة مختزلة في مدينة، أو المدينة وقد فتحت أبوابها إلى الحياة. "الساعة" ساعة رام الله الثابتة حد التسمر، وساعتها المتحركة بسرعة فائقة حد مواكبة حداثة حتى المدن الأوروبية، و"المنارة" منارة مدينة متعددة الثقافات تستوعب الاختلاف وتواكب المتغيرات الإنسانية. وبين "الساعة" و"المنارة" مسافة قصيرة تحسب بالأمتار، لكنها مضغوطة، مليئة بالقصص والحكايات والمواقف والتسرع المجنون والتأمل الصامت، مضغوطة بالتعقل المبالغ فيه والجنون المتطرف في جنونه. الحداثة تبتلع الدوارين، والأصالة تقاوم بكل ما تستطيع من قوة، تتعايشان قسراً أو طواعية، لا أدري إلى متى؟

يدور المكان في "المنارة"، وتدور "المنارة" في المكان، أقدام المارة تأبى إلا وأن تضع على الإسفلت مئات آلاف البصمات، وإطارات السيارات تضغط الإسفلت بعصبية السائق في حال كان غاضباً وتلامسه بلطف ووئام في لحظة تصالح وانسجام السائق مع ذاته. تناقضات جمة يسجلها "الدوران"، في حالات الحب والحزن، الغصب والفرح، السرعة والتمهل، الافلاس والثراء، الجوع والتخمة، كفر شرائح اجتماعية بمرحلة خذلت، وامتنان انتهازيين لمرحلة أغنت ونفخت جيوباً.

على "الدوارين" تبدأ كل يوم عشرات بل مئات القصص، وتموت في المقابل قصص أخرى. على الدوارين ترتسم بدايات وتسدل نهايات ستاراتها. على "الدوارين" يعلن الشهداء عن استشهادهم، والعرسان عن زفافهم وأصحاب المحال التجارية عن بضاعتهم الجديدة، والكتاب عن نصوصهم التي لم تكتب بعد. إنهما دوران عجيبان، والأعجب من ذلك أننا نصدقهما حينما نفرح أو عندما يجلد الحزن أرواحنا وأجسادنا.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017