الأخــبــــــار
  1. الحمد الله يستقبل وفود المهنئين بعيد الفطر السعيد
  2. حمدونة يطالب بإنقاذ حياة الأسير المضرب محمد علان
  3. نقيب الصيادين بغزة: الاحتلال يقرر تقليص مساحة الصيد الى 6 أميال بحرية
  4. "المقاصد" تشيد بتصريحات الحكومة الداعمة لمشافي القدس
  5. الاحتلال يعتقل مواطنة على حاجز بيت لحم الشمالي بزعم حيازتها سكينا
  6. احتراق مسجد بتماس كهربائي جنوب الخليل
  7. الدفاع المدني يحذر المواطنين من موجة الحر
  8. داخلية غزة: اجراءات جديدة على الحدود مع مصر
  9. توغل محدود لجرافات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع
  10. الأشقر: ارتفاع اعداد النواب المعتقلين الى 12 نائبا
  11. الهيئة 302 للأونروا: تحملوا مسؤولياتكم اتجاه لاجئي حندرات
  12. الاحتلال يقوم بتفكيك وتحطيم لوحات الطاقة الشمسية بجب الذيب شرق بيت لحم
  13. الاحتلال يقتحم مخيم الدهيشة ويصادر أجهزة تسجيل الكاميرات
  14. الطقس: جو حار نسبيا وانخفاض على الحرارة
  15. الاحتلال يعتقل النائب في التشريعي محمد ماهر بدر بالخليل
  16. قوات الاحتلال تعتقل ماهر قفيشة (50عاماً) بعد اقتحام منزله بالخليل
  17. ثلاثة قتلى في اشتباكات بمخيم صبرا بلبنان
  18. وفاة مصاب بحادث السير شرق رام الله يرفع عدد الضحايا إلى 7
  19. العثور على فتاة متوفية وعلى رقبتها اثار حبل في جنين
  20. إخلاء جامعة تكساس في ⁧‫دالاس‬⁩ عقب تهديد بوجود قنبلة

الأمير وواسيني الاعرج في ملتقى فلسطين للرواية العربية

نشر بتاريخ: 11/05/2017 ( آخر تحديث: 11/05/2017 الساعة: 09:49 )
الكاتب: حسام ابو النصر
المناضل والمفكر العربي الكبير الامير عبد القادر الجزائري بعد قرن ونصف من الغياب كان حاضرا في ملتقى فلسطين الاول للرواية العربية الذي عقد برعاية وزير الثقافة د. ايهاب بسيسو، بحضور نجوم الرواية العربية، وسطع نجم الروائي الجزائري الكبير واسيني الاعرج ، الذي خط روايته كتاب الامير ومسالك ابواب الحديد ، ورسم فيها ملامح الامير التي لم نراها، بقلمه السيال الذي اغنى المكتبة العربية برواياته العالمية الجميلة.
وكما قرات صغيرا عن تاريخ الجزائر التي عشت فيها اكثر من نصف حياتي، كان شعلتها الامير عبد القادر الذي قاد النضال ضد الاستعمار الفرنسي في الغرب وحقق انتصارات عظيمة ارق فيها المستعمر وضعضع وجوده في عمليات الكر والفر، وضل في ذاكرتنا التاريخية كما قرأنا عنه، ليظهر واسيني الاعرج كاشفا الملامح الخفية في جوانب حياة الامير التي لم نرها كما رآها وكما وصفه بأنه اميره بل وامير كل من يراه بنظرته الخاصة، فكانت حياته مليئة بالانسانيات، والاحداث الهامة ، التي تبين العاطفة، والذكاء لدى الامير، وحياته الخاصة كما صورها في روايته، والتي كثيرا من الكتب تلافت الحديث في ذلك وكأنها محرمات، رغم ان اكثر من 400 كتاب ارخ حياته، لكن جاءت رواية الاعرج لتبحث فيما لم يكتب عن ذلك التاريخ بطريقة روائية فذة، صلبة التعبير، رقيقة المعاني حتى في لحظات قيادة الامير لجبهة الحرب ضد الاستعمار وطريقة حواره مع الجنرالات، والشخصيات الوطنية واليومية التي صاحبته في الرواية.
وقد اظهر واسيني معاني السلم والحب لدى الامير، في حين طغت حياته اسلامية النشأة وصرامة السلوك على الكتب السابقة، وهنا اراد الاعرج ان يجدد الاكتشاف كما عودنا في رواياته بين الحقيقة والخيال البحث عن الخفى واظهاره، لكن الشيء الوحيد الذي لم يكتب عن روايات الامير فيما بعد المنفى الى بلاد الشام سوريا، وكل ما كتب انحصر فيما قبل المنفى وحياة النضال في الجزائر حتى لحظات القبض عليه ، وهنا فتح الباب واسيني الاعرج للبحث اكثر في تلك الجوانب ان تظهر ويفك لغزها والنبش في ارشيفها، للكشف عن اهم موروث لال عبد القادر الجزائري في سوريا بطريقة روائية يصاحبها التاريخ.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017