عـــاجـــل
إخلاء مركز تجاري في مانشستر بعد سماع دوي انفجار
الأخــبــــــار
  1. الأسير كريم يونس: معنوياتنا عالية ومستمرون بالاضراب حتى تحقيق مطالبنا
  2. تظاهرة للمحامين امام ضريح عرفات مساندة لفدوى البرغوثي المعتصمة هناك
  3. المفتي يدعو لتحري هلال رمضان المبارك مساء يوم الجمعة
  4. الحكومة: دوام الموظفين خلال رمضان من التاسعة صباحا حتى الثانية
  5. إدخال 58 مركبة لغزة عن طريق معبر بيت حانون
  6. اسرائيل: الرئيس طلب من ترامب التدخل لحل ازمة الاسرى واطلاق سراح مروان
  7. اسرائيل تدعي اعتقال شاب حاول تنفيذ عملية بتل أبيب
  8. ترامب:السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين حجر الزاوية للسلام بالمنطقة
  9. ترامب: أتطلع إلى العمل مع الرئيس عباس لدعم الاقتصاد الفلسطيني
  10. ترامب: نريد أن نعمل بنوايا صادقة لتحقيق السلام
  11. الرئيس: مطالب أسرانا انسانية وعادلة ونطالب إسرائيل بالاستجابة له
  12. عباس:زيارة ترامب وتصريحاته تجدد الأمل في التوصل إلى اتفاق سلام شامل
  13. عباس: نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام في المنطقة
  14. اصابة شرطي اسرائيلي طعنا في نتانيا واطلاق النار على المنفذ
  15. هيئة الاسرى تطالب الصليب بالكشف عن مصير مروان البرغوثي
  16. الرئيس الامريكي ترامب يصل الى بيت لحم للقاء الرئيس عباس
  17. وفاة شاب 20 عاما بعد سقوطه من على سطح منزله شمال رفح
  18. الجبهتان باجتماع مشترك تؤكدان على دعم اضراب الاسرى
  19. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من بيت امر وخاراس

الأمير وواسيني الاعرج في ملتقى فلسطين للرواية العربية

نشر بتاريخ: 11/05/2017 ( آخر تحديث: 11/05/2017 الساعة: 09:49 )
الكاتب: حسام ابو النصر
المناضل والمفكر العربي الكبير الامير عبد القادر الجزائري بعد قرن ونصف من الغياب كان حاضرا في ملتقى فلسطين الاول للرواية العربية الذي عقد برعاية وزير الثقافة د. ايهاب بسيسو، بحضور نجوم الرواية العربية، وسطع نجم الروائي الجزائري الكبير واسيني الاعرج ، الذي خط روايته كتاب الامير ومسالك ابواب الحديد ، ورسم فيها ملامح الامير التي لم نراها، بقلمه السيال الذي اغنى المكتبة العربية برواياته العالمية الجميلة.
وكما قرات صغيرا عن تاريخ الجزائر التي عشت فيها اكثر من نصف حياتي، كان شعلتها الامير عبد القادر الذي قاد النضال ضد الاستعمار الفرنسي في الغرب وحقق انتصارات عظيمة ارق فيها المستعمر وضعضع وجوده في عمليات الكر والفر، وضل في ذاكرتنا التاريخية كما قرأنا عنه، ليظهر واسيني الاعرج كاشفا الملامح الخفية في جوانب حياة الامير التي لم نرها كما رآها وكما وصفه بأنه اميره بل وامير كل من يراه بنظرته الخاصة، فكانت حياته مليئة بالانسانيات، والاحداث الهامة ، التي تبين العاطفة، والذكاء لدى الامير، وحياته الخاصة كما صورها في روايته، والتي كثيرا من الكتب تلافت الحديث في ذلك وكأنها محرمات، رغم ان اكثر من 400 كتاب ارخ حياته، لكن جاءت رواية الاعرج لتبحث فيما لم يكتب عن ذلك التاريخ بطريقة روائية فذة، صلبة التعبير، رقيقة المعاني حتى في لحظات قيادة الامير لجبهة الحرب ضد الاستعمار وطريقة حواره مع الجنرالات، والشخصيات الوطنية واليومية التي صاحبته في الرواية.
وقد اظهر واسيني معاني السلم والحب لدى الامير، في حين طغت حياته اسلامية النشأة وصرامة السلوك على الكتب السابقة، وهنا اراد الاعرج ان يجدد الاكتشاف كما عودنا في رواياته بين الحقيقة والخيال البحث عن الخفى واظهاره، لكن الشيء الوحيد الذي لم يكتب عن روايات الامير فيما بعد المنفى الى بلاد الشام سوريا، وكل ما كتب انحصر فيما قبل المنفى وحياة النضال في الجزائر حتى لحظات القبض عليه ، وهنا فتح الباب واسيني الاعرج للبحث اكثر في تلك الجوانب ان تظهر ويفك لغزها والنبش في ارشيفها، للكشف عن اهم موروث لال عبد القادر الجزائري في سوريا بطريقة روائية يصاحبها التاريخ.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017