الأخــبــــــار
  1. اللواء عطا الله لقوات الشرطة الخاصة: انا اعتز بجهودكم وانجازاتكم
  2. مقتل مواطن 28 عاما وإصابة 4 آخرين في شجار وقع بمخيم عسكر بنابلس
  3. اعتقال شاب بالخليل بزعم محاولته الطعن
  4. عتيل- تشييع جثمان السفير د.عزمي الدقة
  5. الاسير احمد سعدات: الأسرى صنعوا بإرادتهم الفولاذية ملحمة جديدة
  6. تيسير أبو اسنينه رئيساً لبلدية الخليل والجعبري نائبه
  7. مقتل 8 اشخاص على الاقل بعملية اطلاق نار في امريكا
  8. التربية: قرار المناهج الإسرائيلية في القدس إعلان حرب
  9. الاحتلال يصادق على إقامة مستوطنة جديدة
  10. قراقع: 80% من مطالب الأسرى أنجزت
  11. عودة من قلب تل ابيب: سيأتي يوم ويزول الاحتلال
  12. تغييرات واسعة في طاقم ترامب
  13. استفتاء معا: 70% يعتقدون ان الاضراب حقق الحد الادنى من المطالب
  14. د. محمد النحال وكيلا لوزارة العدل في غزة
  15. انخفاض اسعار المحروقات في اسرائيل نهاية الشهر
  16. طاقة غزة: استجبنا لشروط السلطة لحل أزمة الكهرباء
  17. سيارة دون سائق مسلحة على حدود غزة
  18. الاحتلال يعتقل 4 شبان من بيت أمر شمال الخليل
  19. الخارجية تُهنئ الأسرى على انتصارهم
  20. الهباش: تأجيل سماع الطلاق بالمحاكم الشرعية الى ما بعد رمضان

القدس ؛ وردة السُّور

نشر بتاريخ: 14/05/2017 ( آخر تحديث: 14/05/2017 الساعة: 15:10 )
الكاتب: المتوكل طه

جَفْنُ الغزالِ أراهُ اليومَ مَكْحولا

ما بالُهُ ! ويُعيدُ الّلحْنَ تَطويلا ؟

ما بَدَّلَتْهُ يدُ الأزمانِ عن وَلَهٍ

ولا أظنُّ لعشقِ القدسِ تبديلا

فإنْ تحوَّلتِ الأحبابُ عن جِهَةٍ

فليس يرضى لهذا الحُبِّ تأويلا

كأنّها ذَهَبُ الجَنَّاتِ في سُحُبٍ

ووجهها الطِفْلُ بالإشْراقِ مَغسولا

فالقدسُ أجملُ خَلْقِ اللهِ ، ما بَقيَتْ ،

وكلُّ ما قد ترى في الكونِ تَجميلا

هي الفراديسُ ، نورُ الخالدين بها ،

وحولَ أسوارِها الدُّنيا وما قِيلا

كَمْ شاقَها العازفُ الذَيّالُ إنْ ذُكِرَتْ

وكَمْ رَمى فوقَها بالدَّمعِ مِنديلا

فالسَّروُ أوتارُهُ الغَنّاءُ إنْ صَعدتْ

بها الغيومُ على مَدِّ الهوى ، مِيلا

ويفتحُ الزَّهرُ في الشُبّاكِ شُرْفَتَهُ

على الأزِقّةِ منثوراً وقِنديلا

وفوقَ قَنْطرةِ العُشّاقِ إنْ هدَلَتْ

حمامةُ الدارِ يَأتِ الفجرُ مَعْسولا

يا أُمَّ سبعةِ أبوابٍ .. ونفتَحُها

عرضاً ، لتغمُرَها الأقمارُ ، أو طُولا

لَكَمْ غَفَتْ نجمةٌ في الحيِّ عاشقةٌ

وشوقُها سُكَّرٌ قد ذابَ تقبيلا

وَكَم تعانَقَ لِبلابٌ على حَجَرٍ

وَراحَ في ياسمينِ الحُوشِ تَهْليلا

وَكَم تَحَمَّلَتِ القمصانُ مِن ثِقَلٍ

والريحُ تَحْمِلهُ للغُصنِ تَحْميلا

وَكَم حَلِمْتُ بأنّي في كنائِسها

شمعٌ يُضَوِّعُ للأعراسِ إنْجيلا

أو في المصاطبِ دمعُ الشيخِ ، إذْ نَزَلتْ

بهِ الملائِكُ قُرآناً وترتيلا

فَمَنْ يُعِيدُ إلى النّارِنْجِ رِفْعَتَهُ

ومَنْ سيبعَثُ في نَبْعاتِها النِّيلا

ومَنْ سَيُرْجِعُ للأشجارِ طائرَها

ومَن سَيُهدي إلى الزَفَّاتِ إكْليلا

ومَن سَيَلبسُ ثوبَ العيدِ في بلدٍ

قد ذَبَّحوهُ مَراجيحاً وأرغولا

لقد أعادوا إلى الآلامِ سِيرَتَها

فكانَ مَنْ حَمَلَ الاشواكَ مَقتولا

***

يا وردةَ السُّورِ ، مُشتاقٌ وبي أَسَفٌ

وكنتُ ، عن قُبَّةِ المِعراجِ ، مَشغولا

وَدِدتُ لو أنّني في المهدِ ، ما كبرتْ

بيَ البتولُ ، على الأيامِ مجهولا

ولا أرى جَرَسَ الأنوارِ يكسِرُهُ

غُولٌ يُفَرِّخُ في أحشائِنا غُولا

ويَكْتمُ الصوتَ في علياءِ مِئذنَةٍ

وأنتِ مِحْرابُهُ .. والقِبْلَةُ الأولى

ألمْ تَروا ؛ إنَّهُ عيسى بِمِحْنَتِهِ ..

وَهَا .. بُراقُ ابْنِ عَبدِ اللهِ مَخذولا

يا قدسُ ، يا فَرَساً ألْقَتْ أَعِنَّتَها

وأنزلَتْ سُورةً للنارِ تنزيلا

لكِ الصغارُ ، فقد جاءوا على وَتَرٍ ..

وسيفُكِ البَرْقُ معلوماً ومجهولا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017