الأخــبــــــار
  1. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  2. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  3. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  4. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  5. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  6. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  7. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  8. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى
  9. مجلس الإفتاء يستنكر مخطط التلفريك في القدس
  10. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  11. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  12. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  13. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  14. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  15. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  16. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  17. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  18. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  19. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  20. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل

هويات الشباب الفلسطيني كما تظهر في فيلم شاشات "ماهو الغد"

نشر بتاريخ: 14/05/2017 ( آخر تحديث: 14/05/2017 الساعة: 16:30 )
رام الله- معا- تظهر هذه الصيرورة من العمل السينمائي، والتي تتضمن: انتاج أفلام عن الواقع الفلسطيني، وعرض الأفلام في مناطق مختلفة، وتوثيق النقاشات التي تم إثارتها في العروض، تظهر أهمية العمل الثقافي التراكمي، إن المتابعة العلمية والجدية للانتاج الثقافي تأخذنا إلى مدى أوسع، حيث ساهم توثيق صيرورة أربع أفلام وثائقية في إنتاج فيلما وثائقيا يتناول هوية الشباب الفلسطيني، بما يحيل ذلك إلى تناول الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي كما يرى ذلك الشباب، إضافة إلى رؤيتهم للغد الذي ينتظرهم.

يعرض الفيلم الحالي ("ما هو الغد" 51:10 دقائق) توثيقا للنقاشات والحوارات التي أثارتها الأفلام الأربعة التي أنتجتها مؤسسة شاشات- سينما المرأة في فلسطين، حول مواضيع وقضايا محددة لدى الشباب الفلسطيني، وقد عرضت هذه الأفلام ضمن مهرجان "ما هو الغد" خلال الفترة الممتدة بين تشرين الثاني حتى النصف الأول من كانون الأول 2016، والدقائق الأولى من هذا الفيلم تعرف المشاهدين بهذه الأفلام.
يظهر الفيلم تفسخا وتشرذما في واقع الهوية الفلسطينية، كما يتمثله الشباب الفلسطيني، حيث يعبر الشباب الفلسطيني على تعدد الهويات، عائلية وحزبية ومناطقية وطبقية، ورغم أن هذه التعددية هي شكل طبيعي في تنوع الهويات عند الفرد الواحد، إلا أن هذه الهويات، كما يعبر عنها الشباب، أكثر حدية وانغلاقا على ذاتها، وذلك بشكل يؤثر سلبيا في تكوين الهوية الجامعة، أي الهوية الوطنية الفلسطينية، ويبدو أن هذه الظاهرة ليست ظاهرة عابرة أو فردية داخل المجتمع الفلسطيني، وإنما يوجد لدى الشباب اجماع على تجذر هذا التفسخ والتشرذم، وهذا الاجماع لم يتأثر حسب المتغيرات المختلفة المرتبطة بالمناطقية والجنسية والحزبية والطبقية وغير ذلك.

تحدث الشباب خلال الفيلم عن الصور النمطية السلبية تجاه الآخر، فمثلا يوجد صور نمطية تجاه أبناء المخيم أو اللاجىء بشكل أوسع، أو تجاه أبناء غزة، أو تجاه الريف أو تجاه الفلسطينيين الذين بقوا في أراضيهم بعد النكبة، وهذه الصور تشكل أحد محددات التنشئة الاجتماعية داخل الأسر الفلسطينية كما عبر المشاركين، فقد تحدث بعض المشاركين كيف أن أسرهم تمنعهم من الاحتكاك أو التواصل مع آخرين ينتمون إلى بيئات اجتماعية تختلف عن البيئة التي نشؤوا فيها، سواء كانت هذه البيئة تختلف من حيث الدين أو مكان السكن أو غير ذلك. وقد طرح خلال الفيلم تجارب عديدة في كيفية تجاوز هذه الصور النمطية السلبية، والتي تتركز كما عرض الفيلم على المعرفة، المعرفة التي تتكون من التجربة، أي التعرف على الآخر من خلال المعايشة، كالشابة التي تعرفت على صديقتها التي تعيش في المخيم، وذهابهن سويا إلى المخيم والتعرف عليه عن قرب، وكذلك معرفة أن الكثير من الظواهر الاجتماعية غير مرتبطة مكانيا، مثل الصورة النمطية بأن المخيم وكر للمخدرات، وكأن المخدرات مرتبطة فقط في المخيم. ورغم أهمية دور المعرفة في تكوين الانطباعات والآراء بشكل منطقي وعلمي، إلا أن ذلك يحتاج إلى شخص قابل لعملية التعلم، والانفتاح على الآراء والتجارب المختلفة، فكما قالت إحدى المشاركات "المشكلة مشكلة فكر"، لهذا مثلا، في الوقت الذي تحدث فيه بعض الشباب في الفيلم بأن الصورة النمطية السلبية للمخيم غير دقيقة وصحيحة، يوجد آخرين من ذات الجامعة لم يتمكنوا من تجاوز هذه الظاهرة. وتجدر الاشارة إلى أن أراء المشاركين في الضفة وغزة متفقة على تفسخ الهوية الوطنية وانتشار العنصرية بين المدينة والريف أو بين حزب وآخر، ولكن التفرقة بين اللاجىء والسكان الأصليين هي أكثر وضوحا في قطاع غزة. وسواء كانت الصور النمطية السلبية تجاه الآخر في الضفة أو في غزة، فإن هذه التفرقة ناتجة عن التنافس على الموارد الاقتصادية التي تزداد ضيقا ومحدودية.

أخذت الأحزاب السياسة مساحة جيدة في النقاشات داخل الفيلم، وتحدث المشاركين عن تراجع دور الأحزاب في تعزيز الهوية الوطنية، وأصبحت الأحزاب تلعب دورا كبيرا في تعزيز التفرقة المجتمعية والوطنية، مما ولد عدم الثقة بين الشباب الفلسطيني تجاه القيادة السياسية، حيث يقول الشباب في الفيلم "الأحزاب هي التي فتت المجتمع، والكل بيشتغل على مصلحته"، ويضيف آخر أن الهوية لدى قادة الأحزاب هي شعارات رنانة "وهذه الشعارات السياسية فاسدة"، وبعض الشباب تحدثوا عن مسؤولية القيادة السياسية في انتشار الفساد والتخلف، يقول أحد الشباب "لو لنا قيادة صالحة، وأكرر، قيادة صالحة، كان تحررنا زمان"، لأنها "قيادة منقسمة على ذاتها"، لاسيما أن قادة الأحزاب السياسية لهم مصلحة في استدامة هذا التفسخ والانقسام، لهذا القادة السياسيين كما يراهم الشباب هم الذين يجتمعون في الفنادق الفخمة ويذهبون إلى المطاعم وبمستويات عالية من الرفاهية من أموال الشعب، ويبقى أبناء الشعب يعانون آثار هذا الواقع كما عبر عن ذلك الشباب. إن صورة الأحزاب السياسية، والقيادة السياسية، التي يحملها الشباب الفلسطيني لها أبعاد خطيرة جدا ليس فقط على الهوية الوطنية، وإنما التطلع نحو الغد، وقد قالت إحدى المشاركات في تعزيز الرغبة في الهجرة بين الشباب "لو تفتح المعابر ما بضل واحد في غزة". وأيضا عبر بعض الشباب عن دور المؤسسات غير الحكومية في تعزيز الوضع القائم، وخاصة غياب البناء التراكمي، والتبعية لسياسات الممول.

يعرض الفيلم آراء سلبية حول مدى تجذر الهوية الوطنية، والتي ساهمت بشكل كبير في تفسخ النسيج الاجتماعي والوطني الفلسطيني، وربما يوجد بعض الأفراد أو القادة السياسيين الذين يختلفون مع هذه الآراء، وذلك باعتبارها تعطي صورة سلبية مبالغ فيها عن الواقع، لكن هذه الآراء تعبر عن الأفكار الواعية للشباب الفلسطيني عن واقعه، وهذا التمثل للواقع هو الواقع الممارس ذاته من قبل الشباب.

الأسباب المؤدية إلى الواقع، كما يتمثله الشباب، كثيرة، وهي بطيبعة الحال متداخلة، بعض هذه الأسباب ناقشها المشاركون في الفيلم، وتم الحديث عنها في هذه المقالة، وهي بشكل مختصر، تتعلق في معظمها في إفرازات أوسلو كأحد سياسات الاستعمار الاسرائيلي في إدارة الصراع مع الفلسطينيين. أضف إلى ذلك، سياسات التعليم، لاسيما الجامعي، حيث تحولت الجامعات إلى مدارس متضخمة، وتبنى سياساتها التعليمية بشكل يجعل طلبتها يتفاعلون مع المواد الدراسية بشكل آلي، وعبر عن ذلك أحد المشاركين في القول "مثل هذه النقاشات غير متوفرة في الجامعة"، ويكاد يقتصر الملتحقين في الجامعة على الطلاب من ذات المنطقة الجغرافية التي تقع فيها الجامعة، بما يؤدي إلى غياب التنوع والاختلاف الايجابي، وغير ذلك من السياسات الثقافية والاقتصادية التي تعزز المنافسة غير السليمة في المجتمع الفلسطيني. ولهذا يطرح الفيلم، نظرا لغياب المسؤولية السياسية حالياً، ضرورة التفكير في آليات جدية للمصالحة والمسؤولية المجتمعيتين، التفكير القائمة على النقد الذاتي البناء، والمشاركة المجتمعية الجدية للشباب.

وأخيراً، سيرى المشاهد لهذا الفيلم، أهمية دور الأفلام في تعزيز الحوار والنقاش المجتمعي والثقافي، فمعظم الأفلام تطرح القضايا التي تتناولها ليس بشكل مجرد، وإنما بشكل معاش اجتماعيا، يسهل على المشاركين التفاعل معها، وذلك إن توفرت المساحات الحرة والآمنة للتعبير عن الرأي، يقول أحد المشاركين "النقاش لم يكن ليحصل لولا وجود فيلم يحفزهم على النقاش"، وتضيف أخرى "شفت اشياء فيي فيهن، في الأفلام" وتضيف ثالثة "في الأول كنت مترددة، أحكي أو محكيش، بس لما شفت الكل أنه بدو يحكي، قلت: خلص لازم أحكي ليش لازم أضل ساكته".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017