الأخــبــــــار
  1. الطقس: أجواء شديدة الحرارة والعظمى بالقدس 34 مئوية
  2. مصادر عبرية: اعتقال فلسطيني يحمل سكينا عبر حدود غزة الليلة
  3. مصادر عبرية:جميع طاقم سفارة اسرائيل بعمان عادوا لاسرائيل وبينهم الضابط
  4. نتانياهو اتصل بالملك عبد الله واتفقا على مبادئ عامة لحل الأزمة
  5. تلفزيون اسرائيل: نتنياهو سيتصل بالملك وتزال البوابات وتنتهي الازمة
  6. تلفزيون اسرائيل يكشف - مبعوث نتانياهو الذي زار الاردن هو رئيس الشاباك
  7. الصحة: اصابة خطيرة بالرأس وصلت مجمع فلسطين من بلدة حزما شمال شرق القدس
  8. إغلاق السفارة والقنصليات الإسرائيلية في تركيا
  9. فرنسا تبدي قلقها من تصاعد الاحداث في القدس والضفة الغربية
  10. المبعوث الأمريكي للشرق الاوسط يصل اسرائيل ويجتمع مع نتنياهو
  11. اسرائيل تستعد لازالة البوابات الالكترونية وتبحث عن بديل يرضي اهل القدس
  12. مصرع مواطن واصابة اخر اثناء العمل في كسارة بطولكرم
  13. اسرائيل تنصب ممرات ومعدات جديدة الى جانب البوابات الالكترونية بالاقصى
  14. إصابة مستوطن راعي غنم هاجمه مجهولون في الخان الأحمر
  15. إيطاليا: نتنياهو اكد انه لا تغييرات على الوضع بالاماكن المقدسة
  16. الاحتلال يعتقل 14 مواطناً
  17. العشرات يصلون الظهر على عتبات الأقصى
  18. إصابات خلال مواجهات عنيفة على مدخل رام الله الشمالي
  19. مصرع مواطن واصابة آخر بانفجار في كسارة بطولكرم
  20. رئيس الشاباك السابق: يجب ايجاد بديل للبوابات الالكترونية

حُلْمُ العودة.. هاجس اللاجئين الفلسطينيين

نشر بتاريخ: 15/05/2017 ( آخر تحديث: 15/05/2017 الساعة: 13:15 )
الكاتب: عطا الله شاهين
لا يمكن لأي لاجئ فلسطيني أن ينسى أرضه ألتي هجر منها قبل تسعة وستين عاما، ففي ذاك العام فُجع شعبنا الفلسطيني بنكبة، وفرّ الأهالي من مجاز المحتلين.. بات شعبنا لاجئا في دول عدة بعد أن وصل مئات الآلاف من الفلسطينيين إليها، وكان أملهم أن يعودوا بعد أيام من تشريدهم، لكن لم يعودوا حتى اللحظة.. ففي هذه الذكرى يستذكر الفلسطينيون ما حلّ بهم قبل تسعة وستين عاما، عندما هاجم المحتلون بلدات وقرى ومدن الفلسطينيين، وارتكبت مجازر بحق الفلسطينيين، فما كان من الفلسطينيين سوى الهروب خوفا على حياة أطفالهم.. نام اللاجئون في العراء.. سكنوا في الخيام لفترة، وظل الألم يعتصرهم على بعدهم عن أراضيهم.. ففي يوم النكبة يبكي اللاجئون على ما حلّ بهم، لكنهم يرفعون مفاتيح بيوتهم عاليا، ويقولون سنعود إلى بيوتنا التي هجّرنا منها.. في عيونهم يُرى شغف الحنين إلى مدنهم وقراهم.. ورغم مرور تسعة وستين عاما على حدث النكبة، إلا أن اللاجئين الفلسطينيون لم يفقدوا الأمل في العودة ذات يوم إلى أراضيهم المغتصبة..

ما من شك بأن حكايات اللاجئين عن نكبتهم تحزن وتؤلم كل من يسمعها..فكل لاجئ عنده حكاية يرويها عن بلدته، ففي سردهم لحكايات نكبتهم يشعر المرء كم هم تواقون للعودة إلى أراضيهم.. يُرى الحنين جليا في عيونهم وشوقهم للعودة إلى أراضيهم عندما يتحسرون على تلك الأيام.. فكل لاجئ فلسطيني ما زال يحلم بالعودة إلى قريته أو مدينته.. فحلم العودة ما زال هاجسا للاجئين الفلسطينيين. فهم يريدون أن تتحقق عودتهم ذات يوم إلى أراضيهم وبلداتهم..
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017