الأخــبــــــار
  1. مسؤول بالحزب الحاكم في رومانيا: قررنا نقل سفارتنا من تل ابيب الى القدس
  2. الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية لتحرير مخيم اليرموك من داعش والنصرة
  3. القاء زجاجة حارقة باتجاه ضابط احتلال بالبلدة القديمة في القدس
  4. عشرات الالاف يشاركون في مسيرة العودة الى عتليت بالداخل
  5. مستوطنون يهاجمون طلاب مدرسة ذكور الكرمل بالحجارة
  6. وفد حماس بالقاهرة يزور الاسير المحرر طارق عز الدين الذي يعالج في مصر
  7. اصابة 3 اطفال في انفجار داخل احد المنازل بمنطقة معن شرق خان يونس
  8. مسلحون يسرقون 50 الف شيكل من إحدى شركات نابلس ويلوذون بالفرار
  9. اصابة شاب برصاصة بالراس بمخيم العودة شرق جباليا
  10. جيش الاحتلال يطلق النار تجاه شبان بادعاء إطلاقهم طائرات ورقية شرق رفح
  11. العثور على جثة لفتاة متحللة داخل قبر في احدى مقابر الخليل
  12. الاحتلال يعتقل شابا من ذوي الاعاقة قرب المسجد الابراهيمي
  13. الشرطة والوقائي يضبطان 500 لتر سولار و100 لتر بنزين مهرب في الخليل
  14. الاحمد: المجلس الوطني ينعقد في موعده 30 نيسان الجاري
  15. مروحيات اسرائيلية تحاول اخماد حرائق اندلعت بفعل طائرات ورقية من غزة
  16. مستوطنون يقتحمون منطقة برك سليمان الاثرية جنوب بيت لحم
  17. أكثر من 160 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى
  18. حماس:قرار الشعبية مقاطعة الوطني مهم لعزل حالة التفرد التي تمارسها فتح
  19. اصابةمستوطنين بجراح بعد رشقهما بالحجارة بحادثين منفصلين بالقدس والخليل
  20. الاحتلال يطلق النار على الصيادين ويلاحقهم ببحر شمال غزة

جدوى إحياء ذكرى النكبة

نشر بتاريخ: 16/05/2017 ( آخر تحديث: 16/05/2017 الساعة: 09:37 )
الكاتب: حسام الدجني
تحل علينا الذكرى إلــ 69 لنكبة شعب فلسطين، وما زال الاحتلال الصهيوني جاسماً على أرضنا، والفلسطيني مشتت بين العواصم، وما زالت إسرائيل تنتظر أن تتحقق رؤيتها بأن الصغار ينسون والكبار يموتون.

قبل عدة سنوات وصلت دعوة رسمية من رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو للسلك الدبلوماسي ولأعضاء الكنيست والوزراء ورجالات الأعمال والإعلام للاحتفال بعيد ميلاد والده المئة، لم يتأخر أحد من قادة دولة الاحتلال والسفراء الأجانب عن تلبية الدعوة. وبينما القاعة تضج بالحضور، ألقى والد نتانياهو كلمة أبرز ما جاء بها قوله: طالما أن الشعب الفلسطيني لم ينس نكبته ومازال يحتفل بها، فلا مستقبل لدولة اسرائيل.

من هنا تكمن أهمية إحياء ذكرى النكبة، ومن هنا تأتي حالة الاحباط لدى المجتمع الصهيوني من أن الفلسطينيون لن ولم يتخلوا عن أراضيهم، فأنا من بيت دجن قضاء يافا وأولادي ينتظرون لحظة العودة لتلك القرية الجميلة.

إلا أن أدوات إحياء الذكرى ينبغي أن تتطور بعد تسعة وستين عاماً، فعلى الرغم من أهمية المسيرات الحاشدة والورش والمؤتمرات، والأفلام واللقاءات التي توثق النكبة، إلا أن الفكر السياسي الفلسطيني ينبغي أن يتطور مع تطور العصر، فلابد أن يفكر الفلسطينيون بوسائل ضغط جديدة سياسية وقانونية وأمنية داخلياً وخارجياً، وأن تستعيد منظمة التحرير دورها ومكانتها، وأن تعمل النخب السياسية على رفع السقف السياسي الذي هبط كثيراً مؤخراً، فالقبول بدولة على حدود الرابع من حزيران/1967م، ينبغي أن يرتبط بشكل واضح بعودة اللاجئين لبيوتهم ومدنهم التي هجروا منها، وهذا ينسجم مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وينسجم مع وثيقة حماس السياسية.

لكن الجديد مطلوب من القوى الوطنية والإسلامية التفكير به ودراسته من اليوم لتنفيذه في الذكرى إلـ 70 للنكبة يتمثل في التخطيط والعمل على حشد الجماهير الفلسطينية للخروج بمسيرات شعبية سلمية (مسيرات العودة)، وذلك لكشف الصورة الحقيقية المتوحشة للاحتلال ودفعه للقبول بالحد الأدنى المطلوب فلسطينياً، فبدون إرباك حسابات الاحتلال والذي يخشى من هذا السيناريو بشكل كبير لا يمكن أن نحقق شيئاً وستبقى تلك الأنشطة التقليدية تراوح مكانها.

العودة حق كالشمس، لن يستطيع أي كان أن يتنازل عنها، فهي حق فردي لكل اللاجئين الفلسطينيين، كفلته القوانين والمواثيق الدولية والأعراف الانسانية، ولذلك حتماً سنعود، وسنبقى نطالب بحقوقنا بكل السبل المشروعة والمكفولة بالقانون، فإنهاء الاحتلال ضرورة وطنية، ويجب أن تكون المصالحة الوطنية أحد أهم دعائم تحقيق الهدف الاستراتيجي وهو إنهاء الاحتلال، فلا يعقل أن ينعم هذا الاحتلال بخيرات بلداننا ومياهه، بينما يتكدس اللاجئين بمخيمات لا تصلح للعيش الآدمي، سواء في فلسطين أو خارجها، حياة بدون مياه ولا كهرباء ولا عمل.

جيلنا ولد بغزة، ولم يبق من جيل النكبة على قيد الحياة سوى القليل، ورغم ذلك مازال شغف العودة لدى الأجيال يسري بالدماء، ومفاتيح العودة يتوارثها الأبناء من الأجداد، وسيبقى الشعب الفلسطيني يحيي ذكرى نكبته حتى يتحقق حلمه بالعودة إلى دياره والتعويض عن كل ما حصل له.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018