عـــاجـــل
الصحة: استشهاد احمد رشاد العثامنة 24 عاما برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. الصحة: استشهاد احمد رشاد العثامنة 24 عاما برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
  2. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  3. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس
  4. الاحتلال يعتقل شابا على حاجز الكونتينر العسكري شرق بيت لحم
  5. استشهاد شاب 25 عاما متأثرا بجراح اصيب بها قبل ساعتين شرق جباليا
  6. اصابة مواطن بجراح حرجة برصاص الاحتلال في الرأس شرق جباليا
  7. الاحتلال يضع سواتر ترابية قرب السياج الفاصل شرق خانيونس جنوب القطاع
  8. داعش يرفع الأعلام البيضاء فوق مباني مخيم اليرموك
  9. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون عددا من المركبات شرق رام الله
  10. اصابة بالرصاص شرق خان يونس والاحتلال يلقي منشورات فوق مخيمات العودة
  11. حالة الطقس: أجواء ربيعية وانخفاض على درجات الحرارة
  12. مستوطنون يقتحمون المزرعة الغربية بحماية جيش الاحتلال
  13. إصابة مسن بقنبلة صوتية في بلدة سلوان
  14. الأمم المتحدة تؤبن شهداء الأونروا من الفلسطينيين
  15. مسؤول بالحزب الحاكم في رومانيا: قررنا نقل سفارتنا من تل ابيب الى القدس
  16. الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية لتحرير مخيم اليرموك من داعش والنصرة
  17. القاء زجاجة حارقة باتجاه ضابط احتلال بالبلدة القديمة في القدس
  18. عشرات الالاف يشاركون في مسيرة العودة الى عتليت بالداخل
  19. مستوطنون يهاجمون طلاب مدرسة ذكور الكرمل بالحجارة

تشييع جثمان الشهيدة الطفلة فاطمة حجيجي

نشر بتاريخ: 17/05/2017 ( آخر تحديث: 18/05/2017 الساعة: 09:00 )
رام الله - معا - شيع أهالي قرية قراوة بني زيد والقرى المجاورة وأهالي رام الله، جثمان الشهيدة الطفلة فاطمة عفيف حجيجي (16 عاماً) إلى مثواها الأخير في مقبرة قراوة.

وكانت الطفلة أعدمت برصاص جيش الاحتلال يوم 7 أيار الجاري في مدينة القدس، بعد محاولتها تنفيذ عملية طعن بحق جنود في باب العامود في مدينة القدس المحتلة، وأمطرها الاحتلال بواحد وعشرين رصاصة.

وكانت النيابة العامة الفلسطينية قررت تشريح جثمان الشهيدة، حيث تم نقل الجثمان مساء الثلاثاء إلى معهد الطب العدلي في أبو ديس، ثم أعيد الجثمان إلى مجمع فلسطين الطبي، لتجهيز الجثمان، الذي لف بالعلم الفلسطيني، وفقاً لوصية الشهيدة التي ألقتها باب البيت لحظة خروجها للقدس.

وانطلق موكب التشييع من مجمع فلسطين الطبي، بعد أن سجي الجثمان الطاهر في سيارة إسعاف الخدمات الطبية العسكرية، ونقلت في مسيرة جماهيرية إلى خيمة التضامن المركزية المقامة على ميدان الشهيد ياسر عرفات.

واستقبل المئات الجثمان بالهتافات التي حيت الطفلة على فعلتها، وحمل الجثمان على الأكتاف، وسار الشبان بها في شوارع رام الله، والتي أغلقت تكريماً للشهيدة.

وردد المشاركون في التشييع الهتافات التي حيت الشهيدة، وطالبوا بمواصة عمليات الطعن والدهس ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، وطالبوا بوقف التنسيق الأمني، وبالرد على جرائم الاحتلال.

وفي شارع الإرسال سجي الجثمان في سيارة الاسعاف، وسارت المركبات نحو قرية قراوة بني زيد حيث كان الالاف في انتظار الشهيدة الطفلة، فحملت نحو منزلها لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليها، ثم نقلت إلى مسجد القرية لأداء صلاة الجنازة عليها، ثم ووري الجثمان الطاهر الثرى في مقبرة القرية.

وقامت داليا حجيجي والدة الشهيدة فاطمة وابنها الوحيد عبد بتوزيع الحلوى على المشاركين في التشييع وعلى الجثمان الطاهر، وأكدت لمراسل "معا" إن ابنتها حاولت أكثر من مرة تنفيذ عملية طعن، واعتقلت قبل عام لمحاولة تنفيذ عملية قرب نابلس.

وأكدت داليا أن ابنتها "كانت تسعى لنيل الشهادة، ولأنها صدقت مع الله، فإن الله صدقها فارتقت شهيدة في القدس وبالقرب من المسجد الأقصى المبارك.

وأوضحت داليا أن الأيام العشرة التي احتجز فيها الجثمان فكانت هماً على العائلة، والتي كانت تنتظر تسليم الجثمان الطاهر كل يوم من أجل مواراته الثرى وفقاً للأصول الدينية والعادات والتقاليد.

أما عفيف والد الشهيدة، فأكد أن إطلاق 21 رصاصة على جسد الفتاة النحيلة القصيرة البالغة 16 عاماً، يؤكد أن جيش الاحتلال يتعمد اعدام الاطفال الفلسطينيين، مؤكداً أن ما جرى تصفية خارج إطار القانون.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018