عـــاجـــل
مدفعية الاحتلال تقصف مواقع وسط قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. مدفعية الاحتلال تقصف مواقعا وسط قطاع غزة
  2. الازهر يدعو لاجتماع عاجل لعلماء المسلمين لنصرة الاقصى
  3. فتح تنفي مشاركتها في اجتماع "لجنة المصالحة المجتمعية"
  4. اصابة شاب دهسا بجيب عسكري اسرائيلي بحي الطور بالقدس واعتقاله
  5. تحطم طائرة اسرائيلية بدون طيار بمسافر بني نعيم شرق الخليل
  6. القدس: محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال 4 فتية بينهم فتاتان قاصرتان
  7. الاحتلال يهاجم المصلين بالقنابل الصوتية في ساحة باب الاسباط بالقدس
  8. نتنياهو يجمع الكابينت الان والجامعة العربية تؤجل اجتماعها للخميس
  9. وفاة اردني واصابة اسرائيلي باطلاق نار داخل السفارة الاسرائيلية
  10. ت اسرائيل: نتنياهو طلب تدخل امريكا لعقد قمة رباعية للحد من هبة الاقصى
  11. الاحتلال يعتقل مقدسيين بحجة حيازتهما العابا نارية
  12. الاحتلال يطلق النار على فلسطيني في الاغوار
  13. فصائل بغزة تعلن تفعيل لجنة المصالحة المجتمعية وفق اتفاق القاهرة 2011
  14. مصرع طفل 14 عاما إثر حادث سير بدراجة نارية في حي الزيتون شرق مدينة غزة
  15. بابا الفتيكان يصلي من أجل المصالحة في القدس
  16. الرئيس: لن نسمح بالبوابات الالكترونية فالسيادة على الاقصى من حقنا
  17. تظاهرة نسائية في غزة تضامنا مع مرابطات الاقصى
  18. اسرائيل توافق على تسليم 3 جثامين لشهداء أم الفحم بعملية الاقصى غدا
  19. "فتح" ترفض إبعاد أعضاء المجلس الثوري عن القدس

ما قيمة بقائي حيا ؟!

نشر بتاريخ: 18/05/2017 ( آخر تحديث: 18/05/2017 الساعة: 14:12 )
الكاتب: شروق صافي
رفاقي يسقطون الواحد تلو الآخر، ينفجرون، يتمزقون من هذا الصمت الخائن، وأمي تنتظر لتودعني بزغرودة الوداع الأخيرة، ليختلط جسدي بالهواء في ثلاجات العهر أو في التراب؛ بعد أن سئمت الإنتظار وبعد أن أقع بطولي وكرامتي وجوعي على الأرض، لصالح من يصمت الجميع؟ ويسكتون على عذاباتنا المريرة؟

إننا يا سادة مولعون بالوقوع...

الوقوع الذي نرفض من خلاله السماح للآخرين بالوقوف على أقدامهم ثانيةً والتمسّك بما يريدون، نترك الأشياء تقع على الأرض لتنكسر، فنراها قبل وخلال وبعد الإنكسار، ونُرغم على تكميم أفواهنا، فيصبح صاحب الحق الذي يريد أن يقف على قدميه مرة أخرى عاجزٌ عن ذلك، عاجزٌ عن البناء، وعن البدء والإبتداء؛ مغرقينه في التحطم والنهاية والإنتهاء.

نعرف كم هو صعبٌ الإنكسار، الخذلان، والنسيان، ومع ذلك ننكسر، نُخذل، ننسى ونخاف.

حتى الأكسجين الذي نتنفسه الآن، أكسجين زنزانة انعزالية معتمة ليس فيها إلا بطانية وبعض البق، لم نكن نعرف أننا مرغمون على التخلي عنه، والوقوع دونه في أفخاخ الكلمات والعبارات الرنانة التي يمرون بها على قضيتنا مرورَ العابرين، ولم نعرف أن علينا نسيان الشكل الحقيقي له، وأن نخاف استنشاقه من جديد.

علينا أن نفقد الأمل بشكل كليّ وجذري، لا أن نفقده كما يحدث لنا هنا، ينتزعونه منا بلا أدنى إحساس أو ضمير، كما أن علينا ألا ندافع بوحشيّةٍ عن وحشيّتهم، كأن نموت نحن ويحيوا هم.

أتعرفون ما هي قيمتي الآن؟! والجوع يسحقني لليوم الثاني والثلاثين، قيمتي ليست بشيءٍ يُعد ولا أنا قابل للعدّ؛ إن لم يستمر أحد بعدي، فلا قيمة لجوعي، لا قيمة لبقائي، كما لا قيمة لبقائي حيًا!

صوت الإنهزام القادم من الخارج مثير للسخرية، بعد أن كنا نَضرُب الأمثال؛ صِرنا مثلا!!

يتركوننا في هذا الرحم المسخ، لكي لا نولد من جديد، يريدوننا أن نختنق في هذا الرحم، وتموت القضية.

لا أحد يعرف كيف تجري الحسابات هنا؟ لماذا نقرع الخزان ولا يسمعنا أحد؟! لماذا تغلقون آذانكم ؟!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017