عـــاجـــل
مدفعية الاحتلال تقصف مواقع وسط قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. مدفعية الاحتلال تقصف مواقعا وسط قطاع غزة
  2. الازهر يدعو لاجتماع عاجل لعلماء المسلمين لنصرة الاقصى
  3. فتح تنفي مشاركتها في اجتماع "لجنة المصالحة المجتمعية"
  4. اصابة شاب دهسا بجيب عسكري اسرائيلي بحي الطور بالقدس واعتقاله
  5. تحطم طائرة اسرائيلية بدون طيار بمسافر بني نعيم شرق الخليل
  6. القدس: محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال 4 فتية بينهم فتاتان قاصرتان
  7. الاحتلال يهاجم المصلين بالقنابل الصوتية في ساحة باب الاسباط بالقدس
  8. نتنياهو يجمع الكابينت الان والجامعة العربية تؤجل اجتماعها للخميس
  9. وفاة اردني واصابة اسرائيلي باطلاق نار داخل السفارة الاسرائيلية
  10. ت اسرائيل: نتنياهو طلب تدخل امريكا لعقد قمة رباعية للحد من هبة الاقصى
  11. الاحتلال يعتقل مقدسيين بحجة حيازتهما العابا نارية
  12. الاحتلال يطلق النار على فلسطيني في الاغوار
  13. فصائل بغزة تعلن تفعيل لجنة المصالحة المجتمعية وفق اتفاق القاهرة 2011
  14. مصرع طفل 14 عاما إثر حادث سير بدراجة نارية في حي الزيتون شرق مدينة غزة
  15. بابا الفتيكان يصلي من أجل المصالحة في القدس
  16. الرئيس: لن نسمح بالبوابات الالكترونية فالسيادة على الاقصى من حقنا
  17. تظاهرة نسائية في غزة تضامنا مع مرابطات الاقصى
  18. اسرائيل توافق على تسليم 3 جثامين لشهداء أم الفحم بعملية الاقصى غدا
  19. "فتح" ترفض إبعاد أعضاء المجلس الثوري عن القدس

الاحتلال يستعد لامكانية تصاعد الاحداث

نشر بتاريخ: 19/05/2017 ( آخر تحديث: 20/05/2017 الساعة: 07:24 )
بيت لحم - معا - على خلفية اضراب الاسرى المستمر واقتراب شهر رمضان تشير تقديرات الجيش الاسرائيلي لامكانية تصاعد الاحداث في مناطق الضفة الغربية، ما دفع قيادة جيش الاحتلال في الضفة لزيادة عدد قواته وفقا لما نشره موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم الجمعة.

وأشار الموقع وفقا لضابط كبير في جيش الاحتلال في مناطق الضفة الغربية فإن هذه التقديرات غير مرتبطة بورود معلومات أمنية أو تحذيرات محددة، بقدر ما هي مرتبطة بالتاريخ وكذلك بتطور الوضع الميداني في المناطق، والذي قد يؤدي الى تصاعد الاحداث بشكل كبير جراء حادث أو اكثر، فالجيش الاسرائيلي لديه تقديرات مبنية على التجربة أن شهر رمضان الذي سيبدأ نهاية هذا الشهر، قد يكون له تأثير في تصاعد الاحداث خاصة في شهر حزيران.

وأضاف الموقع أن اضراب الاسرى في السجون الاسرائيلية قد يساهم في تصاعد الاحداث، مع اقرار الجيش الاسرائيلي أن ما يجري حتى الان على ارض الواقع ارتباطا باضراب لم يشكل رافعة للأحداث وتصاعدها، ومع ذلك فإن تقديرات الضابط الكبير في جيش الاحتلال تشير أن بعض الاحدث الميدانية قد تساهم في تدهور الوضع واتساع المواجهات، فخلال الاسبوع الاخير شهدت الضفة الغربية احداثا كانت بدايتها ما حدث في بلدة النبي صالح، واستشهاد شاب فلسطيني اثناء تفريق الجيش الاسرائيلي لتظاهرة في البلدة، تبعها قيام مستوطن باطلاق النار على شاب فلسطيني بالقرب من سلواد شرقي رام الله، اصيب على اثرها الشاب بجروح متوسطة، وما جرى أمس في بلدة حوارة والذي انتهى باستشهاد شاب برصاص مستوطن تعرض للرشق بالحجارة من مجموعة كبيرة من الفلسطينيين، هذه الاحداث وغيرها في حال تكرراها قد تساهم في تفجير الوضع وتصاعد الاحداث خاصة في شهر رمضان.

وأشار الموقع أن قيادة الجيش الاسرائيلي في مناطق الضفة الغربية زادت من عدد قواتها وتقوم بعمليات هجومية ليلية بمساعدة "الشاباك" الاسرائيلي، لاعتقال الشبان الفلسطينيين الذين يشاركون في التظاهرات أو من يحاولون تنفيذ عمليات حتى بشكل منفرد، ويستعين الجيش بوسائل تكنولوجية مختلفة في عمليات وحملاته الاعتقالية، ومع ذلك فإن الجيش يسعى لتهدئة الوضع في مناطق الضفة الغربية، ويحاول اقناع جهاز "الشاباك" لتخفيض اعداد الشبان الفلسطينيين الممنوعين امنيا من الحصول على تصاريح عمل داخل اسرائيل، ويطالب الجيش بتخفيض شروط المنع الامني ومنح عدد منهم تصاريح للعمل في اسرائيل، ويذكر الجيش على سبيل المثال وجود 4 الاف فلسطيني ممنوع امنيا من الحصول على تصريح من بلدة عزون شرقي قلقيلية، من بين 15 الف عدد سكان القرية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017