الأخــبــــــار
  1. النقابات المهنية: نرفض الاجراءات التي تقوم بها "المالية" بحق قطاعاتنا
  2. وزارة العدل تعقد مشاورات للشروع بتعديل قرار بقانون الجرائم الإلكترونية
  3. اليابان: النشاطات الاستيطانية انتهاك للقانون الدولي
  4. الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من الضفة
  5. الاحتلال يسلم شقيقين اخطارين لهدم منزليهما في قرية بتير
  6. الاحتلال يغلق بوابة النبي صالح ويحاصر عدة قرى
  7. سوريا تشتكي اسرائيل للأمم المتحدة ومجلس الامن
  8. الشرطة الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الجنوب
  9. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  10. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  11. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  12. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  13. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  14. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  15. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  16. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  17. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  18. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  19. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  20. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا

ديفيد شيرر: مشاركة النساء في أية عملية سلام تزيد من فرص نجاحها

نشر بتاريخ: 10/06/2017 ( آخر تحديث: 11/06/2017 الساعة: 08:06 )
بيت لحم- معا- عقد في عاصمة جنوب السودان جوبا، مؤتمر في مطلع الأسبوع الجاري، تمت فيه مناقشة وجود المرأة في عملية السلام وصنع القرارات.

جاء ذلك بمشاركة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، أونميس، ومسؤولين في حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية وفاعلين من المجتمع المدني.

ودعا ديفيد شيرر ممثل الأمين العام فى جنوب السودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة هناك والمعروفة باسم (أونميس) إلى أن تكون "النساء النشيطات" في هذا البلد الذى مزقته الحرب جزءا من عملية السلام.

فجمع الأخشاب من أجل إشعال النار والبحث عن الطعام لأسرهن يجب أن يكون أبسط مهام نساء جنوب السودان، ولكن هذه الأعمال اليومية التي تقوم بها مواطنات هذا البلد الفتي تعرضهن لمخاطر جسيمة بما في ذلك العنف الجنسي والجسدي.

وتعيش عشرات الآلاف من النساء مع أسرهن في مواقع الحماية المدنية بقواعد الأمم المتحدة وحولها حيث يعمل حفظة السلام على توفير بيئة آمنة.

وتقول إحدى النساء النازحات إن الوضع في المخيم أفضل من المدن :

"الحياة في المخيمات هي أفضل قليلا من المدينة. هناك، الوضع مرهق. إنهم يقتلون الناس. لقد أصبح العيش في المدينة صعبا. لا يمكنك النوم حتى لمدة ساعة... تفكر بأن الناس سيأتون لمهاجمتك أو قتلك. أشكر الله والمنظمة على أنني هنا، آمنة، وتتوفر لي الاحتياجات الأساسية."

وفي خضم الفوضى والعنف في جنوب السودان، يجري اتخاذ خطوات نحو السلام والمصالحة. وفي مؤتمر عقد في العاصمة جوبا مطلع هذا الأسبوع، اجتمعت النساء من جميع أنحاء البلاد لمناقشة السلام والأمن، وطُرِح عدد من التوصيات بما في ذلك تعيين امرأة كرئيسة للجنة الحقيقة والمصالحة في البلاد.

ديفيد شيرر، الممثل الخاص للأمين العام لجنوب السودان، شرح أهمية وجود المرأة في عمليات السلام:

"في كل عملية سلام في جميع أنحاء العالم تشارك بها النساء، ترتفع فرص نجاح هذه العملية. هذا المكان ليس استثناء. وفي جنوب السودان نساء قويات نابضات بالحياة، ويجب أن يكنّ جزءا من عملية السلام."

وفي المؤتمر، أعربت حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية عن تأييدها لمشاركة المرأة، فيما وصفت وزيرة شؤون الطرق والجسور، ريبيكا جاشووا، المرأة بأنها مسار مشرق نحو السلام:

"السلام هو الحياة وبالتالي لا بد منه. إنه أمر لابد منه. إن السلام حق. السلام هو السعادة. السلام هو التنمية، السلام هو الازدهار الذي يمكننا جميعا أن نتطلع إليه."

ومن أجل أن يتحقق هذا الطموح، شددت البعثة الأممية على وجوب إسكات البنادق فى جنوب السودان.-"اذاعة الامم المتحدة"

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017