عـــاجـــل
د.الطيبي رئيس لجنة القدس: نواب المشتركة سيقاطعون خطاب بينس احتجاجا
الأخــبــــــار
  1. أردوغان: القدس عاصمة دولة فلسطين وستظل كذلك
  2. أردوغان: لن نترك القدس لدولة تلطخت أيديها بالدماء
  3. اردوغان: القمة تمكنت من الرد على قرار ترامب
  4. أردوغان: القمة الإسلامية تؤكد من جديد أن القدس ليست وحدها
  5. ابومازن: سنطالب الامم المتحدة بعضوية كاملة لدولة فلسطين
  6. اسطنبول- مشروع البيان الختامي للقمة يعلن القدس الشرقية عاصمة لفلسطين
  7. الاحتلال يعتقل فتاتين من داخل سيارة اسعاف في حلحول
  8. وزير الاستخبارات الإسرائيلي يدعو ولي العهد السعودي لزيارة اسرائيل
  9. اصابة برصاص الاحتلال في مواجهات في الشجاعية بغزة
  10. الهلال: اصابتان بالرصاص الحي في القدم خلال مواجهات بيت أمر
  11. مصرع طفلة دهسا في منطقة الكرامة شمال غرب غزة
  12. مستعربون يختطفون 5 شبان على مدخل البيرة الشمالي
  13. الاحتلال يعتقل شابا في القدس بزعم حيازته سكينا
  14. اصابة الصحفي عبد الحفيظ الهشلمون بقنبلة صوت بالقدم في الخليل
  15. اندلاع مواجهات مع المستوطنين في بورين ومع الاحتلال بطولكرم
  16. اندلاع مواجهات على جسر حلحول شمال الخليل
  17. انطلاق مسيرات احتجاجية حاشدة في الخليل وحلحول ودورا ضد قرار ترامب
  18. انطلاق مسيرة احتجاجية ضد قرار ترامب في الخليل
  19. الشاباك يدعي احباط مخطط لاختطاف مستوطنين من قبل حماس بالضفة

فلسطين ودول المعرضين مناخيا تعلن التزامها باتفاق باريس

نشر بتاريخ: 10/06/2017 ( آخر تحديث: 11/06/2017 الساعة: 08:27 )
أديس أبابا- معا- أعلنت دول منتدى المعرضين مناخيا ومن بينها فلسطين، التزامها بالعمل مع جميع الأطراف على المضي قدما باتفاق باريس، وعدم حرمان شعوبهم من فوائد مكافحة تغير المناخ، وارتفاع درجات الحرارة".

وفي الإعلان، الصادر جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية بصفتها رئيسة منتدى المعرضين مناخيا، أمس، أكدت "التزام الدول في المنتدى الاستفادة من إمكانيات خلق فرص العمل وحماية البيئة من خلال انتاج 100% طاقة متجددة محلية بأسرع ما يمكن، مع العمل على إنهاء فقر الطاقة وضمان الأمن الغذائي والمائي".

وكشف في إعلانها عن" وجود خطط طموحة لديها لحماية مجتمعاتها من الصدمات المناخية المميتة، والقادرة على تحقيق إنجازات في التنمية في جميع مجالاتها".

"ونحن نعمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في وقت مبكر، ويعد العمل الفعال في مجال المناخ فرصة تاريخية لتعزيز التمسك بمجموعة واسعة من حقوق الإنسان المعرضة للخطر بسبب تغير المناخ".

وفي ،اعلانها ذاته، اعربت عن "أسفها العميق من انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من اتفاق باريس، الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب، في 1 حزيران / يونيو 2017.".

وأضافت:" وبما أن الاقتصاد الذي قدم أكبر مساهمة في ظاهرة الاحترار العالمي، فإن ذلك الإعلان سيعرض أكثر من مليار شخص للخطر في أفريقيا وآسيا ومنطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية ومنطقة المحيط الهادئ".

وتم التأكيد على أن الدول "ستفعل كل ما يلزم لحماية أنفسها، والعمل من خلال الوسائل السلمية والتعاونية"، بل انها "تحث جميع البلدان على العمل معنا، ونحن مقتنعون بالتضامن العالمي الآخر من أجل العمل المناخي الطموح، والتنفيذ العاجل والفعال لاتفاق باريس".

و"نحن نتحدى أنفسنا للعمل ضمن القدرات المحدودة والمتاحة لأقل البلدان نموا ولجزرية الصغيرة النامية وتلك المتوسطة الدخل، بما في ذلك ومن خلال التعاون فيما بين بلدان الجنوب".

"وما زلنا ندعو إلى تقديم مساعدة دولية لتعزيز مستوى العمل من خلال الدعم المالي والقدرات والتكنولوجي، الذي يمكن أن يساعدنا والعالم على تحقيق المزيد."

"ونود أيضا أن نسترعي الانتباه إلى الالتزام الجماعي الذي قطعته البلدان المتقدمة النمو بتعبئة 100 بليون دولار سنويا بحلول عام 2020 لدعم الإجراءات المناخية للبلدان النامية".

ووفق ما جاء في الاعلان، فإن" العمل المناخي أمر حتمي لبقاء دولنا وشعوبنا ونظمنا الإيكولوجية وثقافاتنا، وإن اتفاق باريس هو شريان الحياة، لذلك فإن التزامنا باتفاق باريس أمر لا جدال فيه، والاتفاق غير قابل لإعادة التفاوض".

وأكد الاعلان على "ضرورة أن يمضي العالم قدما، ويأمل المنتدى أن يتم الاعتراف بالقيادة التي أبداها الأعضاء الآخرون في مجموعة السبعة (G7)، وجميع الأطراف الأخرى في اتفاق باريس الذين ما زالوا ملتزمين".

وأظهر حوار الدول الأكثر هشاشة الـ 20 "V20" مع ممثلي مجموعة الـ 20 "G20" في واشنطن العاصمة، في 23 أبريل من هذا العام، مستوى كبير جدا من التقارب بين الاقتصادات الرئيسية والبلدان النامية الضعيفة على حد سواء، للمضي قدما في تنفيذ اتفاق باريس، من خلال العمل الطموح في مجال المناخ، باعتبار أن 1.5 درجة مئوية الآن هو هدف دولي مهم، وفق ما جاء في الاعلان.

وأبدت دول المنتدى في الاعلان، تفاؤلهم بأن " تعيد الولايات المتحدة النظر في هذا الموقف، كما اشادت بالجهات الفاعلة غير الحكومية من الولايات المتحدة والمدن والشركات التي أكدت من جديد التزامها باتفاق باريس".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017