الأخــبــــــار
  1. الشرطة تقبض على شخصين سرقا مبلغ 190 ألف شيقل من مواطن في بيت ساحور
  2. مصرع فتى صدمته مركبة وسط مخيم جباليا
  3. الاحتلال يعتقل مواطنا حاول التسلل شمال قطاع غزة
  4. الاحتلال يطلق النار على متظاهرين شرق مخيم البريج وسط القطاع
  5. القاء الحجارة على سيارات المستوطنين وقوات الاحتلال قرب مخيم العروب
  6. نتنياهو يبلغ الكابينت استمراره في الحكم رغم ما يطوقه من تهم بالفساد
  7. الخارجية تدعو الإدارة الأمريكية الى التقاط فرصة السلام
  8. الاحتلال يعتقل شابين خلال قمع فعالية تضامنية أمام سجن عوفر
  9. الاحتلال يهدم محلا في بيت حنينا وبركس أغنام بشعفاط شمال مدينة القدس
  10. تأجيل التصويت على قانون "القومية اليهودية" بسبب خلافات داخل الحكومة
  11. فريق ترامب أطلع مجلس الأمن على خطة السلام للشرق الأوسط
  12. استشهاد شاب متأثرا بجروحه التي أصيب بها الجمعة الماضية شرق البريج
  13. قوات الاحتلال تعتقل 20 مواطنا في الضفة والقدس
  14. أمريكا: يمكن مشاركة دول أخرى في محادثات سلام الشرق الأوسط مستقبلا
  15. اصابة شاب بجروح خطيرة بعيار مطاطي بالاذن خلال اقتحام العيسوية
  16. نتنياهو: ابو مازن لم يات بجديد ويواصل الهروب من السلام
  17. سفارة فلسطين بالقاهرة : فتح معبر رفح البري لمدة 4 ايام في الاتجاهين
  18. الرئيس يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الحالي
  19. الرئيس:سنكثف جهودنا للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة
  20. الرئيس: الأمم المتحدة اخفقت بتنفيذ قراراتها حتى يومنا هذا

انطلاق الدورة الأولى للانتخابات الفرنسية

نشر بتاريخ: 11/06/2017 ( آخر تحديث: 11/06/2017 الساعة: 13:26 )
بيت لحم- معا- فتحت مراكز الاقتراع، اليوم الاحد، أمام الناخبين الفرنسيين للتصويت في الدورة الاولى من الانتخابات التشريعية، التي يبدو أن الرئيس الوسطي الجديد "إيمانويل ماكرون" في طريقه للفوز بأغلبية واسعة فيها، من أجل تحقيق الإصلاحات التي وعد بها.

وتشير استطلاعات عديدة للرأي إلى أن حزب ماكرون يمكن أن يحصل بعد الدورة الثانية التي ستجرى في 18 يونيو على حوالى 400 مقعد في الجمعية الوطنية، أي أكثر بفارق كبير من الـ 289 المطلوبة للأغلبية المطلقة.

وتأتي هذه الترجيحات رغم أن تحذيرات خبراء بسبب نسبة امتناع الناخبين عن التصويت التي يمكن أن تكون قياسية.

وسيجري الاقتراع مجددا وسط إجراءات أمنية مشددة، إذ تم جشد حوالى خمسين ألف شرطي ودركي لضمان أمن الاقتراع في فرنسا التي تواجه منذ 2015 سلسلة اعتداءات يشنها متشددون، أسفرت عن سقوط 239 قتيلا.

ويخشى الحزبان التقليديان الكبيران اليميني واليساري في فرنسا اللذان يتقاسمان السلطة منذ ستين عاما وخسرا من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية، أن تحقق حركة الرئيس "الجمهورية إلى الأمام!" فوزا ساحقا في دورتي الانتخابات التشريعية.

وتشير الاستطلاعات إلى أن هذه الحركة تلقى تأييد ثلاثين بالمئة من الناخبين، متقدمة على حزب الجمهوريين اليميني (20 بالمئة) والجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة (18 بالمئة).

وتساءلت صحيفة ليبراسيون السبت "موجة أم تسونامي؟"، معتبرة أن "الناخبين يبدون مستعدين لمنح مفاتيح الجمعية الوطنية لإيمانويل ماكرون".

وتتوقع الاستطلاعات حصول حركة "فرنسا المتمردة" بزعامة اليساري المتشدد جان لوك ميلانشون على 12,5%، ثم الحزب الاشتراكي (8%).

ويتنافس 7877 مرشحا 42% منهم نساء في هذه الانتخابات لشغل 577 مقعدا في الجمعية الوطنية.

وأيد الناخبون في الخارج الذين صوتوا في نهاية الأسبوع الماضي، مرشحي حركة ماكرون التي يمكن أن تفوز في 10 من الدوائر الـ 11.
وأكد تصويتهم استمرار الأجواء المواتية لماكرون وأيضا استمرار انهيار اليمين واليسار."سكاي نيوز عربية"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017