الأخــبــــــار
  1. النقابات المهنية: نرفض الاجراءات التي تقوم بها "المالية" بحق قطاعاتنا
  2. وزارة العدل تعقد مشاورات للشروع بتعديل قرار بقانون الجرائم الإلكترونية
  3. اليابان: النشاطات الاستيطانية انتهاك للقانون الدولي
  4. الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من الضفة
  5. الاحتلال يسلم شقيقين اخطارين لهدم منزليهما في قرية بتير
  6. الاحتلال يغلق بوابة النبي صالح ويحاصر عدة قرى
  7. سوريا تشتكي اسرائيل للأمم المتحدة ومجلس الامن
  8. الشرطة الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الجنوب
  9. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  10. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  11. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  12. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  13. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  14. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  15. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  16. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  17. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  18. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  19. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  20. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا

انطلاق الدورة الأولى للانتخابات الفرنسية

نشر بتاريخ: 11/06/2017 ( آخر تحديث: 11/06/2017 الساعة: 13:26 )
بيت لحم- معا- فتحت مراكز الاقتراع، اليوم الاحد، أمام الناخبين الفرنسيين للتصويت في الدورة الاولى من الانتخابات التشريعية، التي يبدو أن الرئيس الوسطي الجديد "إيمانويل ماكرون" في طريقه للفوز بأغلبية واسعة فيها، من أجل تحقيق الإصلاحات التي وعد بها.

وتشير استطلاعات عديدة للرأي إلى أن حزب ماكرون يمكن أن يحصل بعد الدورة الثانية التي ستجرى في 18 يونيو على حوالى 400 مقعد في الجمعية الوطنية، أي أكثر بفارق كبير من الـ 289 المطلوبة للأغلبية المطلقة.

وتأتي هذه الترجيحات رغم أن تحذيرات خبراء بسبب نسبة امتناع الناخبين عن التصويت التي يمكن أن تكون قياسية.

وسيجري الاقتراع مجددا وسط إجراءات أمنية مشددة، إذ تم جشد حوالى خمسين ألف شرطي ودركي لضمان أمن الاقتراع في فرنسا التي تواجه منذ 2015 سلسلة اعتداءات يشنها متشددون، أسفرت عن سقوط 239 قتيلا.

ويخشى الحزبان التقليديان الكبيران اليميني واليساري في فرنسا اللذان يتقاسمان السلطة منذ ستين عاما وخسرا من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية، أن تحقق حركة الرئيس "الجمهورية إلى الأمام!" فوزا ساحقا في دورتي الانتخابات التشريعية.

وتشير الاستطلاعات إلى أن هذه الحركة تلقى تأييد ثلاثين بالمئة من الناخبين، متقدمة على حزب الجمهوريين اليميني (20 بالمئة) والجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة (18 بالمئة).

وتساءلت صحيفة ليبراسيون السبت "موجة أم تسونامي؟"، معتبرة أن "الناخبين يبدون مستعدين لمنح مفاتيح الجمعية الوطنية لإيمانويل ماكرون".

وتتوقع الاستطلاعات حصول حركة "فرنسا المتمردة" بزعامة اليساري المتشدد جان لوك ميلانشون على 12,5%، ثم الحزب الاشتراكي (8%).

ويتنافس 7877 مرشحا 42% منهم نساء في هذه الانتخابات لشغل 577 مقعدا في الجمعية الوطنية.

وأيد الناخبون في الخارج الذين صوتوا في نهاية الأسبوع الماضي، مرشحي حركة ماكرون التي يمكن أن تفوز في 10 من الدوائر الـ 11.
وأكد تصويتهم استمرار الأجواء المواتية لماكرون وأيضا استمرار انهيار اليمين واليسار."سكاي نيوز عربية"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017