الأخــبــــــار
  1. فلسطين تشارك بجلسة محكمة التحكيم الدائمة بلاهاي
  2. سفارة فلسطين بالقاهرة: ارجاء فتح معبر رفح البري
  3. الرئيس يهاتف السيسي معزيا بضحايا الهجوم الإرهابي
  4. الشرطة البريطانية تخلي محطة مترو وسط لندن بسبب إطلاق نار
  5. وزير الصحة يهاتف سفير مصر ويبدي الاستعداد لتقديم المساعدة
  6. ارتفاع ضحايا تفجير المسجد بسيناءإلى 235 شهيدا و109 جرحى
  7. الرئاسة تنفي صحة الأنباء التي تدعي تشكيل لجنة تحقيق مع الهباش
  8. الرئيس يدين هجوم العريش ويؤكد وقوف فلسطين مع مصر في حربها ضد الارهاب
  9. وزير الصحة الإسرائيلي يهدد بالاستقالة على خلفية العمل يوم السبت
  10. "العليا" تقرر "تعويض" اهالي سلوان على اغلاق ومصادرة اراضيهم
  11. اصابة 3 مواطنين جراء انفجار انبوبة غاز في خانيونس
  12. العالول: مطلوب دعم الجهد الرامي لملاحقة المجرمين الإسرائيليين
  13. الدفاع المدني ينتشل جثة مواطن انهارت عليه حفرة رملية برفح
  14. الاحتلال يعتقل طفلا من القدس
  15. "اليونيفيل": نراقب اعمال الحفر الاسرائيلية جنوب لبنان
  16. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على الحرارة
  17. داعش يقطع رؤوس 15 من مقاتليه في أفغانستان
  18. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  19. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  20. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة

الجفاف في الشرق الأوسط سيستمر 10 آلاف عام

نشر بتاريخ: 10/07/2017 ( آخر تحديث: 10/07/2017 الساعة: 18:52 )
بيت لحم - معا - توصل علماء أمريكيون، بعد دراستهم تاريخ مناخ المنطقة على مدى 130 ألف عام، إلى أن الجفاف في منطقة الشرق الأوسط سيستمر 10 آلاف عام.

وقال الباحث، سيواخ مختيريان، من جامعة ميامي الأمريكية: "يعتقد حكام المنطقة أن المناخ الحالي يعتبر نوعا من الشذوذ وأن الماء سيعود في المستقبل القريب إلى الشرق الأوسط. لكن دراستنا تدل على أن الأمر ليس كذلك".

وأضاف قائلا إن "كمية الأمطار ستستمر في الانخفاض. أما العواصف الرعدية المتوسطية، المصدر الرئيسي للرطوبة في الشرق الأوسط، فستقل بسرعة".

وكان علماء الجيولوجيا والمناخ قد لاحظوا تغيرات مناخية في العصور القديمة، بعد تحليل الصواعد في كهف "كاليه-كورد" شمال إيران.

يذكر أن الصواعد عبارة عن زوائد من كربونات الكالسيوم، تتكون داخل الكهوف باستمرار، وذلك بفضل حركة قطرات الماء. وتدل تركيبة نظائرها على نوعية المناخ الذي كان سائدا وقت تكوّن مختلف طبقاتها.

وتمكن العلماء عن طريق قياس نسبة الأكسيجين من تحديد متوسط مستوى الأمطار في مختلف العصور ودرجة الحرارة آنذاك، ناهيك عن مستوى إضاءة سطح الأرض من قبل الشمس.

واتضح أن تقلبات المناخ الدورية التي تستغرق بضعة آلاف من الأعوام، والتي اكتشفت عند تحليل طبقات الجليد في غرينلاند، انعكست أيضا في صواعد الكهوف الإيرانية. ويعني ذلك أن الطقس شمال الأطلسي مرتبط بما هو عليه في الشرق الأوسط، ويتم التحكم فيهما بآلية واحدة.

وافترض العلماء أن هذه التقلبات المناخية مرتبطة بتغيرات حركة الأرض مدارها المناخي، وهجرة تيارات المحيط.

على كل حال فإن مناخ الشرق الأوسط يتغير كل بضعة آلاف عام، من المناخ الرطب والبارد نسبيا إلى المناخ الحار والجاف وبالعكس.

ودلت أرصاد العلماء على أن المنطقة دخلت مرحلتها الحارة التي ستستغرق نحو 10 آلاف عام.

المصدر: نوفوستي وروسيا اليوم
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017