الأخــبــــــار
  1. الحمدالله: ندعم كافة سياسات تمكين المرأة مصرفيا
  2. التربية تعلن بدء تقديم خدمات التعليم العالي في المديريات
  3. الجهاد تستنكر اعتبار الجامعة العربية لحزب الله منظمة إرهابية
  4. قوات الاحتلال تعتقل 14 شابا في الضفة الغربية
  5. اصابة جندي اسرائيلي بجروح متوسطة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من سيناء
  6. ترامب: علينا أن نبني الجدار على الحدود المكسيكية
  7. اصابة جندي اسرائيلي بجروح متوسطة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من سيناء
  8. البيان الختامي للوزاري العربي: حزب الله منظمة إرهابية
  9. أبو الغيط: الدول العربية لن تعلن الحرب على إيران في المرحلة الحالية
  10. الجيش الاسرائيلي يقصف بالدبابات موقعا للجيش السوري في الجولان
  11. شكري يدعو أميركا إلى الإبقاء على قنوات الإتصال المفتوحة مع السلطة
  12. براك في غزة لاجراء مشاورات حول توحيد السلطة القضائية
  13. مجلس التعليم العالي يدعو لوقف التصعيد بالجامعات ويهدد باجراءات قانونية
  14. اتحاد العاملين بالجامعات: اضراب شامل في كافة جامعات الوطن يوم غد
  15. مقتل مواطن باطلاق نار في مخيم عين الحلوة
  16. الشرطة والامن الوطني يقبضان على مطلوب متهم بـ200جريمة سرقة بالخليل
  17. مقتل شاب بالرصاص خلال مهمة للشرطة برفح وغاضبون يحرقون سيارة حكومية
  18. النائب العام ووكيل النيابة يصلان اليوم قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون
  19. قوات الاحتلال تعتقل 6 شبان في الضفة الغربية
  20. قوات تركية جديدة تدخل شمال سوريا وتقيم نقطة مراقبة بريف حلب الغربي

الناجي الوحيد بعد نهاية العالم

نشر بتاريخ: 14/07/2017 ( آخر تحديث: 14/07/2017 الساعة: 21:43 )
بيت لحم- معا- حدد العلماء ما يعتقدون بأنه سيكون آخر أشكال الحياة على الأرض حتى "موت" الشمس.

وذكر الباحثون أنه وبعد فترة طويلة من فناء البشر على كوكب الأرض، ستستمر حياة "الدببة المائية"، وهي حيوانات صغيرة ثمانية الأرجل تسمى رسميا "تارديغراد".

وعلى الرغم من مجموعة الأحداث الكارثية، التي يمكن أن تضع حدا لاستمرار الكائنات، مثل اصطدام كويكب ضخم بالأرض، أو انفجار نجم قريب، فلا يمكن الجزم بأن الحياة ستختفي تماما، حيث اعتبر الباحثون أن الدب المائي سيكون الناجي الوحيد من هذه الكوارث.

وينمو الحيوان الصغير، الذي يمكن القول إنه لطيف جدا، إلى حد أقصى يبلغ نصف ميليمتر، ويمكنه العيش 30 عاما دون طعام أو ماء، بالإضافة إلى تحمل درجات حرارة تصل إلى 65 درجة مئوية، وكذلك درجات التجمد القاسية.

وقال الدكتور ديفيد سلون، أحد الباحثين من جامعة أكسفورد: "ركزت الكثير من الأعمال السابقة على سيناريوهات يوم القيامة على الأرض، والأحداث الفلكية التي يمكن أن تمحو الجنس البشري".

وأضاف موضحا: "ولكننا نقوم الآن بالبحث عن الأنواع القابلة للاستمرار في الحياة، ووجدنا أنه بالرغم من آثار اصطدام الكويكب الكارثية، إلا أن الدببة المائية قد لا تتأثر".

ويبدو أن التغيرات الطفيفة في بيئتنا تؤثر على الجنس البشري بشكل كبير، ولكن يوجد أنواع أكثر مرونة على الأرض، ما يؤدي إلى إمكانية استمرار الحياة على الكوكب، لفترة أطول بعد فناء البشر، وفقا للباحثين.

وقال الباحث ألفيس باتيستا، من جامعة أكسفورد: "إن وجود الدببة المائية يعطينا الأمل للبحث عن الحياة خارج الأرض، فهي تتميز بقدرتها على البقاء، ومن الممكن أن نجد أنواعا أخرى أكثر مرونة في الكون".

وذكرت الدراسة التي نُشرت في مجلة "التقارير العلمية"، 3 أحداث كارثية محتملة: تأثير الكويكب، والمستعر الأعظم (حدث فلكي يحدث خلال المراحل الأخيرة لتطور النجوم)، وأشعة غاما.

المصدر: إندبندت
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017