الأخــبــــــار
  1. مبعوث ترامب للشرق الأوسط يعود إلى إسرائيل "لمواصلة مسار السلام"
  2. بناء على طلب ترامب ..نتانياهو يؤجل بحث الكابينيت لخطة التوسع الاستيطان
  3. الدفاع الروسية تعلن مقتل أحد العسكريين الروس في سوريا
  4. قتيل و8 جرحى جراء إطلاق نار في كنيسة بولاية تينيسي الأمريكية
  5. وزير إسرائيلي: قصف حزب الله لإسرائيل بمثابة إعلان حرب من جانب لبنان
  6. 282 اسرائيلي قتلوا في حوادث سير منذ بداية العام الحالي
  7. الاحتلال يشق طريقا في حزما شمال شرق القدس
  8. ايران تغلق الاجواء الجوية مع كردستان ردا على استفتاء الانفصال
  9. عساف: إسرائيل أقرت إقامة 11700 وحدة استيطانية
  10. الحمد الله يبحث مع القنصل البريطاني اخر التطورات السياسية
  11. وزيرة الاقتصاد وسفير الصين يبحثان إعفاء فلسطين من الجمارك
  12. حماس تثمن إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الإنسان
  13. نتنياهو يترأس اجتماع "الكابينت" عصر اليوم
  14. مستوطنون يشعلون النيران باشجار زيتون في اراضي كفر قليل جنوب نابلس
  15. الأسرى المرضى في مستشفى الرملة يطالبون بتكثيف الجهود لإنقاذ حياتهم
  16. الشرطة تعلن وفاة موقوف بعد اصابته بجلطة في مركز الشجاعية شرق غزة
  17. محكمة الاحتلال تنظر بقضية رائد صلاح
  18. الحساينة: الحكومة تتطلع لعقد اجتماعها القادم في غزة
  19. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  20. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته

الرئيس الأشجع.. و(المقاوم التلفزيوني)!!

نشر بتاريخ: 16/07/2017 ( آخر تحديث: 16/07/2017 الساعة: 17:02 )
الكاتب: موفق مطر
أصاب محمود عباس كبد الحكمة والعقلانية عندما أعرب عن رفضه لأعمال العنف من أية جهة كانت، وخاصة التي تحدث في دور العبادة، فمصالح الشعب الفلسطيني تقتضي منه حمايتها باعتباره المسؤول الأول عن ذلك، وأن يكون منسجما مع منهجه السياسي ورؤيته للحل المتوافقة مع تطلعات الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية، فالرئيس ابو مازن كان ومازال الرئيس والقائد الأشجع في العالم، لا يخشى لومة لائم، عندما يتطلب الأمر موقفا واضحا صريحا يحمي مصالح الشعب، فالقيادة تعني درء الأخطار لا استدراجها بمواقف انفعالية.

ذهب البعض الى حد اعتبار عملية أبناء عائلة الجبارين من أم الفحم في الأقصى يوم الجمعة، كحدث سيغير وجه المنطقة، وأنها ستقطع دابر تطبيع عرب رسميين مع اسرائيل، وأنها ستعيد الاعتبار لمنهج المقاومة!! فيما طالب آخرون بتشكيل حاضنة للعمليات المسلحة، فحق على هؤلاء المثل الشعبي: "اللي ايده في المي مش متل اللي ايديه في النار"!!.

هذا الجالس في استوديو محطة فضائية مكيف، ويتناثر زبده على ربطة عنقه الملتوية، يقرأ الأمور كما تشتهي رغبته برؤية الدماء المسفوكة على الأسفلت والأرصفة بلا ثمن سياسي أو انجاز يحسب للشعب أو الوطن، لا يهمه سوى صورة البطل التي يظن أنه سيرسمها في اذهان سامعيه ومشاهديه، والأهم من ذلك كيفية تجيير الحدث ليبرز اسمه على حساب صناع الحدث، وربما يستمتع بقراءة العناوين الفيسبوكية بعد سويعات من ظهوره بصورة (المقاوم) التلفزيوني، ولا يهمه كم الكوارث التي ارهصت لها (نظرته العوراء) والآتية بلا ريب بعد كل عمل غير مدروس زمانيا او مكانيا أو بحجم المردود السياسي.

لايمكن لمناضل نكران حجم المخزون الوطني لدى شباب فلسطين، لكن بدون تأطير وتنظيم، فان العمل المسلح سيأتي بنتائج عكسية، في غير صالح الجماهير والقضية، فكيف والأمر أن هذه الأعمال تجيء متزامنة مع مخططات سلطات الاحتلال الاسرائيلي التهويدية، وعمادها التغيير الديمغرافي– السكاني والجغرافي– ليس لواقع المقدسيين وحسب، بل سيطال جماهير شعبنا في داخل حدود العام 1948.

ما يجب التنبه اليه واليقظة حياله أن تحاول جماعات موسومة بالارهاب، استغلال مثل هذه العمليات لاثبات وجودها وتحقيق اهداف سياسية نافعة لها، لكنها مدمرة لمصالح الشعب الفلسطيني ، وقد حذرت بالأمس وعلى الهواء مباشرة من مساعي داعش لتبني عملية باب الأسباط ، بعد هزيمة قاسية في الموصل العراقية وبعض المناطق في سوريا، ومن يدري فقد تشجع وسائل اعلام اسرائيلية مرتبطة باستخبارات وشاباك دولة الاحتلال لترويج روايات بهذا المضمون.

نعتقد أن قرار سلطات الاحتلال باغلاق المسجد الأقصى لثلاثة ايام متتالية ليس عقابا كما يظن البعض، وانما تمهيد للاستظهار برواية قد تبدو انها مدعومة ببعض أدلة مادية حول انتماءات لجماعة ارهابية (ما) لشباب عملية باب الأسباط، ولا نستغرب ان ادعت متحدثة باسم شرطة الاحتلال انهم عثروا عليها في المسجد الأقصى او في مكان ما من باحاته!! ما يعني استباحة قبلة المسلمين الأولى، تمهيدا لاقتسامه وتهويده بالتدريج !.

اغلقت قوات الاحتلال الأقصى، لكن واحدا من عشرات ومئات الآلاف الذين رأيناهم في المظاهرات في شوارع عواصم تسمى اسلامية لم يخرج ليصرخ:"وا أقصاه " كما فعل ايام التضامن مع جماعة الاخوان اثناء سقوطهم وانهيارهم وقهرهم في ميدان رابعة في العاصمة المصرية القاهرة! فنصرة رموز ومقدسات المسلمين تراجعت، وحل مكانها الدعم المادي والمعنوي لجماعات سياسية تستخدم الدين ومقدساتالمسلمين للتكسب السياسي،والترويج لمفاهيمها المتطرفة الظلامية.

أنا واحد من المؤمنين بمنهج المقاومة الشعبية السلمية والمفاوضات للوصول الى السلام، وممن يعتقدون بعدم جدوى العمل المسلح ليس في هذه الظروف وحسب بل في اي ظرف قادم، واعتبرالعمليات المسلحة مجرد (مبادرات فردية) من شباب فلسطينيين غلبهم الحماس، رغم تسليمي بمنطق ان مناهج الكفاح واساليبها وأدواتها تقررها منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد وتضمنها في برنامجها السياسي، واعتقادنا الراسخ ان المنظمة قد اختارت الحراك الدبلوماسي والسياسي في المحافل الدولية لتشكيلوضع قانوني جديد لفلسطين في القانون الدولي، وتثبيتاركانها كدولة على خارطة العالم، ومن هنا علينا قراءة ابعاد اي عمل مسلح، لمعرفة مدى انسجامه أو مخالفته لهذا البرنامج.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017