الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يزيلون 4بيوت متنقلة جنوب بيت لحم بقرار من المحكمة الإسرائيلية
  2. اعتقال ممثل لبناني بتهمة التجسس لصالح إسرائيل
  3. الطقس: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة وغدا انخفاض
  4. مقتل 45 ارهابيا في غارات للجيش المصري في سيناء
  5. هنية يهاتف المخابرات المصرية معزيا بضحايا الهجوم الإرهابي
  6. فلسطين تشارك بجلسة محكمة التحكيم الدائمة بلاهاي
  7. سفارة فلسطين بالقاهرة: ارجاء فتح معبر رفح البري
  8. الرئيس يهاتف السيسي معزيا بضحايا الهجوم الإرهابي
  9. الشرطة البريطانية تخلي محطة مترو وسط لندن بسبب إطلاق نار
  10. وزير الصحة يهاتف سفير مصر ويبدي الاستعداد لتقديم المساعدة
  11. ارتفاع ضحايا تفجير المسجد بسيناءإلى 235 شهيدا و109 جرحى
  12. الرئاسة تنفي صحة الأنباء التي تدعي تشكيل لجنة تحقيق مع الهباش
  13. الرئيس يدين هجوم العريش ويؤكد وقوف فلسطين مع مصر في حربها ضد الارهاب
  14. وزير الصحة الإسرائيلي يهدد بالاستقالة على خلفية العمل يوم السبت
  15. "العليا" تقرر "تعويض" اهالي سلوان على اغلاق ومصادرة اراضيهم
  16. اصابة 3 مواطنين جراء انفجار انبوبة غاز في خانيونس
  17. العالول: مطلوب دعم الجهد الرامي لملاحقة المجرمين الإسرائيليين
  18. الدفاع المدني ينتشل جثة مواطن انهارت عليه حفرة رملية برفح
  19. الاحتلال يعتقل طفلا من القدس
  20. "اليونيفيل": نراقب اعمال الحفر الاسرائيلية جنوب لبنان

حشد وطني لمناصرة الاقصى في احياء التراث والبحوث الاسلامية-بيت المقدس

نشر بتاريخ: 16/07/2017 ( آخر تحديث: 17/07/2017 الساعة: 11:11 )

القدس -معا- اقامت مؤسسة احياء التراث والبحوث الاسلامية ـ بيت المقدس اليوم الاحد حفلا افتتاحيا لدورتي ترميم الوثائق والمخطوطات والارشفة الالكترونية حشدت فيها كلمات المتحدثين الذين افتتحوا الدورتين بكلمات مناصرة ودعم للاقصى وما حوله .

وثمن الشيخ يوسف ادعيس وزير الاوقاف والشؤون الدينية الصمود المقدسي ومؤسساته وخاصة دور مؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية في تصديها لمحاولات الاحتلال تزوير التاريخ لفلسطين ومقدساتها، ونجاحها في توفير الإثباتات التي تؤكد أن فلسطين عربية والقدس عربية والمسجد الأقصى هو إسلامي، ودحض رواية الاحتلال المفبركة .

وأكد أن لدى وزارة الأوقاف والشؤون الدينية خطة استراتيجية تستند لاتفاقيات دولية مع أرشيف مكتبة الاسكندرية وأرشيف الدولة العثمانية، من أجل تعزيز دور وصمود هذه المؤسسة العريقة لتبقى شاهدة على هوية فلسطين العربية والإسلامية، بما تحتويه من موروث ثقافي وحضاري يعزز صمود شعبنا وقضيته في وجه الاحتلال الغاشم.

من ناحيته، شدد وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني على أهمية توفير الدعم للمؤسسات المقدسية في ظل ما تتعرض له المدينة وسكانها من تهويد ممنهج يهدف إلى أسرلة المدينة بشكل كامل وتغيير معالمها وهويتها العربية والإسلامية، والسطو على كل ما فيها من موروث ثقافي وحضاري، وضرورة تكاتف الجهود من كافة الأطراف للتصدي لسياسات الاحتلال التي كان آخرها إغلاق المسجد الأقصى لأول مرة منذ قيامه قبل 1400 عام.

وأعرب الحسيني عن شكره لكل من ساهم في تطوير هذه المؤسسة، إلى أن وصلت لهذا المستوى المتميز وأصبحت مصدرا مهما للجامعات والمراكز البحثية والدراسات التي تتعلق بالقدس والمسجد الأقصى، مثمنا دور وزارة الأوقاف واللجنة الوطنية ومنظمة "اليونسكو" لدعمهم المتواصل لهذه المؤسسة الوطنية مؤكدا أهميتها الوطنية في الحفاظ على عروبة القدس .

من جانبه، قال السوداني إن دعم هذا المشروع يأتي انطلاقا من حرص اللجنة الوطنية على دعم المشاريع والأنشطة التربوية والثقافية والعلمية في مدينة القدس المحتلة، بما يعزز الصمود ويحافظ على الهوية العربية والإسلامية من المحو والتهويد، ويحقق الاتصال الفكري والثقافي بين فئات الشعب الفلسطيني في الوطن وجميع أماكن تواجده.

وأكد أهمية المخطوطات العربية والإسلامية، التي تعتبر كنزا حضاريا وثقافيا ذات قيمة علمية وتاريخية عالية، بما تحتويه من دلائل وحقائق وإثباتات تتعلق بالإرث الحضاري للشعب الفلسطيني ولهوية المكان العربية والإسلامية. وأشاد السوداني بدور مؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية في حملها إرث المدينة المقدسة ونجاحها في دحض كل الروايات الاحتلالية المفبركة، التي يحاول من خلالها تزوير التاريخ ومحو الحقائق وكي الوعي لشعبنا الفلسطيني ومحو اللغة العربية وذاكرة المكان.

وشكر السوداني منظمة "اليونسكو" لاهتمامها ودعمها المتواصل لمؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية واحتضانها لها، بما يعزز المحافظة على الموروث الثقافي والأرشيف لذاكرتنا، في ظل ما تتعرض له مدينة القدس وهويتها العربية والإسلامية من اعتداءات وانتهاكات يومية بحق مقدساتها وتراثها العربي والإسلامي، التي كان آخرها إغلاق المسجد الأقصى بالكامل لليوم الثالث على التوالي والعبث بكل محتوياته وتخريبه.

بدوره، شكر رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك، وزير الأوقاف وعميد مؤسسة إحياء التراث وكافة العاملين فيها، ومحافظ القدس، وأمين عام اللجنة الوطنية، لاهتمامهم ودورهم في تعزيز مكانة مؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية، التي أصبحت واحدة من أهم المصادر التي تؤكد وتثبت هوية فلسطين العربية والإسلامية، وكنزا غنيا للباحثين والمهتمين في شؤون القدس والمقدسات الإسلامية.

وأكد أبو كشك استعداد جامعة القدس لتقديم المزيد من الدعم وتعزيز شراكتها مع مؤسسة إحياء التراث، للحفاظ على ما تحتويه من موروث ثقافي وحضاري مهم لفلسطين وشعبها. وكان عميد المؤسسة المستشار خليل قراجه الرفاعي قد افتتح الحفل بالترحيب بالحضور والمتدربيين وبين قيمة التدريب وقال في كلمته ان الاقصى جزء من عقيدتنا الدينية وقيمنا الوطنية الراسخة . كما اشاد الرفاعي بالجهود الداعمة لمؤسسة إحياء التراث وعلى رأسها جهود محافظ القدس ووزارة الأوقاف واللجنة الوطنية وجامعة القدس، داعيا كل المؤسسات المحلية والعربية والدولية إلى تقديم المزيد من الدعم لحفظ الإرث والتراث ومخطوطات فلسطين من الضياع، في ظل استهداف الاحتلال لكل مكونات الثقافة الفلسطينية وتحديداً المخطوطات التي تحتاج للعناية والترميم والحفظ .

وادار حفل الافتتاح الشيخ ابراهيم زعاتره مدير عام اوقاف القدس الذي افتتح بتلاوة عطرة من مقرئ المسجد الاقصى الشيخ فراس القزاز وقدم وفرقته وصلة مديح نبوي وقد حضر الافتتاح حضره رئيس سلطة الاراضي صائب نظيف وسفير منظمة التعاون الإسلامي لدى فلسطين أحمد الرويضي، وممثلون عن مفتي القدس وجامعة القدس المفتوحة ووزارة الثقافة ووكيلا وزارة الاوقاف زياد الرجوب وخميس عابدة، والعديد من الشخصيات الثقافية والإعلامية وشخصيات من المجتمع المحلي. وتعتبر المؤسسة من اهم المراكز العربية في مجال ترميم الوثائق والمخطوطات وحفظها.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017