الأخــبــــــار
  1. استشهاد الاسير المقدسي عزيز عويسات داخل المشفى
  2. مقتل 5 أشخاص في انفجار صوامع العقبة
  3. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين بينهم سيدة في طولكرم ورام الله
  4. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في عيد "الشفوعوت" نزول التوارة
  5. الاف بي آي يجمع أدلة في إسرائيل حول تدخل روسي بالانتخابات الأمريكية
  6. تركيا: الولايات المتحدة دقت المسمار الأخير في نعش السلام بالشرق الأوسط
  7. صحيفة تركية: زعماء عرب باعوا القدس من أجل مواجهة إيران
  8. واشنطن طلبت توسّط دولة عربية لإقناع حماس بصفقة القرن
  9. باراغواي تفتتح سفارتها في القدس الاثنين
  10. مقتل شخصين جراء إطلاق نار في المانيا
  11. استشهاد المواطن أحمد أبو سمرة 21 عاما من غزة متأثرا بجراحه
  12. معبر الكرامة يفتح غدا من 8 صباحا حتى 4:30 عصرا بسبب الاعياد اليهودية
  13. عشراوي: قرار مجلس حقوق الانسان يجسّد العدالة الدولية
  14. إسرائيل ترفض فتح تحقيق أممي بممارساتها الأخيرة في غزة‎
  15. استشهاد محمد مازن عليان متأثرا بجروحه التي أصيب بها الاثنين شرق البريج
  16. شهيد متأثراً بإصابته شرق غزة
  17. البيان يؤكد على تخصيص موارد من اجل القدس لعدم تغيير هويتها العربية
  18. بيان "القمة الاسلامية" يؤكد على حل الدولتين
  19. البيان الختامي للقمة الاسلامية يدعو الى توفير حماية دولية لفلسطين
  20. الاحتلال يعتدي بالضرب على متظاهرين في حيفا خرجوا نصرة للقدس وغزة

للشهداء الكلمة الفصل

نشر بتاريخ: 17/07/2017 ( آخر تحديث: 17/07/2017 الساعة: 11:22 )
الكاتب: بهاء رحال
لقد أمعن الاحتلال وجنوده في تضييق الخناق على المصلين بشكل خاص، وعلى المقدسيين بشكل عام، وسعوا بكل قوتهم وجبروتهم لفرض واقع رفضه الفلسطينيون منذ أن وقعت فلسطين في قبضة الإحتلال، فلا أحد يقبل بالإهانة والإذلال الذي يمارسه جنود الاحتلال يومياً بحق الأطفال والنساء والشيوخ والشبان ولا أحد يقبل بعمليات التهويد التي تقوم بها حكومة الاحتلال، لهذا فإن من يتحمل مسؤولية ما جرى في القدس هو الاحتلال، فهو المسؤول عن كل الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا، ليس في القدس فحسب، بل في كل فلسطين.

دمنا ليس رخيصاً لهذه الدرجة التي يتعامل المحتل فيها باستخفاف واضح ومتعمد، وهو مقصود مع سبق الاصرار والترصد، فيقتل شباناً صغاراً في عمر المراهقة، وسط خمول في مواقف الحركات والأحزاب والتنظيمات، وضعف في المواقف الرسمية وتراجع في قوة الفعل الشعبي، وارتفاع واضح في منسوب التنظير، وفي هذا يحزنني مما تابعته هذا اليوم من مواقف وتصريحات بعضها مخجل. 
فبينما كان الشهداء يتآلفون فيما بينهم، ويمتزجون في روح واحدة، من تقوع إلى الدهيشة وعلى مسافة واحدة من القدس وأم الفحم، كان البعض يندفع نحو العصبية الحزبية، ويواصل شتائمه وبث أمراضه الشخصية، والدفع باتجاه زيادة الصدع والفجوة بدلاً من ردم الهوة والتعالي على الجراح في حضرة الشهداء، وفي هذا الباب أظنكم مثلي قرأتم وسمعتم وشاهدتم الكثير من الذين استغلوا هذا اليوم الحزين، ليتدافعوا نحو بث سموم الفرقة والانقسام وهذا لا يعني شيء سوى أنه يأتي في اطار عدم احترام قدسية الدم الفلسطيني.

لقد تمادى الاحتلال في عمليات التنكيل بحق المقدسيين وخاصة في البلدة القديمة التي تتعرض لموجات من التهويد، كما ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات باتت يومية من قبل جماعات استيطانية متطرفة، تدخل إلى باحات المسجد الأقصى تحت حراسة جنود الاحتلال، وتقيم طقوسها التلمودية، في مشاهد مستفزة للمصلين، ولكل المؤمنين في أصقاع الأرض لما يشكله المسجد الأقصى وما يعنيه، فهو المبارك الذي صعد من صخرته رسولنا الكريم إلى السماء.

وبعد؛ فإن القرار البشع الذي اتخذ اليوم لأول مرة منذ احتلال المدينة بمنع الآذان ومنع الصلاة في يوم الجمعة، وما تبعه من قرار باغلاق المسجد الأقصى حتى يوم الأحد القادم، وسط صمت مخزٍ من كل الدول العربية التي لم تعد اسرائيل تخافها، ولم تعد تحسب لها أي حساب، لأنها أصبحت شريكة أو قريبة من الشراكة ضمن خارطة الشرق الأوسط الجديد، وهذا ينبئ بخطر حقيقي يتهدد القدس. وهنا يجيئ السؤال لدول العالم؛ في أي بقعة من العالم يغلق مسجد، أو تغلق كنيسة، أو يغلق كنيس. سيكون الجواب فقط لدى دولة الاحتلال التي لم تغلق مسجداً أو جامعاً عادياً، بل قامت بأغلاق أولى القبلتين؛ فهل هذا مقبول أيها العالم الذي تدعي الحرية والعدالة وحقوق الانسان، وأين حق الانسان الفلسطيني في الحياة؟ أين حقه في اقامة شعائره الدينية! ومتى يتوقف هذا القتل المباح بحق الأطفال والشباب؟ متى يتوقف هذا التعامل باستخفاف واستهتار مع الدم الفلسطيني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018