الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطن 43 عاما بحادث سير ذاتي ببلدة الخضر
  2. مقتل فتى في مخيم يبنا برفح والشرطة تفتح تحقيقا
  3. وفاة طفلة صدمتها مركبة بمعسكر جباليا شمال غزة
  4. سقوط جزء من سقف كنيسة القيامة بمدينة القدس دون إصابات
  5. الاحتلال يمنع الاسيرة خديجة خويص من ارتداء حجابها بالسجن
  6. برلمانيون أوروبيون: يجب تعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل
  7. ترامب: زعيم كوريا الشمالية سيتعرض لاختبار لم يجربه من قبل
  8. إصابات بالمطاط وإعاقة لعمل الصحفيين في مواجهات خلال مسيرة كفر قدوم
  9. الاحتلال يعتقل شابا على معبر الكرامة ويجري تفتيشا في منازل قرية طورة
  10. رويترز: إيران تكشف عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كم
  11. روحاني: إيران ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية والصاروخية
  12. تقارير لبنانية سورية: طائرات اسرائيلية قصفت اهدافا قرب مطار دمشق
  13. أبو مرزوق: مستعدون لتقاسم مسؤولية الحرب والسلام
  14. لافروف يحذر أمريكا من نقض الاتفاق النووي مع إيران
  15. تحكم طائرة ركاب أثناء الهبوط في مطار أتاتورك الدولي بتركيا
  16. قطر تُطالب بإلزام إسرائيل بنزع أسلحتها النووية
  17. هارتس:بعد فقدان امل حل الدولتين. عباس يطرح الدولة الواحدة على الطاولة
  18. رئيس اركان جيش اسرائيل: داعش سوف تبقى تهديدا عالميا لسنوات عديدة قادمة
  19. الرئيس اللبناني من الأمم المتحدة: لبنان لن يسمح بالتوطين
  20. البرلمان التركي يبحث تفويض الجيش تنفيذ عمليات عسكرية في العراق وسوريا

للشهداء الكلمة الفصل

نشر بتاريخ: 17/07/2017 ( آخر تحديث: 17/07/2017 الساعة: 11:22 )
الكاتب: بهاء رحال
لقد أمعن الاحتلال وجنوده في تضييق الخناق على المصلين بشكل خاص، وعلى المقدسيين بشكل عام، وسعوا بكل قوتهم وجبروتهم لفرض واقع رفضه الفلسطينيون منذ أن وقعت فلسطين في قبضة الإحتلال، فلا أحد يقبل بالإهانة والإذلال الذي يمارسه جنود الاحتلال يومياً بحق الأطفال والنساء والشيوخ والشبان ولا أحد يقبل بعمليات التهويد التي تقوم بها حكومة الاحتلال، لهذا فإن من يتحمل مسؤولية ما جرى في القدس هو الاحتلال، فهو المسؤول عن كل الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا، ليس في القدس فحسب، بل في كل فلسطين.

دمنا ليس رخيصاً لهذه الدرجة التي يتعامل المحتل فيها باستخفاف واضح ومتعمد، وهو مقصود مع سبق الاصرار والترصد، فيقتل شباناً صغاراً في عمر المراهقة، وسط خمول في مواقف الحركات والأحزاب والتنظيمات، وضعف في المواقف الرسمية وتراجع في قوة الفعل الشعبي، وارتفاع واضح في منسوب التنظير، وفي هذا يحزنني مما تابعته هذا اليوم من مواقف وتصريحات بعضها مخجل. 
فبينما كان الشهداء يتآلفون فيما بينهم، ويمتزجون في روح واحدة، من تقوع إلى الدهيشة وعلى مسافة واحدة من القدس وأم الفحم، كان البعض يندفع نحو العصبية الحزبية، ويواصل شتائمه وبث أمراضه الشخصية، والدفع باتجاه زيادة الصدع والفجوة بدلاً من ردم الهوة والتعالي على الجراح في حضرة الشهداء، وفي هذا الباب أظنكم مثلي قرأتم وسمعتم وشاهدتم الكثير من الذين استغلوا هذا اليوم الحزين، ليتدافعوا نحو بث سموم الفرقة والانقسام وهذا لا يعني شيء سوى أنه يأتي في اطار عدم احترام قدسية الدم الفلسطيني.

لقد تمادى الاحتلال في عمليات التنكيل بحق المقدسيين وخاصة في البلدة القديمة التي تتعرض لموجات من التهويد، كما ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات باتت يومية من قبل جماعات استيطانية متطرفة، تدخل إلى باحات المسجد الأقصى تحت حراسة جنود الاحتلال، وتقيم طقوسها التلمودية، في مشاهد مستفزة للمصلين، ولكل المؤمنين في أصقاع الأرض لما يشكله المسجد الأقصى وما يعنيه، فهو المبارك الذي صعد من صخرته رسولنا الكريم إلى السماء.

وبعد؛ فإن القرار البشع الذي اتخذ اليوم لأول مرة منذ احتلال المدينة بمنع الآذان ومنع الصلاة في يوم الجمعة، وما تبعه من قرار باغلاق المسجد الأقصى حتى يوم الأحد القادم، وسط صمت مخزٍ من كل الدول العربية التي لم تعد اسرائيل تخافها، ولم تعد تحسب لها أي حساب، لأنها أصبحت شريكة أو قريبة من الشراكة ضمن خارطة الشرق الأوسط الجديد، وهذا ينبئ بخطر حقيقي يتهدد القدس. وهنا يجيئ السؤال لدول العالم؛ في أي بقعة من العالم يغلق مسجد، أو تغلق كنيسة، أو يغلق كنيس. سيكون الجواب فقط لدى دولة الاحتلال التي لم تغلق مسجداً أو جامعاً عادياً، بل قامت بأغلاق أولى القبلتين؛ فهل هذا مقبول أيها العالم الذي تدعي الحرية والعدالة وحقوق الانسان، وأين حق الانسان الفلسطيني في الحياة؟ أين حقه في اقامة شعائره الدينية! ومتى يتوقف هذا القتل المباح بحق الأطفال والشباب؟ متى يتوقف هذا التعامل باستخفاف واستهتار مع الدم الفلسطيني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017