الأخــبــــــار
  1. وفاة السفير الروسي في العاصمة السودانية الخرطوم
  2. إصابة أحد مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية برصاص الاحتلال شمال غزة
  3. امنستي: تصعيد خطير على حرية التعبير والصحفيين في فلسطين
  4. الامن الداخلي بغزة يُنجز جزءا من الخطة الامنية على الحدود
  5. الجرافات الاسرائيلية تجري أعمال تجريف في قرية كسيفة بالنقب
  6. ارتفاع سعر اونصة الذهب 0.2% الى 1286.77 دولار
  7. تشاد تغلق سفارة قطر وتطرد دبلوماسييها
  8. المالكي ونظيره العراقي يوقعان على تأسيس لجنة وزارية مشتركة
  9. "العليا" تقر أحقية كهرباء القدس بتزويد منطقة الشيخ جراح بالتيار
  10. مصرع عامل من سلفيت 28 عاما بحادث عمل قرب تل ابيب
  11. "هيلاري كلينتون": ترامب زاحف حقير
  12. أسرى- 300 طفل محرومون من حقهم بالتعليم
  13. الصحة تفتتح مركز خدمات للجمهور ونظاما إلكترونيا للتحويلات
  14. شرطة جنين تنقذ مواطنا حاول احراق نفسه
  15. المالكي من بغداد: انتصار العراق على داعش انتصار للأمة وفلسطين
  16. الحمد الله يبحث مع ممثل الاتحاد الاوروبي اخر التطورات
  17. د. رياض المالكي: وزير الخارجية العراقي سيزور فلسطين قريبا
  18. القاء زجاجة حارقة على شاحنة اسرائيلية شرق رام الله
  19. مصرع مواطن إثر إطلاق مجهولين الرصاص عليه داخل محله في قلقيلية
  20. اشتباكات عنيفة بين مطلوبين والقوة المشتركة بمخيم عين الحلوة في لبنان

محافظ طولكرم يستقبل أعضاء وفد المؤتمر الشبابي

نشر بتاريخ: 19/07/2017 ( آخر تحديث: 19/07/2017 الساعة: 19:18 )
طولكرم-  معا -  إستقبل محافظ طولكرم عصام أبو بكر بدار المحافظة، أعضاء وفد المؤتمر الشبابي العربي التطوعي الأول القادمين من عدد من الدول العربية والذي نظمته منظمة تطوع تحت رعاية الرئيس محمود عباس، وبالتعاون مع وزارة السياحة والأثار. 
جاء الاستقبال بمشاركة كل من اللواء د. عبد الله كميل رئيس منظمة تطوع، ومارسيل جوينات ممثلة عن الوفود العربية، وإبراهيم الحافي مدير عام الشمال في وزارة السياحة والأثار ممثلاً عن وزيرة السياحة، والعقيد محمد أبو بكر نائب مدير شرطة طولكرم، وجهات الاختصاص في المحافظة.

ونقل المحافظ أبو بكر لوفد الشباب العرب، تحيات الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وتقديره لأهمية هذه الزيارة لأرض فلسطين والإطلاع على ما تقوم به قوات الاحتلال من جرائم منظمة بحق الأرض والإنسان والحجر والشجر، والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وعلى رأسها ما يحدث في المسجد الأقصى من اعتداءات تهدف لتهويد المدينة المقدسة، وفرض ما يسمى بالتقسيم الزماني والمكاني، وتركيب البوابات الإلكترونية أمام مداخل المسجد الأقصى.

وأشار المحافظ أبو بكر إلى أنه على الرغم من كل تلك الاعتداءات والجرائم بحق شعبنا الفلسطيني ، إلا أن الإصرار والإرادة هما العنوان نحو تحقيق الحرية والانعتاق من الاحتلال وظلمه، وصولاً لاقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مشدداً على عمق العلاقات الفلسطينية العربية مع جميع البلدان والدول العربية والتي كانت وما زالت لها بصمات واضحة في دعم القضية الفلسطينية، منوهاً إلى أنه ومع مرور (100) عام على وعد بلفور المشؤوم إلا أن الارادة العربية والفلسطينية لا زالت كما هي، إنطلاقاً من الحق الفلسطيني والعربي على الأرض في مواجهة مشروع الظلم والقهر الذي جلبه الإحتلال.

وتابع المحافظ أبو بكر: " شارك إلى جانبنا في النضال الوطني الفلسطيني، يمنيون وسعوديون، وسوريون، ومصريون ، وعراقيون، ومن كل الأقطار العربية والإسلامية، حيث نعتز بهذه العلاقة، ونعمل على تطويرها، لان القواسم المشتركة أكبر بكثير مما يفرقنا".

وتحدث المحافظ أبو بكر عن جهود الرئيس محمودعباس والعمل المستمر لانهاء الانقسام الفلسطيني، واعادة غزة للشرعية الفلسطينية، وذلك من خلال ما تبذله حكومة التوافق الوطني برئاسة د. رامي الحمد الله من مساعي، وعلى رأسها الوفاء بالإلتزامات تجاه القطاع والمواطنين.

وحول الوضع في محافظة طولكرم قال المحافظ ابو بكر إن المحافظة تتعرض يومياً مثل باقي المحافظات الفلسطينية لاعتداءات الاحتلال من الاقتحامات، والعدوان والقتل والاستيطان، علاوة على بناء جدار الضم والتوسع العنصري، واقامة مصانع جيشوري غرب مدينة طولكرم والتي تشكل تهديداً لحياة المواطنين، ولكنها تتميز بالعلم والإبداع والثقافة، وبالطبيعة الزراعية التي تجعلها جزء من سلة الغذاء على مستوى فلسطين.

وتقدم المحافظ أبو بكر بالشكر من منظمة تطوع، ورئيسها اللواء د. كميل على ترتيب وتحضير فعاليات المؤتمر الشبابي التطوعي الاول في فلسطين، مؤكداً على جهود كافة الشركاء من وزارة السياحة والأثار وجامعة فلسطين التقنية خضوري من خلال رعاية فعاليات المؤتمر الختامي.

إلى ذلك عبر اللواء د. كميل عن شكره للمحافظ أبو بكر على حفاوة الإستقبال والتنسيق والترتيب للوفود العربية المشاركة بالمؤتمر، والذي يهدف إلى تعزيز العلاقة ما بين المؤسسات الشبابية الفلسطينية، والشبابية العربية، لبعث الأمل من جديد، وصولاً للعمل تحت مظلة واحدة.

وأردف د. كميل قائلاً : " الأمة العربية موجودة بلغتها وإحساسها وتاريخا الواحد والموحد، مشدداً على نبذ ثقافة القتل والكراهية والذي يمارس تحت شعارات متعددة أثقلت بعض البلاد والمواقع العربية، مضيفاً أنه ومن خلال هذه النشاطات يمكن أن يتم تعميق التواصل والتقارب العربي العربي وخاصة من خلال الاستفادة من الطاقات الشبابية والتطوعية على مستوى العربي بشكل عام وفي فلسطين على وجه التحديد".

وذكر د. كميل أنه يمكن أنه ومن خلال دراسة تجارب الشباب العربي والإطلاع عليها، وخاصة في العمل التطوعي وتنمية تلك الروح ما بين الشباب، يمكن الوصول إلى واقع أفضل، مع إطلاعهم على تجربتنا الفلسطينية في النضال وبناء المؤسسات والتطوع، والتركيز على نموذج الإرادة الصلبة والقوية في مواجهة الإحتلال وعدوانه ضد شعبنا.

إلى ذلك أشارت مارسيل جوينات في كلمة لها باسم الوفود العربية المشاركة إلى أن الوفود جاءت إلى فلسطين لنصرة القضية الفلسطينية، والوقوف إلى جانب الشباب هنا، ليكون الجميع وحدة واحدة، مع التغلب على البعد الجغرافي، موضحةُ الشباب سيقدمون بذرة الخير لدولنا العربية من خلال نشر وتعميم قيم المحبة والتطوع والوفاء ما بين الجميع.

وفي ختام زيارة وفد المؤتمر الشبابي العربي التطوعي الأول لمحافظة طولكرم قدم المحافظ أبو بكر تكريماً للشباب المشاركين بالوفد، تقديراً لدورهم وجهودهم في دعم قضية شعبنا الفلسطيني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017