الأخــبــــــار
  1. رغم قرار العليا-الاحتلال يهدد باخلاء "اي 1" وربط "معالي ادوميم" بالقدس
  2. قراقع: الاعتقالات تصعيد في العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني
  3. الاحتلال يعتقل 17 مواطنا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية فجرا
  4. الاحتلال يعتقل شابين من بيت أمر
  5. الطقس: انخفاض اخر على درجات الحرارة
  6. اندلاع مواجهات- مستوطنو كريات اربع يهاجمون منازل المواطنين
  7. مصرع سيدة وابنتها إثر حادث دهس على الطريق الساحلي لمدينة غزة
  8. بعد مقتل مواطن- انتشار مكثف للاجهزة الامنية في شوارع الخليل
  9. مقتل مواطن بعد تعرضه لاطلاق نار في محله التجاري بالخليل
  10. العثور على 120 أسطوانة غاز معدة لتنفيذ هجمات ببرشلونة
  11. الاحتلال يصدر حكماً بالسجن لمدة عامين بحق الأسير مهدي دويكات
  12. النائب جبارين: نحو 2000 طالب عربي يدرسون بمدارس عبرية في مدن الساحل
  13. الاحتلال يقرر الإفراج عن الطفلة شهد ابو كويك من قلنديا بكفالة مالية
  14. الاحتلال يعتقل احمد رشيد صبارنة 21عاما خلال مراجعته مخابراتها ب"عصيون"
  15. الشاعر: بناء الدولة يتطلب خلق بيئة حيوية تشجع الانتاج وتستهدف الشباب
  16. الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحقّ (84) أسيراً منذ مطلع شهر اب
  17. احباط "تهريب" 400 كغم تبغ من الضفة إلى إسرائيل
  18. المرصد السوري- قتلى بسقوط قذيفة على معرض دمشق الدولي
  19. شرطة نابلس تتلف 120 مركبة و20 دراجة نارية غير قانونية ضبطت مؤخراً
  20. الحمد الله: الحكومة ماضية في تنفيذ السياسات الوطنية لتحقيق العدالة

معركة الأقصى سبرٌ للقوة واكتشافٌ للذات

نشر بتاريخ: 03/08/2017 ( آخر تحديث: 03/08/2017 الساعة: 10:20 )
الكاتب: د. مصطفى يوسف اللداوي
معركة بوابات الأقصى التي أشعل العدو فتيلها وفجر بركانها بقراراته العنصرية الطائشة، وسياساته العدوانية الغاشمة، لم تكن معركةً عاديةً كتلك التي خاضها الفلسطينيون مراراً مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، فهي لا تشبه غيرها ولا تقارن بسابقاتها، ويدرك العدو قبل الفلسطينيين أنها معركة مختلفة، إذ ما توقع نتائجها، ولا تحسب لتداعياتها، وما تنبأ بجنودها ولا خمن عمرها، ولا تخيل أبداً حجمها وعدد المشاركين فيها، وامتدادها كثورة وانتشارها كنار، وثباتها كجذرٍ وذيوعها كنور، والاحتفاظ بها كجذوةٍ تتقد عند الحاجة.

ولهذا فقد خاب فأله وطاش سهمه إذ ظن أنها معركة سهلة وقصيرة، وأنه سيسير فيها سير السكين في الزبد الطري، ولن يقوَ الفلسطينيون على اعتراضه، ولن يستطيع المقدسيون الوقوف في وجه، أو منعه من تنفيذ مخططاته، ولكنه فوجئ بالجوزة الفلسطينية التي لا تنكسر، والصخرة الوطنية التي لا تتحطم، والجحافل البشرية التي لا تتوقف، فأدرك أنها معركة خاسرة ومبارزة غير متكافئة، فانكفأ على عجل، وتراجع على مضض، وقبل مجبراً على العودة إلى ما كانت عليه الأوضاع فبل قراراته الطائشة.

الفلسطينيون أيضاً ما كانوا يتوقعون مسار المعركة ولا مآلاتها، ولم يخططوا بأنفسهم لفصولها، ولم يديروا دفتها ويحركوا أشرعتها حيث يريدون، بل إنهم ما كانوا يتمنون انفجارها، ولا يسعون لتأجيج نارها، فهم يخشون على الأقصى ويحدبون على مصيره، ويحرصون عليه ويخافون من تحويله، فلا يعطون العدو ذريعةً ولا يمنحونه فرصةً، ولكنهم كانوا دوماً على أهبة الاستعداد لحماية الأقصى والدفاع عنه، بل لفدائه والتضحية في سبيله، ولو كانوا عزلاً من السلاح، وأيديهم خالية حتى من الحجارة، وصدورهم عاريةً لا تحميها دروعٌ ولا تقيها الرصاص ستراتٌ واقية، ورغم ذلك فإنهم خاضوا معاركهم بثباتٍ، وقاوموا عدوهم باستبسالٍ مريرٍ، وقاتلوه باستماتةٍ عزَّ نظيرها، بقلوبٍ مؤمنةٍ تتقد قوةً وحماسةً، وتتحد في نبضها لتغدو جيشاً لجباً جراراً لا يعرف الهزيمة ولا يقبل بالانكسار، ولا يعطي الدنية ولا يسلم بالهوان، وبهذا استحقوا النصر وكان لهم عليه الظفر، ومَنَّ الله عليهم بانكفاء عدوهم، وانكسار هيبته، وتراجعه عن سياسته.

المعركة كانت تسير حسب ما يريد الفلسطينيون، وإن بدا العدو قوياً بحشده، ومسيطراً بآلياته ومعداته، ومتنفذاً بقراراته وسلطاته، إلا أن رياحه هبت بما لا تشتهي سفنه، بل هبت بما اشتهت سفن الفلسطينيين، إذ اتجهت نحو النتيجة التي يريدون، والغاية التي إليها يتطلعون، وكأن قوةً خفيةً تحركهم، وروحاً غريبةً تسري فيهم، وكأنهم في هذه المعركة جنودٌ لقائدٍ يوجههم، وخبيرٍ يسيرهم، وحكيمٍ ينصحهم، ولم يدر في خلدهم أنهم في هذه المعركة إنما يرسمون خيوط نصرٍ كبيرٍ، وينسجون أثواب عزةٍ غاليةٍ، ويرسون قواعد شرفٍ لا يدنس، وكرامةٍ لا تذل، فهذه معركةٌ لها ما بعدها، ترتبط بالماضي أصولاً وتتطلع للمستقبل وجوداً، وقد رأوا من أنفسهم عجباً ومن شعبهم صبراً، وهالهم صموده وتضحياته، وعناده ويقينه، وإرادته وتصميمه، واندفاعه وإقباله، فكان النصر الناجز والحسم السريع، والصمود الفريد والثبات منقطع النظير، والوحدة والتكاثف، والتوافق والتآلف، وفرحة الشعب وابتهاج الأمة، واحتفالات النصر وأهازيج الفرح.

خاض الفلسطينيون المعركة بجمعهم، وواجهوا عدوهم بوحدة صفهم، فكانوا محمديين في المقدمة وإلى جانبهم مسيحيون حضروا، رهبانٌ وكهنةٌ، وقساوسةٌ وأساقفة ومسيحيون عامة، في تآلفٍ فلسطينيٍ فريدٍ ولقاءٍ وطنيٍ عظيمٍ، كعقدٍ من اللؤلؤ والمرجان منضود، صلى المؤمنان معاً جنباً إلى جنبٍ، هذا يسجد في محرابه ويقرأ من قرآنه، وذاك يحمله صليبه ويرتل آياتٍ من إنجيله، وكلاهما يؤمن بأنها قدسٌ واحدة موحدة، للعرب كانت ولهم ستبقى، تحمل الهوية الإسلامية وتعيش الحضارة العربية، فيها أصالة العرب وسماحة الإسلام، سكانها الأولون عربٌ، وآثارهم تدل عليهم، وعمارها مسلمون ومساجدها شاهدة عليهم، والعدو أمامهم ضعيفٌ مهما بلغت قوته، وصغيرٌ مهما بدا كبيراً، ووحيدٌ مهما تعدد ناصروه واتحد داعموه، وكثر مؤيدوه.

المدافعون عن القدس والأقصى كثيرون، والرجال المضحون من أجله عديدون، والنساء كُنَّ معهم إلى جانبهم وقبلهم، يزين الصفوف ويتقدمن الزحوف، ويحرضن على الثبات، هؤلاء هم المرابطون والمرابطات، من عمق الوطن تسللوا ومن أطرافه أتوا، من المثلث والجليل، ومن عكا والناصرة، ومن جت وقلنسوة، وأم الفحم وكفر قاسم وغيرها، سبقوا الجميع وأقبلوا قبل الجار والقريب، فاجئوا أبناء وطنهم وأدهشوا الأمة بعظيم صنعهم وأصالهم فعلهم، إذ مدوا أيديهم إلى المقدسيين وشدوا عليها، ووقفوا إلى جانبهم وعززوا قوتهم، وشدوا بإرادتهم عزمهم، وهددوا بالبقاء في أماكنهم أو الاستشهاد في رباطهم، أو أن يتحقق على أيديهم النصر، ويكونوا سبباً في الحفاظ على الأقصى والذود عن حياضه، فكانوا في المعركة خير الرجال وأعظم الجند.

أما المقدسيون فكانوا لب الجيش وعماده وسواده الأعظم المضحي، تركوا بيوتهم ومشاغلهم، وأغلقوا محلاتهم وأهملوا تجارتهم، وأغلقوا مدارسهم وعطلوا جامعاتهم، وشدوا الرحال على عجلٍ إلى الأقصى يحمونه، وإلى بواباته يستقبلون القادمين، ويوجهون الوافدين، ويقومون على خدمة المرابطين من غير مدينتهم، والقادمين من مدن الضفة الغربية وعموم فلسطين، الذين تمكنوا من كسر الحصار وتجاوز الحواجز والبوابات، ووصلوا بأعجوبةٍ إلى القدس ومسجدها الأقصى، ليكون لهم سهمٌ في الدفاع عنه، ودورٌ في الذود عن حياضه الشريفة، فاختلطت الأجناد، وتنوع المقاتلون، وتعددت الجبهات، وتقسمت الأدوار، وتحددت المهام، ورسمت الأهداف، ووضعت الخطوط الحمراء والدوائر المحرمة، وقد عقد المقاتلون رايتهم، ورفعوا شعاراتهم، وأعلنوا مواقفهم، وبينوا شروطهم ومطالبهم.

دموعٌ وسواعدٌ، ودعاءٌ وعزمٌ، وتهديدٌ ووعدٌ، وتهليلٌ من بعد تكبيرٍ وأملٌ، كانت عدة الفلسطينيين وسلاحهم، وبها أثبتوا أنه يمكنهم بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى، أن يعتمدوا على أنفسهم، وأن يخوضوا المعركة بقدراتهم، وأن يواجهوا العدو بإمكانياتهم المحدودة، وقد أدركوا أنهم بما يملكون من إرادةٍ وصدقٍ، وعزمٍ ويقينٍ وإيمانٍ، يستطيعون انتزاع النصر من العدو، أو إجباره على التراجع، وإكراهه على التنازل، تماماً كمعارك الإضراب عن الطعام التي يخوضها الأسرى والمعتقلون الفلسطينيون في سجونهم ومعتقلاتهم، إذ يستطيعون بمعداتهم الخاوية وأحشاءهم الضعيفة، أن يتحدوا صلف العدو وكبريائه، وأن يحققوا نصراً عليه اعتادوا، رغم أنهم في السجون وخلف القضبان والأسلاك والشائكة.

قد نكون بحاجةٍ ماسةٍ إلى نصرةٍ عربيةٍ وإسلاميةٍ، وإلى مساندةٍ دوليةٍ ودعمٍ خارجي، وتأييدٍ شعبي ونصيرٍ رسمي، وحصانة سياسية وإمدادٍ عسكري، فنحن أضعف من العدو قوةً، وأقل منه عدةً، وما يملكه من أسلحةٍ نحن لا نملكها، ولكن تفوقه لا يدفعنا للاستسلام، وضعفنا لا يقودنا إلى الهزيمة، وأسلحته التي لا تخيفنا لن تقوَ على إبادتنا، ولن تتمكن من إخماد صوتنا وإنهاء مقاومتنا، وسيثبت الفلسطينيون لأنفسهم وغيرهم أنهم شعبٌ قادرٌ وجبارٌ، وسيأتي من بينهم داوود الفلسطيني بمقلاعه وسلاحه، وسيقتل بإذن الله جالوتهم الباغي، وسيقضي على ملكهم الطاغي.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017