الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  2. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  3. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  4. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  5. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  6. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  7. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  8. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  9. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا
  10. نتنياهو يعمل على حشد دعم القوى العالمية لوقف انتكاسات أكراد العراق
  11. عريقات يغادر المستشفى بعد 7 أيام من زراعة الرئة
  12. الرئيس: الكوبلاك أحد أهم روافد العمل الشعبي لمنظمة التحرير
  13. استشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات
  14. تقرير يوضح تدهور الحالة الانسانية بغزة: مليون ونصف تحت خط الفقر
  15. بريطانيا تؤكد على وجوب إيجاد حل للقضية الفلسطينية
  16. اصابة مواطن وشقيقته وطفلتيها بجراح متوسطة جراء إنفجار برفح
  17. الاحتلال يعتقل مواطنا خلال تظاهرة لاخلاء المستوطنين من منزل ابورجب
  18. وصول وفد من حركة حماس بقيادة صالح العاروري الى طهران
  19. الرئيس يرسل برقية شكر لرئيس مجلس الأمة الكويتي لمواقفه الداعمة لشعبنا
  20. الخارجية تطلق مشروعا لدعم حقوق الإنسان بفلسطين

الرئيس: مستمرون في وقف مخصصات غزة

نشر بتاريخ: 05/08/2017 ( آخر تحديث: 06/08/2017 الساعة: 10:35 )
رام الله- معا - قال الرئيس محمود عباس، إن مدينة القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين ولا شيء غير ذلك، مؤكدا سيادته أن القيادة الفلسطينية لبت نداء المقدسيين وستبقى كذلك، مشيدا بحكمة المقدسيين وإرادتهم وشجاعتهم وصمودهم.

وأضاف الرئيس في كلمة ألقاها أمام المئات من أبناء القدس الذين حضروا إلى مقر الرئاسة برام الله، تحت شعار، "القدس تنتصر"، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح ومجلسها الثوري وقادة الأجهزة الأمنية، ورجال دين مسلمين ومسيحيين، علينا الحفاظ على النصر الذي تحقق في القدس من أجل نصر آخر وخطوة أخرى.

وأكد الرئيس أننا جميعا مرابطون في القدس والأقصى وفي أرض الرباط، وأن الخطأ الذي ارتكبناه عام 1948 لن يتكرر، وأن القيادة الفلسطينية مستمرة في تنفيذ جميع القرارات التي اتخذتها خلال معركة القدس.

وحول ملف المصالحة الوطنية قال الرئيس، سنستمر في وقف تحويل المخصصات المالية لقطاع غزة تدريجيا ما لم تلتزم حركة حماس باستحقاقات المصالحة، مشيرا إلى وجود جهات تسعى لإدامة انفصال قطاع غزة حتى لا تقوم دولة فلسطينية.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

تحية وإكبار وتقدير للقدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وتحية لكل أهل القدس رجالا ونساء وشيوخا وأطفالا، تحية لكل أطياف أهل القدس مسحيين ومسلمين، وتحية للوحدة الوطنية التي تألقت في أبهى صورها في الأيام الأخيرة بالقدس، لتعلم الجميع درسا في الوحدة الوطنية، تحية لكل شهداء القدس الذين سقطوا في سبيل الله والأقصى والكنيسة، تحية للجرحى ونتمنى لهم الشفاء، وتحية للأسرى.

تحية لروح الأخ المناضل فيصل الحسيني وتحية للشهيد الكبير، شهيد القسطل عبد القادر الحسيني، وتحية خالصة لروح مفتي فلسطين الأكبر حامي حمى عروبتها محمد أمين الحسيني، الذي لا يمكن أن ننسى أفضاله ونضاله وتاريخه، فهو الذي قضى عمره دفاعا عن فلسطين فسمي مفتي فلسطين الأكبر وحامي حمى عروبتها.

تحية لكم جميعا أيها الأخوة القادمين من القدس، وأقول لكم صدق سيادة الارشمندريت عبد الله بلو عندما قال: طلبنا منك، طلبنا من القيادة والقيادة لبت، نعم هكذا حصل، بمعنى عندما اشتدت الأمور جاءت وجوه القدس إلينا وقلنا لهم ما هو موقفكم؟ قالوا: العودة إلى 14 تموز فقلنا نحن معكم ونقف معكم ونؤيدكم ونؤيد نضالكم ونحترم هذا الإصرار وهذا التصميم وهذه الشجاعة وهذه الحكمة وهذا الصبر الذي جعلكم تصلون على قارعة الطريق، أو ندخل المسجد كما نريد بكرامتنا، ودخلتم، إذا نحن كلنا معكم ونحن أيدنا موقفكم، ونحن لم نخذلكم ولن نخذلكم، وسنقف دائما معكم، لأن هذه الوقفة التي وقفتها القدس بكل أطيافها، وبكل شيوخها ورجالها ونسائها ورجال دينها لا يمكن أن تنسى، ولذلك احترمت من قبل كل العالم، من إخوانكم أولا في الضفة الغربية والـ48 والمخيمات وفي الخارج وفي الدول العربية، نعم لا ننكر، احترمت هذه الوقفة من قبل الدول العربية الشقيقة وأولها الأردن شريكنا في العمل، نعم لأن الإنسان الذي يقف وقفة رجل يحترمه الرجال وأنتم وقفتم هذه الوقفة وأنتم أثبتم أنكم قادرون على الوصول إلى ما تريدون بالإرادة والحكمة والصمود، ومهم جدا الإرادة والحكمة والشجاعة ولا ننجر إلى ساحتهم ولا ننجر إلى مربعهم، ولا ننجر إلى ما يريدون، نحن نفعل ما نريد وما نؤمن به، وهذا كان دأبكم ولذلك كل التحية والتقدير لكم يا أهل القدس، الآن أنتم علمتمونا درسا، وأقول لكم علمتمونا درسا، نحن قيادتكم صحيح لكن تعلمنا منكم، لو لم تكونوا شجعانا ولو لم تكونوا حكماء ولو لم تكونوا رجالا أوفياء لوطنكم ولبلدكم ولمسجدكم ولكنيستكم لما وقف معكم أحد، الآن كل العالم معكم وكل الأمة معكم، وسنسير على هذا الخط، كما قال أخي محمود العالول: هي معركة ونحن في أول الطريق وطريقنا طويل ولا نخدع أحدا بأن نقول المعركة طويلة، ونحن جاهزون، ولا ينقصنا شيء، رجال ونساء وأطفال وشباب والكل جاهز، إننا معكم، ولو لم تكونوا هكذا ما كنا نحن هكذا.

لن نخاف بعد اليوم، وهذه المعركة التي حصلت معركة شرسة ومعركة قوية، ومعركة كان يمكن أن نخسرها في غمضة عين، لولا إرادة الله أولا ومن ثم لولاكم وما فعلتم ولولا صمودكم، وأذكر الاجتماعات التي عقدناها للقيادة الفلسطينية كان يحضر إخوتنا ممثلو القدس، ونحن نقول لهم ماذا لديكم؟ فيقولون هذا ما لدينا، فكل القيادة لا تعقب إلا بكلمة واحدة وهي نحن معكم، وهذا الذي جعلنا نحقق هذا النصر ولذلك علينا أن نشد النواجذ عليه وأن نحافظ عليه وأن لا يفلت من بين أسناننا وأيدينا من أجل نصر آخر ومن أجل خطوة أخرى، فالخطوات طويلة وصعبة ومريرة، فنحن منذ 52 سنة تحت الاحتلال و70 سنة في التشرد، لكن مع ذلك لم نيأس ولن يهدأ لنا بال، وما زالت إرادتنا كما كانت في أولها، المهم أن نستمر في هذا وألا يقولوا لنا ضاعت القضية، هنا باقون ولن نخرج من هذا البلد، والخطأ الذي ارتكبناه عام 1948 لن يتكرر، وشعارنا الآية الكريمة "اصبروا وصابروا ورابطوا"، ونحن المرابطون.

كلنا مرابطون، وكل تحية للمرابطين والمرابطات الصامدين الصابرين والصامدات الصابرات، كلكم كنتم على قلب رجل واحد، وكلكم فعلتم ما يجب أن يفعل، وقمتم بما يجب أن يقام به، لذلك كل الشعب الفلسطيني والأمة العربية والعالم يحيونكم، ويقولون: نعم الشعب الفلسطيني صمد وصبر ونال، ولكن عليك أن تستمر، فإذا توقفت لحظة واحدة خسرت، وإذا قمت بالعمل في غير وقته خسرت أيضا، وما حصل في القدس جاء في وقته وتوابعه من قرارات جاءت في وقتها، فمن استعجل الأمر قبل أوانه عوقب بحرمانه، فأصيب الكل بذهول، فقلنا عملنا ما يجب أن نعمله، ونحن لا نهرج، فجاء الأمر في وقته، وكل القرارات التي ذكرت بمناسبة القدس من العودة إلى ما قبل 14 تموز، جاءت في وقتها، وهذه القرارات مستمرون بها وصامدون عليها، ولكن الأهم من كل هذا وأكرر مرة أخرى باقون هنا، رغم الاستيطان وهدم المنازل والاعتداءات والأسر.

القضية بأيديكم، ونحن هنا باقون، ولن نسكت لهم، وإنما باستخدام العقل والحكمة، والعمل الصحيح في الوقت الصحيح تصل إلى الهدف الصحيح.

وفي هذه المناسبة، وجهنا نداء أسميناه نداء القدس من أجل أن يستغل من يريد أن يستغل، أو من يحب أن يستغل، الظرف المناسب للوحدة الوطنية، وحتى أضعكم في الصورة نحن منذ الانقلاب الأسود ونحن هدفنا الأول والأخير الحصول على المصالحة الوطنية الفلسطينية، ونريد الوصول للوحدة الوطنية بالطرق السلمية وهي الاحتكام للشعب، وعقدنا مئات الاجتماعات وبينها عشرات الاتفاقات للوصول للوحدة الوطنية، إلى أن قامت حماس منذ 3 أو 4 أشهر وسارت في طريق آخر بدل الوحدة الوطنية بتشكيلها حكومة جديدة، رغم وجود حكومة عملناها نحن وإياهم في 2014، ما يعني تشريع وتكريس الانقسام والانفصال، فقلنا هذه الحكومة (اللجنة الإدارية) تُلغى، والحكومة التي شكلت بيننا وبينكم، واتفقنا معكم على اسم كل وزير، تذهب لتمارس عملها حسب الاتفاق، ونذهب للاحتكام للشعب في الانتخابات التشريعية والرئاسية، وأمهلناهم أسبوعا، فطلبوا بعدها الجواب منا ! فلذلك وجهنا نداء القدس والأقصى بأنه آن الأوان للوحدة الوطنية.

نحن منذ ما قبل الانقلاب ونحن ندفع مليار ونصف مليار دولار سنويا (50% من الميزانية) لقطاع غزة، وهذا ليس منة على أحد وهو واجبنا، واستمرينا في ذلك من أجل الوحدة الوطنية، وعندما شكلوا هذه الحكومة قلت إنني سأوقف هذه المبالغ تدريجيا، خطوة بخطوة، وهناك من دول العالم من تكلم معنا لماذا نفعل ذلك؟، فقلنا إن هناك سببا ونتيجة، السبب هو الحكومة والنتيجة هي القطع، فعندما يلغون الحكومة سيلغى القطع.

مبادرة القدس ما زلنا متمسكون بها ولكن نريد جوابا، وهناك الكثير حريصون على الانقلاب ولا يريدون دولة فلسطينية موحدة ولذلك هم مصممون على أن يبقى الوضع كما هو عليه، لأننا لا نقبل أن تكون هناك دولة فلسطينية دون غزة ولا دولة فلسطينية في غزة، إذا الحل (من وجهة نظرهم) أن يبقى الحال كما هو عليه، وبالتالي هذا هو المطلوب، فتذكرت الشرق الأوسط الجديد وما يسمى الربيع العربي وهو ليس ربيعا وليس عربيا، هو دمار للأمة العربية، فاشتغلوا فينا، وعندنا يوجد غزة منفصلة ويجب أن تبقى كذلك حتى لا تقوم الدولة الفلسطينية، ومن هنا نرى من يدافع بحماسة بالغة عن هذا الموضوع.

لن نسمح بأن يستمر هذا، إما أن تسير الأمور كما يراد لها وكما هي الحقيقة، وإما أن نستمر بخصم هذه الأموال التي أصبحت حراما على حركة حماس، والكهرباء في قطاع غزة التي يتكلمون عنها رأيتم أين تذهب، ساعتين للمواطن العادي والبقية للمسؤولين وأنفاقهم 24 ساعة.

أقول مرة أخرى تحية للقدس أهلا وشعبا وأرضا وحجارة ونباتا وترابا ورائحة طيبة، رائحة القدس طيبة، هي العاصمة الأبدية لفلسطين، ويجب أن تبقى العاصمة الأبدية، ولن تكون هناك دولة فلسطينية دون القدس عاصمة لها.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017