الأخــبــــــار
  1. امنستي: تصعيد خطير على حرية التعبير والصحفيين في فلسطين
  2. الامن الداخلي بغزة يُنجز جزءا من الخطة الامنية على الحدود
  3. الجرافات الاسرائيلية تجري أعمال تجريف في قرية كسيفة بالنقب
  4. ارتفاع سعر اونصة الذهب 0.2% الى 1286.77 دولار
  5. تشاد تغلق سفارة قطر وتطرد دبلوماسييها
  6. المالكي ونظيره العراقي يوقعان على تأسيس لجنة وزارية مشتركة
  7. "العليا" تقر أحقية كهرباء القدس بتزويد منطقة الشيخ جراح بالتيار
  8. مصرع عامل من سلفيت 28 عاما بحادث عمل قرب تل ابيب
  9. "هيلاري كلينتون": ترامب زاحف حقير
  10. أسرى- 300 طفل محرومون من حقهم بالتعليم
  11. الصحة تفتتح مركز خدمات للجمهور ونظاما إلكترونيا للتحويلات
  12. شرطة جنين تنقذ مواطنا حاول احراق نفسه
  13. المالكي من بغداد: انتصار العراق على داعش انتصار للأمة وفلسطين
  14. الحمد الله يبحث مع ممثل الاتحاد الاوروبي اخر التطورات
  15. د. رياض المالكي: وزير الخارجية العراقي سيزور فلسطين قريبا
  16. القاء زجاجة حارقة على شاحنة اسرائيلية شرق رام الله
  17. مصرع مواطن إثر إطلاق مجهولين الرصاص عليه داخل محله في قلقيلية
  18. اشتباكات عنيفة بين مطلوبين والقوة المشتركة بمخيم عين الحلوة في لبنان
  19. "الاوقاف" توقف إجراءات سفر حجاج الدفعة الإضافية
  20. الاحتلال يعتقل فلسطينيا يحمل سكينا في محطة القطار الخفيف في القدس

د. حمدونة: حركة التنقلات في السجون وسيلة عقابية مرهقة للأسرى وذويهم

نشر بتاريخ: 10/08/2017 ( آخر تحديث: 10/08/2017 الساعة: 12:21 )
غزة- معا- أشار مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة اليوم الخميس، إلى تداعيات وآثار حركة التنقلات الواسعة التي تقوم بها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى منذ بداية العام، والتي بلغت ذروتها خلال الاضراب المفتوح عن الطعام في نيسان 2017، واستمرت للأمس بنقل 12 أسيرا من سجن ريمون إلى سجن نفحة.

وأضاف د. حمدونة أن حركة التنقلات مرفوضة لدى الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة لما تسببه من آثار نفسية وجسدية عليهم وعلى ذويهم، لكونها تهدف للتضييق والتنغيص، وتربك الأهالي في موضوع الزيارات، وتهدف لخلق حالة من عدم الاستقرار في أوساط المعتقلين، وتسبب الارهاق نتيجة ظروف البوسطة "سيارة النقل" بسبب رائحتها الكريهة، ولسوء تصرف الأسرى الجنائيين اليهود، الأمر الذى يشكل خطر على حياة الأسرى الفلسطينيين.

وأشار د. حمدونة إلى فرقة "الناحشون" المسئولة عن البوسطة والتي لا تقدم للأسرى الطعام والشراب، وحتى دخول الحمام ولو طالت السفرية، وتكون البوسطة شديدة الحرارة في فصل الصيف، وشديدة البرودة في فصل الشتاء، كونها مصنوعة من الصفيح السميك، ومقاعدها من الحديد، وقليلة التهوية تسبب ضيق التنفس لمقليها بسبب وجود ثقوب في أعلاها، في ظل كثرة الدخان والرائحة الكريهة والاكتظاظ وقلة التهوية، وبداخلها غرفة عزل ضيقة ومنفصلة لا تكاد تتسع لطول أرجل الأسير.

وأشار د. حمدونة لسوء ظروف غرف الانتظار المسماة "بالمعبار" في سجنى الرملة والسبع وغيرها "كمحطات للانتقال من سجن إلى سجن وخلال رحلة معاناة العلاج أو المحاكم، والمفتقرة للحد الأدنى من متطلبات الحياة، حيث كثرة الحشرات كالفئران والجرذان والصراصير، وعدم النظافة والرائحة النتنة والكريهة، وعدم وجود الحمامات، ووجبات الطعام النظيفة بانتظام، وكذلك الماء للشرب والاستحمام، وفقدان الاحتياجات والممتلكات خلال عمليات النقل والتفتيشات المتكررة في كل محطة.

وطالب د. حمدونة وسائل الاعلام المشاهدة والمقروءة والمسموعة بالتركيز على تلك الانتهاكات وفضحها، وتقديم شكاوى من قبل المنظمات الحقوقية العربية والدولية بحق مرتكبيها من ضباط إدارة مصلحة السجون والجهات الأمنية الإسرائيلية لمسئوليتها عن تلك الانتهاكات والخروقات للاتفاقيات الدولية وأدنى مفاهيم حقوق الانسان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017