الأخــبــــــار
  1. وفاة السفير الروسي في العاصمة السودانية الخرطوم
  2. إصابة أحد مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية برصاص الاحتلال شمال غزة
  3. امنستي: تصعيد خطير على حرية التعبير والصحفيين في فلسطين
  4. الامن الداخلي بغزة يُنجز جزءا من الخطة الامنية على الحدود
  5. الجرافات الاسرائيلية تجري أعمال تجريف في قرية كسيفة بالنقب
  6. ارتفاع سعر اونصة الذهب 0.2% الى 1286.77 دولار
  7. تشاد تغلق سفارة قطر وتطرد دبلوماسييها
  8. المالكي ونظيره العراقي يوقعان على تأسيس لجنة وزارية مشتركة
  9. "العليا" تقر أحقية كهرباء القدس بتزويد منطقة الشيخ جراح بالتيار
  10. مصرع عامل من سلفيت 28 عاما بحادث عمل قرب تل ابيب
  11. "هيلاري كلينتون": ترامب زاحف حقير
  12. أسرى- 300 طفل محرومون من حقهم بالتعليم
  13. الصحة تفتتح مركز خدمات للجمهور ونظاما إلكترونيا للتحويلات
  14. شرطة جنين تنقذ مواطنا حاول احراق نفسه
  15. المالكي من بغداد: انتصار العراق على داعش انتصار للأمة وفلسطين
  16. الحمد الله يبحث مع ممثل الاتحاد الاوروبي اخر التطورات
  17. د. رياض المالكي: وزير الخارجية العراقي سيزور فلسطين قريبا
  18. القاء زجاجة حارقة على شاحنة اسرائيلية شرق رام الله
  19. مصرع مواطن إثر إطلاق مجهولين الرصاص عليه داخل محله في قلقيلية
  20. اشتباكات عنيفة بين مطلوبين والقوة المشتركة بمخيم عين الحلوة في لبنان

عميرة: على امريكا والاتحاد الاوروبي أن يعترفا بفلسطين

نشر بتاريخ: 11/08/2017 ( آخر تحديث: 11/08/2017 الساعة: 06:36 )

القدس -معا - طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين حنا عميرة، بإعتراف البيت الأبيض والإتحاد الأوروبي بدولة فلسطين على حدود عام 1967، كما تعترف بدولة إسرائيل، لتثبيت حل الدولتين.

جاء هذا أثناء استقباله وبالتعاون مع دائرة الإعلام والثقافة في منظمة التحرير وفداً يضم اكثر من 30 من طلبة الجامعات في ولاية كاليفورنيا ضمن مؤسسة olive tree initiative، في مقر المنظمة برام الله يوم الاربعاء 9-8-2017 .

وفي البداية رحب عميرة بالوفد ، وأطلعهم على اخر التطورات السياسية التي تمر بها دولة فلسطين وعن وضع المسيحيين كذلك. متطرقاً الى تعددية المذاهب والطوائف التي تتجانس في دولة فلسطين.

واكد عميرة ان الإستيطان المتزايد يومياً على حساب الأراضي الفلسطينية والحصار و التضييق التي تقوم دولة الإحتلال بفرضه على الفلسطينيين حكومة و شعباً من خلال إنشاء المزيد من الوحدات الإستيطانية و جدار الفصل العنصري و الاقتحامات المتكررة لمناطق أ وقرصنتها لعائدات الضرائب، لن تفتح بابا للسلام بل تجذر للاحتلال الاسرائيلي وتغلق لافاق الوصول لتسوية عادلة ، مشددا على أن مثل هذه الممارسات هي التي تقف عائقاً أمام السلام وحاجزاً في وجه مشروع حل الدولتين على حدود العام 1967.

كما شدد عميرة على ان المنهجية التي تتبعها اسرائيل لطمس المعالم الأثرية والدينية ومحاولاتها المستمرة في تهويدها و تحديدا في القدس هي ممارسة مخالفة للقانون الدولي كما انها مناقضة للتاريخ التي تحاول اسرائيل تحريفه لخدمة روايتها، مثل حذف النكبة من كتب التعليم و اصدار قوانين عنصرية خاصة بذلك في الكنيست ، وتغيير اسماء الشوارع والمدن من العربية للعبرية، كما تغيير اسماء الاماكن الدينية المسيحية والإسلامية ومنع الآذان وأجراس الكنائس، و فرض القوانين العنصرية التي تشرّع الاستيطان و قضم الاراضي الفلسطينية في مخالفات صريحة وواضحة متحدية العالم كله و قانونه الدولي.

واوضح عميرة هذا الواقع للحضور وتحدث عن حقيقة ان الصراع بين الفلسطينين واسرائيل، هو صراع سياسي على الارض و الوجود لا صراعا دينيا كما تروّج حكومة الاحتلال ، مضيفا ان من اهم فعاليات وأهداف اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين المحافظة على الوجود المسيحي الفلسطيني الذي يواجه ذات التحديات التي تحاك ضد اشقائه المسلمين من تضييق في حرية العبادة و حرية الحركة و فصل مدينة الميلاد عن مدينة القيامة بجدار الفصل العنصري، مضيفا ان التحريض الاسرائيلي على القيادة الفلسطينية غايته حرف الانظار عن ممارسات اسرائيل على الارض و إشغال العالم بغوغائيات الكلام بينما تستمر هي بتهويد القدس المحتلة و قضم الاراضي باستيطانها و انتهاك كافة الاعراف و المواثيق الدولية لاستمرار احتلالها.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017