الأخــبــــــار
  1. استشهاد الاسير المقدسي عزيز عويسات داخل المشفى
  2. مقتل 5 أشخاص في انفجار صوامع العقبة
  3. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين بينهم سيدة في طولكرم ورام الله
  4. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في عيد "الشفوعوت" نزول التوارة
  5. الاف بي آي يجمع أدلة في إسرائيل حول تدخل روسي بالانتخابات الأمريكية
  6. تركيا: الولايات المتحدة دقت المسمار الأخير في نعش السلام بالشرق الأوسط
  7. صحيفة تركية: زعماء عرب باعوا القدس من أجل مواجهة إيران
  8. واشنطن طلبت توسّط دولة عربية لإقناع حماس بصفقة القرن
  9. باراغواي تفتتح سفارتها في القدس الاثنين
  10. مقتل شخصين جراء إطلاق نار في المانيا
  11. استشهاد المواطن أحمد أبو سمرة 21 عاما من غزة متأثرا بجراحه
  12. معبر الكرامة يفتح غدا من 8 صباحا حتى 4:30 عصرا بسبب الاعياد اليهودية
  13. عشراوي: قرار مجلس حقوق الانسان يجسّد العدالة الدولية
  14. إسرائيل ترفض فتح تحقيق أممي بممارساتها الأخيرة في غزة‎
  15. استشهاد محمد مازن عليان متأثرا بجروحه التي أصيب بها الاثنين شرق البريج
  16. شهيد متأثراً بإصابته شرق غزة
  17. البيان يؤكد على تخصيص موارد من اجل القدس لعدم تغيير هويتها العربية
  18. بيان "القمة الاسلامية" يؤكد على حل الدولتين
  19. البيان الختامي للقمة الاسلامية يدعو الى توفير حماية دولية لفلسطين
  20. الاحتلال يعتدي بالضرب على متظاهرين في حيفا خرجوا نصرة للقدس وغزة

إلى حدسٍ بين قلبي وعقلي

نشر بتاريخ: 21/08/2017 ( آخر تحديث: 21/08/2017 الساعة: 15:11 )
الكاتب: سائد أبو عبيد
إلى حدسٍ بين قلبي وعقلي

إلى مبصرٍ خلف غيمٍ سراجَ الحقيقةْ

إلى قارئ ٍمفرداتِ الذي قد يجيءَ بلا بوحِكِ العلنيِّ

ولا فتحِ بابِ الكلامِ على الشَّفتينْ

الى من تنبأَ لي أن شمسًا تموتُ بليلٍ غريبٍ

فاوغلَ في قرعِ قلبي

وهزَّ الرؤى والمنامَ

فأبصرتُها دون عَينْ

كأن ابتساماتِها ميتاتٍ وأحلامَها ساكناتٍ

وجنتَها تخلعُ العطرَ عنها

تَيبَّسَ في نهرِ صدري الكلامُ

فأيقظني دمعتانِ اليها وشيءٌ يسمى برودُ اليدينْ

وقمتُ استدرتُ من الغيبِ أجري وبي مثخناتٌ من الاغنياتِ

اجذفُ بحرًا من الرملِ عني

ويطمرُني الماءُ - ماءٌ بعيني-

وأنسى بأني أشيخُ مع الحزنِ

أعدو

ويعدو أمامي رؤى الذكرياتِ

تَبِعت ُالغزالةَ في شهقةِ القلبِ

أبصرتُ نزفًا على ضفةِ النهرِ قلت بأنَّ إلاهًا يموتُ هنا أو هناكَ..

اتبعتُ زنابقَها الآلماتِ عليها

وأثخنَني الموتُ بالشوقِ لم أعتنقْ مثلَها

أنتِ ديني

لعلَّكِ أن تُكملي العزفَ بالصَّمتِ

أن تخلدي آيتينْ

إلى حدسٍ كان يرثي هلالًا على حائطِ الليلِ

يقلقُني نحوهُ كلَّ ساعةْ

وينذرُني بالشحوبِ..

- شحوبِ ابتسامتِهِ عن طريقي-

فناديتُهُ بالقصيدةِ أينْ؟

وينهشُني الخوفُ أرنو إليهِ

إلى الأبنوسِ المقدسِ بالضوءِ كي استظلَّ ضياءً

وآخذَ من كفتيهِ سراجًا

وودعَني رافعًا كفَّتينْ

إلى حدسٍ قد يخيب

بأنَّ التي صنتُها في عروقي وفي جبِّ روحي تخادعُني بالهَوى

تَفتعلْ غُربتي

أبحثُ الآنَ عنها

وناديتُها من بعيدٍ ولم تستدرْ خطوتينْ

إلى حدسٍ عن ضياعٍ يشي أو مواتِ الحسينْ!

شعر \\ سائد أبو عبيد

24\7\2017

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018