الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل مقدسيا وطفله خلال تصديه لمحاولات اقتحام ارضه بسلوان
  2. محيسن: اجتماع عاجل لقادة فصائل العمل الوطني لتفعيل المقاومة الشعبية
  3. اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم بعد إغلاقه لمدة يومين بدواع امنية
  4. ليبرمان: لا نعرف اذا كان الاسرائيليون في غزة أحياء ام أموات
  5. حماس: الاختبار الحقيقي لقرارات المركزي تطبيقها على الارض
  6. الطقس: ارتفاع طفيف اليوم ومنخفض جوي جديد غدا
  7. المركزي: تعليق الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الامني وإنفكاك إقتصادي
  8. الصحة: اصابتان في "حادث عرضي" وسط قطاع غزة
  9. عودة يدافع عن خطاب ابو مازن بمواجهة اليمين في الكنيست
  10. الاحتلال يعتقل مواطنا بزعم اطلاقه النار شرق قلقيلية
  11. قوات الاحتلال تغلق مداخل قرية حوسان غرب بيت لحم
  12. تظاهرات في الهند ضد زيارة نتنياهو
  13. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة برقين غرب جنين
  14. مهنا: الجانب الاسرائيلي ابلغنا بقرار فتح معبر كرم ابوسالم غدا
  15. الهلال:إصابة فتاة بجروح خطرة بجنين عقب تعرضها للطعن -لم تعرف الاسباب-
  16. الاتحاد الأوروبي: متمسكون بأوسلو
  17. الاحتلال يعتقل 3 شبان قرب "معالي ادوميم"بزعم حيازتهم سلاح كارلو وذخائر
  18. شباب يرشقون سيارات المستوطنين بالحجارة قرب عزون شرق قلقيلية
  19. الاحتلال يطلق النار على المتظاهرين قبالة موقع ناحل عوز العسكري شرق غزة
  20. استمرار التظاهرات ضد وجود نتنياهو في الهند

قرية العراقيب... وصراع الديموغرافيا

نشر بتاريخ: 23/08/2017 ( آخر تحديث: 27/08/2017 الساعة: 10:29 )
الكاتب: رضوان أبو جاموس
قرية "العراقيب" البدوية والتي هدمتها اكثر من 116 مرة بحجة عدم الترخيص، هي نموذج لصراع الديموغرافيا بين الفلسطينيين أصحاب الارض الأصليين وكيان الاحتلال الغاصب وقطعان مستوطنيه.

العراقيب تلك القرية الفلسطينية الواقعة في بادية صحراء النقب داخل أراضي 48، الصغيرة بمساحتها، الكبيرة بصمود أهلها، ضربت أروع معاني الصمود والتحدي لوقوف الشعب الفلسطيني في وجه آلة البطش الصهيونية.

إن ما تتعرض له تلك القرية البدوية من عمليات هدم مستمرة على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، لهو تأكيد واضح على عنصرية دولة الاحتلال، واستمرارها في تطبيق نظام "الأبرتهايد العنصري" ضد الفلسطينيين على مرأى ومسمع من العالم بأسره.

قرية العراقيب أصبحت رمزا لمعركة إرادات يخوضها فلسطينيو الداخل من أجل البقاء والحفاظ على الأرض والهوية من سياسات التهويد، ففي كل مرة يتم هدمها على أيدى قوات الاحتلال تنهض من تحت الركام وتلملم جراحها وتُعيد بناء مساكنها مرة أخرى بجهود أهلها ومساعدة بعض المتطوعين.

عملية هدم "العراقيب" ليس بالجديد، بل هذه المرة (116) التي تتعرض فيه للهدم الكامل بالجرافات الإسرائيلية، بحجة "البناء دون ترخيص"، بل هو إصدار ما تسمى بــ "محكمة صلح" الاحتلال، أمس الثلاثاء، أمرا يلزم ستة مواطنين بدو من سكان قرية العراقيب، غير المعترف بها من قبل السلطات الاسرائيلية، بدفع مبلغ 260 ألف شيكل بدل تكاليف هدم قريتهم ومنازلهم و100 الف شيكل اخرى بدل ازعاج "المدعي العام للدولة".

قرية "العراقيب" تكشـف مدى عمق أزمة المشـروع الصهيوني في فلسـطين، وحالة الرعب الذي تعيشه دولة الكيان الصهيوني، بسبب التقرير الذي أصدره خبير الديموغرافيا الصهيوني (أرنون سوفير) والذي يتوقع أن يتجاوز عدد الفلسطينيين عدد اليهود في حدود فلسطين التاريخية مع حلول عام 2020، سيكونون أغلبية كبيرة تصل إلى 58% فلسطيني مقابل 42% يهودي.

لا شك أن هذا التقرير الذي أصدره الخبير الاسرائيلي، يُعتبر مصدر قلق لدولة الاحتلال والحركة الصهيونية، لكن الأمر المقلق أكثر هو أن حالة الصمود والاصرار الكبيرين لدى الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المشروعة ورفض سياسات الأسرلة والتهويد.

تبدو الأزمة أكثر عمقاً مع وجود حكومة الاحتلال العنصرية التي تمارس إجراءاتها التعسفية ضد سكان قرية العراقيب والقرى البدوية الأخرى، وإصرار سكان القرية و"لجنة الدفاع عن العراقيب" الاستمرار بتنظيم المظاهرة الأسبوعية احتجاجا على هدم بيوت القرية.

من الواضح أن الصراع مع دولة الاحتلال الاسرائيلي يأخذ بُعداً آخر هو البعد الديني بعد الاجراءات العنصرية ضد المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية، وهذا ما تجلى خلال انتفاضة القدس الحالية بإصرار الفلسطينيين على الثبات والصمود على الأرض والدفاع عن المقدسات الاسلامية.

إذن قرية العراقيب هي عنوان الصمود الفلسطيني على الأرض والتمسـك بها، والتصدي لمحاولات دولة الاحتلال العنصرية للسيطرة عليها وتشريد أهلها منها، لكن السؤال الأهم هل بقى فلسطيني عاقل يؤمن بالسلام المزعوم ؟.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017