الأخــبــــــار
  1. مصر تقرر اغلاق معبر رفح في كلا الاتجاهين يوم غد الثلاثاء
  2. الاحتلال يقرر اغلاق كرم ابو سالم حتى إشعار اخر
  3. مصر تعيد المسافرين في معبر رفح بسبب خلل فني
  4. صافرات انذار في منطقة "غلاف غزة" وانطلاق صواريخ من القطاع
  5. محافظ نابلس يدعو لخروج عشرات الالاف غدا بنابلس لرفض "صفقة القرن"
  6. طائرات استطلاع اسرائيلية تقصف نقطتين شمال قطاع غزة
  7. استهداف مجموعة مواطنين بطائرة استطلاع شرق بيت حانون شمال القطاع
  8. خامنئي: ليس لدي شك في أن الفلسطينيين سيهزمون العدو الصهيوني
  9. نتنياهو: لا وقف لإطلاق النار يستثني الطائرات الورقية المحترقة
  10. بوتين: 55 جهازا استخباريا دوليا شاركوا في تأمين كأس العالم
  11. قوة اسرائيلية خاصة تختطف الشاب أشرف زغاري من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم
  12. السجن 14 عاما على حمزة ابو الفيلات بتهمة طعن مستوطنة جنوب بيت لحم
  13. صيدم يعلن إطلاق العام الدراسي استثنائيا في مدرسة الخان الأحمر
  14. الاحتلال يعتقل 18 مواطنا
  15. الطائرات الاسرائيلية تستهدف بالصواريخ موقعا للجيش السوري
  16. انطلاق مظاهرة في حيفا تضامنا مع غزة
  17. مصادر معا:لقاء بين عزام الاحمد ورئيس مخابرات مصر وطروحات جدية للمصالحة
  18. فرنسا بطلا لكأس العالم لكرة القدم بعد الفوز على كرواتيا 4/ 2
  19. الرئيس عباس التقى بالرئيس السوداني عمر البشير في موسكو
  20. طائرة حربية دون طيار تقصف مطلقي الطائرات الورقية شرقي بيت حانون

صدور كتاب "الاقتصاد الفلسطيني: حصار عوامل الانتاج" للدكتور اشتية

نشر بتاريخ: 29/08/2017 ( آخر تحديث: 31/08/2017 الساعة: 08:52 )
رام الله- معا- صدر، اليوم الثلاثاء في رام الله، كتاب "الاقتصاد الفلسطيني: حصار عوامل الانتاج" للدكتور محمد اشتية عن المجلس الاقتصادي الفلسطينية للتنمية والإعمار "بكدار".

ويلقي الكتاب الضوء على مجموعة قضايا إلحاحية تخص الاقتصاد الفلسطيني ويضع خلاصات تفيد القارئ وترسم خريطة طريق لصانع القرار للإستفادة من العمل في معالجتها، ومن هذه القضايا حصار قطاع الزراعة والصناعة وسوق العمل وقطاع الطاقة والتجارة الخارجية وتذبذب المساعدات الدولية وغيرها.

وبدأ الكتاب بقراءة وتحليل لمؤشرات أداء الاقتصاد الكلي والتي تشير إلى أن الأوضاع الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية صعبة ومتأرجحة حيث تلقي حالة عدم اليقين السياسي والأمني بظلالها على آفاق النمو. مع التأكيد على أن استمرار الاعتماد على المنح والمساعدات الخارجية لتسديد النفقات الجارية أحد أبرز المخاطر المحيطة باحتمالية عدم قدرة السلطة على تحمل ضغوط الإنفاق.

وركز الكتاب على قطاع الزراعة الذي يعاني من الممارسات الإسرائيلية ومحاصرة عوامل الانتاج وتحديدا الأرض والمياه وكذلك من ضعف الموارد ومحدودية الموازنات والمخصصات من قبل الحكومة، ما أدى لتفاقم الأزمة وتدني إنتاجية القطاع والحد من تطوره، وترتب على ذلك انخفاض أجور العاملين فيه وتراجع قدرته على استيعاب الأيدي العاملة.

وسلط الكتاب الضوء أيضا على قطاع الصناعة، الذي حاله ليس أفضل من الزراعة، فرغم وجود 18 ألف منشأة صناعية إلا أنها في معظمها عائلية ولا تشغل أكثر من 13% من القوى العاملة وتواجه منافسة كبرى مع البضائع الإسرائيلية والمستوردة. أو أن يحقق إختراق في السوق العالمي بسبب سيطرة الاحتلال على مداخل ومخارج التجارة.

وتطرق الكتاب إلى ما تركته سنوات الإنقسام العشرة، وكذلك الحصار على قطاع غزة، من أثار على الاقتصاد الفلسطيني والتي تجب معالجتها فورا كي لا تتفاقم تبعاتها، كون الانقسام فتت الأسواق وخلق تباينا في المؤشرات الاقتصادية وأدى إلى تنمية غير متوازية بين الضفة وغزة.

وخلص الكاتب إلى أن عدم السيطرة على الموارد الطبيعية والمعابر والحدود والأرض والمياه وحركة البضائع والأفراد جعل من السلطة الفلسطينية فاقدة لمقدراتها وفاقدة لسلطتها على أرضها، الأمر الذي يعني أن الاحتلال يتعمق والتبعية تترسخ.

وأوضح الكاتب بأن الأزمات التي تعيشها الأراضي الاقتصادية ليست نتاج سياسات اقتصادية خاطئة، بل الواقع السياسي والأمني والاتفاقيات التي كبلت الاقتصاد الفلسطيني هي التي وضع الأراضي الفلسطينية فيما هي فيه الآن.

يذكر أن نخبة من الاقتصاديين الفلسطينيين شاركوا في الكتاب، الذي يقع 270 صفحة من القطع المتوسط، ويشمل ملحقات حول المؤشرات الاقتصادية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018