الأخــبــــــار
  1. البرادعي: ترامب سيعاقب الفلسطينيين في حال عدم قبولهم بصفقة القرن
  2. التربية تعلن عن منح دراسية في الهند وبروناي
  3. مجلس الوزراء:تصويب اوضاع غزة ليس "عقوبات" مستنكرا "افتراءات" حماس
  4. الاحتلال يصدر قرارا للاستيلاء على أراض شرق بيت لحم
  5. العثور على جثتي امرأتين في عسقلان
  6. الخارجية: حملات التحريض تعكس غياب شريك السلام بإسرائيل
  7. الاحتلال يعتقل مقدسيا وطفله خلال تصديه لمحاولات اقتحام ارضه بسلوان
  8. محيسن: اجتماع عاجل لقادة فصائل العمل الوطني لتفعيل المقاومة الشعبية
  9. اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم بعد إغلاقه لمدة يومين بدواع امنية
  10. ليبرمان: لا نعرف اذا كان الاسرائيليون في غزة أحياء ام أموات
  11. حماس: الاختبار الحقيقي لقرارات المركزي تطبيقها على الارض
  12. الطقس: ارتفاع طفيف اليوم ومنخفض جوي جديد غدا
  13. المركزي: تعليق الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الامني وإنفكاك إقتصادي
  14. الصحة: اصابتان في "حادث عرضي" وسط قطاع غزة
  15. عودة يدافع عن خطاب ابو مازن بمواجهة اليمين في الكنيست
  16. الاحتلال يعتقل مواطنا بزعم اطلاقه النار شرق قلقيلية
  17. قوات الاحتلال تغلق مداخل قرية حوسان غرب بيت لحم
  18. تظاهرات في الهند ضد زيارة نتنياهو
  19. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة برقين غرب جنين
  20. مهنا: الجانب الاسرائيلي ابلغنا بقرار فتح معبر كرم ابوسالم غدا

بعد هزيمة داعش.. هل تشن إسرائيل حربا ضد سوريا؟

نشر بتاريخ: 12/09/2017 ( آخر تحديث: 13/09/2017 الساعة: 09:01 )
بيت لحم - تقرير معا- بعد هزيمة داعش في دير الزور، ارتفعت وتيرة التهديدات الاسرائيلية ضد سوريا الى حد وصلت الى التهديد العلني باغتيال الرئيس السوري بشار الاسد على لسان وزيرة القضاء المتطرفة ايلات شكيد من حزب البيت اليهودي العنصري الذي يتزعمه الوزير الاستيطاني نفتالي بينيت.
ومن قبل تصريحات شكيد (لو كنت مكان الاسد لخشيت على حياتي) كانت تصريحات وزراء اسرائيل ورئيس الحكومة بنيامين نتانياهو لا تقل خطورة وتصعيدا، ما يدل على ان حكومة اسرائيل انتقلت من موقع المتفرج السلبي الى دور المشارك السلبي في هذه الحرب الطاحنة التي تجري على الاراضي السورية منذ 7 سنوات دون توقف.
وفي الوقت الذي وصلت فيها امريكا وتركيا ونوعا ما دول الخليج العربي الى (قبول اجباري) على بقاء الرئيس الاسد، ثارت حفيظة اسرائيل أكثر مما اعتقد المراقبون، ولم تقبل بهذه النتيجة التي انتصرت فيها روسيا وايران وحزب الله والجيش السوري، وعلى الفور طار نتانياهو الى موسكو وطلب من روسيا ان تفك تحالفها مع ايران في سوريا ولكن الرئيس الروسي رفض الاستجابة واسمع نتناناهو كلاما معاكسا واستخف بهذا المطلب. ما دفع بكبار الصحافيين والمراقبين الاسرائيليين ان يكتبوا عن فشل سياسة نتانياهو وان الجنود الايرانيون باتوا على مقربة 200 متر من الحدود الاسرائيلية.
وشنت الطائرات الاسرائيلية غارة على معسكر للجيش السوري في مصياف، واتبعتها بوابل من التهديدات العسكرية المباشرة ما جعل الامور تسخن الى درجة يصدق فيها المراقبون ان حربا سوف تندلع بين سوريا واسرائيل في اية لحظة، وخصوصا بعد التهديدات السورية ان الامر لن يمر مرور الكرام، وان دمشق ستسمح لحلفائها مثل ايران وحزب الله بالانتشار في كل سوريا بما فيها الجولان، وبعد ساعات من هذه التصريحات راجت انباء عن اسقاط طائرة اسرائيلية فوق البحر كانت تحلق نحو سوريا، ما يفتح الباب على كل الاحتمالات.

كل هذا جاء بالتزامن مع اكبر مناورات اسرائيلية على الحدود الشمالية بمشاركة 20 الف جندي وتدريبات على اخلاء مدن كاملة تحسبا من الحرب القادمة مع حزب الله.

جهود اسرائيلية محمومة لتسخين الجبهات، بعدما شعرت اسرائيل انها خرجت من كل المولد السوري بلا حمّص. ومحاولات دبلوماسية روسية لمنع اندلاع هذه الحرب. ولكن اسرائيل تريد أية أثمان، وتستخدم اسلوب اولاد الاحياء الشعبية ( اما ان العب واما ان اقوم بتخريب كل اللعبة ).
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017