الأخــبــــــار
  1. الخارجية الامريكية: واشنطن لن تصرف مساعدات غذائية للفلسطينيين
  2. الاحتلال يحاصر حزما ويغلق مداخلها
  3. الطقس: امطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية
  4. "مؤتمر الأزهر لنصرة القدس" يتخذ مجموعة من القرارات الداعمة لفلسطين
  5. إسرائيل تبدي أسفها للاردن عن حادثتي السفارة وزعيتر
  6. الوزير طبيلة يمنح المركبات التجارية القديمة 6 أشهر لتصويب أوضاعها
  7. طقس العرب: توقع تساقط الثلوج فوق 1000 متر منتصف الليل
  8. حماس: خلية جنين ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
  9. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  10. الاحتلال يعتقل محمد خضر موسى سلامة وشقيقه بلال من شارع الصف في بيت لحم
  11. محكمة مصرية تحكم بالإعدام لثمانية والمؤبد للقرضاوي بتهمة اغتيال ضابط
  12. نتنياهو: سنحاول إنشاء رحلات مباشرة بين الهند وإسرائيل
  13. الطقس: منخفض عميق مصحوب بأمطار غزيرة ورياح شديدة
  14. نتنياهو يعلن اعادة صفقة الصواريخ مع الهند
  15. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار
  16. ترامب ينفي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال عام
  17. اصابة اثنين من الكوماندوز خلال اشتباكات في جنين
  18. الاحتلال يهدم منزلين في محافظة جنين
  19. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار
  20. مستعربون يغتالون مواطنا في جنين واصابة جنديين

روسيا: "داعش" يحول أمواله إلى اوروبا تحسبا لهزيمته

نشر بتاريخ: 13/09/2017 ( آخر تحديث: 13/09/2017 الساعة: 11:10 )
روسيا - معا - كشف دميتري فيوكتيستوف، نائب رئيس قسم التحديات والتهديدات الجديدة بالخارجية الروسية عن أن تنظيم داعش بدأ بتحويل أمواله من الأراضي الخاضعة له إلى دول أجنبية، متوقعا هزيمته الوشيكة.

وأوضح فيوكتيستوف، خلال مؤتمر صحفي أجراه الثلاثاء في روما: "في السابق، تحدثنا عن أن داعش يراكم الأموال فى الأراضي الخاضعة له، لكن الآن، يبدأ التنظيم، الذي على ما يبدو يشعر بهزيمته المؤكدة الوشيكة وفقدان جميع الأراضي التي قد استولى عليها، يبدأ بتحويل الأموال في اتجاه عكسي، أي إلى دول أجنبية، بما فيها أوروبية".

وتابع: "من الواضح، أن تلك الأموال ستصرف على دعم خلايا داعش هناك وتنفيذ عمليات إرهابية في تلك الدول".

إضافة إلى ذلك، يحاول "داعش"، سعيا لتعويض خسائره في الأرباح من تجارة النفط في سوريا، إيجاد مصادر دخل جديدة، ويلجأ إلى عمليات متعلقة بالعملات الأجنبية وتهريب القطع الأثرية والمخدرات.

وشدد فيوكتيستوف على أن التدمير المادي لبنى "داعش" التحتية يمثل أحد الوسائل الأكثر فعالية لمكافحة تمويل نشاط هذا التنظيم، إذ أن هذا النهج هو الذي سمح بقطع الإيرادات التي كانت تحصل عليها "داعش" من تجارة المنتجات النفطية.

وتشير تقديرات مختلفة إلى أن الإرهابيين الدواعش فقدوا قرابة 90% من الأبار النفطية التي كانوا يسيطرون عليها سابقا، غير أن تلك التجارة لم تتوقف بالكامل، ما يعني أن أطرافا معينة لاتزال تشتري النفط منهم، بحسب فيوكتيستوف.

ولا يزال التنظيم يسيطر على حقلي التنك والعمر النفطيين الواقعين في ريف دير الزور الشرقي، واللذين ينتجان ما لا يقل عن 25 ألف برميل نفط يوميا. "روسيا اليوم"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017