الأخــبــــــار
  1. فلسطين تشارك بالتوقيع على معاهدة حظر الاسلحة النووية
  2. الحساينة: الحكومة جاهزة ولديها خطط للقيام بواجباتها بغزة
  3. الامن في بيت لحم يضبط 205 شتلة ماريجوانا داخل كهف شرق بيت لحم
  4. اعتقال 3 فتية وإصابة جندي احتلالي في مواجهات المغير
  5. الرئيس: مشكلتنا مع الاحتلال الاستعماري وليس مع اليهودية كديانة
  6. الرئيس: مرتاحون من اتفاق القاهرة ونهاية الأسبوع ستذهب الحكومة لغزة
  7. الرئيس يطالب بانهاء الاحتلال خلال فترة زمنية محددة
  8. الرئيس: سنمنح ترامب والمجتمع الدولي الفرصة الممكنة للوصول إلى الصفقة
  9. الرئيس: لا دولة فلسطينية في غزة ولا دولة فلسطينية بدون غزة
  10. الرئيس يهدد بحل السلطة: نحن سلطة بلا سلطة
  11. الرئيس:استمرار الاستيطان والتنكر لحل الدولتين يشكل خطرا حقيقيا
  12. الرئيس: إسرائيل رفضت كل المبادرات الدولية للحل بما فيها مبادرة السلام
  13. أبو مازن: الاحتلال وصمة عار وإنهاؤه ضرورة لموجهة الإرهاب
  14. الرئيس: نحن ضد الإرهاب مهما كان مصدره أو منبعه ونعمل على محاربته
  15. وفاة رضيع من الشيوخ والنيابة تحقق
  16. التربية: صرف علاوة الإداريين من أصل معلم نهاية الشهر الجاري
  17. فلسطين تشارك في حفل توقيع اتفاقية حظر الاسلحة النووية
  18. مجدلاني: خطاب الرئيس يؤسس لخطة عمل سياسية قادمة
  19. اندلاع مواجهات وسط مدينة الخليل
  20. اللجنة الدولية للصليب الأحمر ترحب بحظر الأسلحة النووية

الخارجية: نتنياهو يواصل محاولات افشال استئناف المفاوضات

نشر بتاريخ: 13/09/2017 ( آخر تحديث: 13/09/2017 الساعة: 12:34 )
رام الله- معا- قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يواصل محاولاته لتدمير ما تبقى من أمل في نجاح الجهود الامريكية المبذولة لإستئناف المفاوضات، فهو يعلن صراحة عن مواقفه المعادية للسلام، ويتفاخر باجراءات حكومته الاستيطانية والتنكيلية بحق الشعب الفلسطيني. 
وأضافت الوزارة في بيان وصل معا،" أن نتنياهو في كلمة لأعضاء الحزب القومي الاسرائيلي اليميني المتطرف، كرر اسطوانته العنصرية مدعياً أن الضفة الغربية مثل أي منطقة تقع في اسرائيل، وأن لدى سكانها الحق في العيش بها. 
وبينت أن أقوال نتنياهو هذه تتزامن مع تصعيد استيطاني تهويدي متواصل على امتداد الارض الفلسطينية، تركزت في الأيام الأخيرة بعمليات تجريف واسعة النطاق وهدم لمنشآت سكنية في العيسوية بالقدس المحتلة، ومصادرة أكثر من 150 دونماً من أراضي خربة أم الخير، ومحاولة اقتطاع 4 قرى من محافظة رام الله وضمها للقدس المحتلة، هذا بالاضافة الى حرب التهجير والترانسفير التي تشنها سلطات الاحتلال على الوجود الفلسطيني في الأغوار والقدس المحتلة".
وأدانت وزارة الخارجية هذا التصعيد المنفلت من كل قانون، مؤكدة على أن اليمين الحاكم في اسرائيل ومنذ صعوده في العام 2009، ماض في تعميق سيطرته على مفاصل دولة الاحتلال ومراكز صنع القرار فيها، لتسهيل تنفيذ برنامجه الظلامي والعنصري القائم على تكريس الاحتلال وتعميق الاستيطان وإبتلاع غالبية أراضي الضفة الغربية المحتلة، وصولا الى تحويل رؤية إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة بجانب اسرائيل، الى فكرة غير واقعية وغير قابلة للتنفيذ.

وأوضحت أن إستمرار المجتمع الدولي في حصر ردود افعاله على الانتهاكات الاسرائيلية في دائرة الادانات الشكلية، وتشخيص الانتهاكات وتوصيفها بعيداً عن أية علاجات حقيقية لحل الصراع بالطرق السياسية، يؤدي الى إعطاء المزيد من الوقت لسرطان الاستيطان ليواصل تفشيه في ما تبقى من الارض الفلسطينية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017