الأخــبــــــار
  1. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  2. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  3. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  4. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  5. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  6. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  7. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى
  8. مجلس الإفتاء يستنكر مخطط التلفريك في القدس
  9. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  10. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  11. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  12. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  13. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  14. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  15. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  16. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  17. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  18. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  19. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  20. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري

شعث يضع السفراء والقناصل بصورة الأوضاع السياسية

نشر بتاريخ: 13/09/2017 ( آخر تحديث: 13/09/2017 الساعة: 17:29 )
رام الله- معا- أكد الدكتور نبيل شعث، مستشار الرئيس للعلاقات الدولية، أنه لن يكون بالإمكان، إحداث اختراق في عملية السلام، دون ضغط أميركي حقيقي على إسرائيل، مبيناً أن الفلسطينيين لن يتنازلوا عن مطالبهم، بإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، على حدود العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وهذا ما تعمل عليه القيادة الفلسطينية.

ودعا شعث، الذي كان يتحدث في لقاء حواري، نظمه مكتب مستشار سيادة الرئيس ودائرة العلاقات الدولية بديوان الرئاسة يوم الاثنين الماضي (11 سبتمبر 2017) وجمعية مساءلة العنف ضد الأطفال، في المستشفى الإستشاري العربي برام الله، وحضره عدد من السفراء والقناصل العاملين في فلسطين، إلى وقف الإستيطان كمقدمة لاستئناف العملية التفاوضية مع الجانب الإسرائيلي، مشيداً في ذات الوقت بالمقاومة الشعبية، على غرار ما يجري في قرية كفر قدوم قرب قلقيلية بشكل أسبوعي.

واستعرض الدكتور نبيل شعث قصتي نجاح في المقاومة الشعبية، إحداها في قرية قصرة جنوب نابلس، عندما حاصرت جموع المواطنين أحد عشر مستوطناً، وأجبروا المستوطنين أخيراً على الرحيل من القرية، والقصة الثانية تتمثل في والد الشهيد نديم نوارة، الذي لم يستكين لاستشهاد ابنه، ولاحق قتلته وصولاً لاعتقال الجندي القاتل.

ووضع مستشار سيادة الرئيس سفراء وقناصل الدول المختلفة، في صورة الأوضاع السياسية الأخيرة، وإجراءات التهويد الإسرائيلية المستمرة في مدينة القدس، حتى بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة، وتطرق إلى ما يعانيه أبناء الشعب الفلسطيني من العنف منذ عشرات السنين، مشيداً بالجهود التي تبذلها في هذا الإتجاه، جمعية مساءلة، للحد من آثار العنف، وتوعية الجمهور الفلسطيني بطرق مواجهته.

بدوره، أطلع المتحدث باسم الجمعية، نادر الجيوسي، المشاركين على أنشطة وماهيّة عمل جمعية مساءلة، مبيناً أنها تتمثل في محاور ثلاث: التوثيق، التوعية، والعلاج النفسي، في حين استعرض محمود خروب مدير وحدة تكنولوجيا المعلومات، رسوماً بيانية وتوضيحية.

كما، استعرض صيام نوارة، المدير التنفيذي لجمعية مساءلة، تجربته في توثيق جرائم العنف ضد الأطفال، بعد حادثة استشهاد نجله نديم (16) عاماً، قبل ثلاثة أعوام، خلال مسيرة سلمية إحياء لذكرى النكبة، لافتاً إلى أن قتله على أيدي جنود الاحتلال، ترك آثاراً سلبية ونفسية صعبة، على العائلة برمتها.

وقال نوارة: "الرصاصة التي أطلقها الجندي القاتل، لم تقتل إبني نديم فحسب، بل قتلتني وزوجتي وأبنائي مجتمعين، وأصعب شيء يمكن أن يتخيله الآباء، أن يدفنوا أبناءهم وهم في مقتبل العمر".

وأوضح أنه وزملاءه في جمعية مساءلة، تعلموا من هذه التجربة، التي تمتد لعامين من العمل، كيف يمكن لهم أن يساهموا في حماية الأطفال من العنف بشتى صوره وأشكاله.

وفي الختام، قدم رائد عطير، أمين سر الجمعية، الشكر والتقدير للمشاركين بهذا اللقاء، وللمستشفى الإستشاري، الذي تكفل بالخدمات اللوجستية، وكل ما يلزم لإنجاحه.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017