الأخــبــــــار
  1. اصابة مواطن وشقيقته وطفلتيها بجراح متوسطة جراء إنفجار برفح
  2. الاحتلال يعتقل مواطنا خلال تظاهرة لاخلاء المستوطنين من منزل ابورجب
  3. وصول وفد من حركة حماس بقيادة صالح العاروري الى طهران
  4. الرئيس يرسل برقية شكر لرئيس مجلس الأمة الكويتي لمواقفه الداعمة لشعبنا
  5. الخارجية تطلق مشروعا لدعم حقوق الإنسان بفلسطين
  6. الاحتلال يداهم منزلين ويصادر أجهزة نقالة بالعروب
  7. الاحتلال يعتقل شابا من رام الله بتل ابيب بزعم تخطيطه لتنفيذ عملية
  8. الاحتلال يعتقل شابا وسط مدينة القدس بزعم حيازته سكين
  9. مصرع شاب واصابة 4 آخرين بينهم 2 بحالة حرجة بحادث سير في اريحا
  10. الرئيس يوجه كلمة لكونفدرالية الجاليات في امريكا اللاتينية
  11. مجهولون يسرقون مقتنيات ومخطوطات الشاعر الراحل درويش
  12. السنوار: أي صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل ستشمل البرغوثي
  13. وفاة شاب 21 عاماً من محافظة رفح جراء إصابته بطلق ناري
  14. الاحتلال يعتقل مسنا من بلدة عزون قرب قلقيلية
  15. تونس تعفي المقيمين في دول الخليج من تأشيرة الدخول
  16. توقيع اتفاقية تعاون بين "معا" و"امان" لتحقيق المساءلة المجتمعية
  17. المانيا تنتقد بناء المستوطنات في الضفة الغربية
  18. الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
  19. فرنسا: الاستيطان يؤجج التوتر ويضر بآفاق تحقيق السلام
  20. روسيا: الحرب ضد داعش في سوريا تقترب من نهايتها

تحقيق يكشف استخدام السارين بسوريا

نشر بتاريخ: 05/10/2017 ( آخر تحديث: 05/10/2017 الساعة: 13:15 )
القدس - معا - صرحت مصادر لرويترز بأن تحقيقا أجرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خلص إلى استخدام السارين في هجوم وقع في مارس آذار على بلدة خاضعة لسيطرة المعارضة قبل أيام من تسبب هذه المادة المحظورة في مقتل عشرات في هجوم آخر بمنطقة قريبة.

كانت ضربة جوية وقعت في 30 مارس آذار على بلدة اللطامنة السورية قد تسببت في إصابة نحو 70 شخصا بالغثيان وتشنجات عضلية فضلا عن ظهور رغاوي بالفم.

وقال مصدر لرويترز عن النتائج التي توصلت إليها المنظمة ”تظهر نتائج تحليل العينات وجود السارين بشكل واضح“. ومن المقرر الانتهاء من التقرير الذي تعده بعثة تقصي الحقائق في سوريا التابعة لمنظمة الأسلحة الكيميائية في غضون أسابيع.

وكانت البعثة قد ذكرت في يونيو حزيران أن السارين استخدم في هجوم أوقع عشرات القتلى في بلدة خان شيخون في الرابع من أبريل نيسان ودفع الولايات المتحدة لإطلاق صواريخ على قاعدة جوية سورية.

ووافقت سوريا في 2013 على تدمير أسلحتها الكيماوية بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة. ونفت الحكومة السورية مرارا استخدامها أسلحة كيماوية خلال الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من ست سنوات.

وبعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مسؤولة فقط عن تحديد ما إذا كانت أسلحة كيماوية قد استخدمت في هجمات بسوريا، أما مسؤولية تحديد الجانب الملوم في هذا فتقع على عاتق لجنة تحقيق مشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أسسها مجلس الأمن الدولي في 2015.

وخلصت بالفعل هذه اللجنة التي يطلق عليها (آلية التحقيق المشتركة) إلى أن قوات الحكومة السورية مسؤولة عن ثلاثة هجمات بغاز الكلور في 2014 و2015 وأن مقاتلي تنظيم داعش استخدموا غاز الخردل.

ومن المقرر أن ترفع آلية التحقيق المشتركة تقريرها إلى مجلس الأمن هذا الشهر بخصوص الجانب المسؤول عن الهجوم على بلدة خان شيخون في الرابع من أبريل نيسان.

ومن المنتظر أن يجدد مجلس الأمن تفويضه لآلية التحقيق المشتركة بحلول منتصف نوفمبر تشرين الثاني. إلا أن روسيا تشككت علنا في مهمة التحقيق، وقال دبلوماسيون إن من غير المؤكد إن كانت ستؤيد تمديد التفويض.

وقال دبلوماسي طلب عدم نشر اسمه ”الروس لا يروق لهم ما توصلت إليه آلية التحقيق المشتركة حتى الآن ويفكرون في عدم السماح بالتمديد“.

وأحجم فاسيلي نيبينزيا مندوب روسيا في الأمم المتحدة عن التعليق على مستقبل التحقيق.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017