عـــاجـــل
مستوطنون يقتحمون الأقصى في"عيد الأنوار اليهودي"وسط انتشارقوات الاحتلال
الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يقتحمون الأقصى في"عيد الأنوار اليهودي"وسط انتشارقوات الاحتلال
  2. الأمم المتحدة مستعدة لدور الوسيط بين فلسطين واسرائيل
  3. فجرا - الاحتلال يقصف عدة اهداف في قطاع غزة
  4. الطقس: جو غائم جزئيا وانخفاض على الحرارة
  5. الاحتلال يقرر اغلاق معابر غزة اعتبارا من الخيمس بدواع "امنية"
  6. د. الطيبي رئيس لجنة القدس: نواب المشتركة سيقاطعون خطاب بينس احتجاجا
  7. فصائل نابلس تدعو للاشتباك مع المحتل
  8. 1600 جندي اسرائيلي ينفذون حملة لاعتقال367فلسطينيابتهمة العمل دون تصريح
  9. حصيلة اليوم- 12 اصابة خلال مواجهات مع الاحتلال على حدود غزة
  10. الهلال الاحمر: ٣ إصابات في باب العامود جراء الاعتداء بالضرب
  11. قوات الاحتلال تعتدي على المتظاهرين والصحفيين في باب العامود بالقدس
  12. أردوغان: القدس عاصمة دولة فلسطين وستظل كذلك
  13. أردوغان: لن نترك القدس لدولة تلطخت أيديها بالدماء
  14. اردوغان: القمة تمكنت من الرد على قرار ترامب
  15. أردوغان: القمة الإسلامية تؤكد من جديد أن القدس ليست وحدها
  16. ابومازن: سنطالب الامم المتحدة بعضوية كاملة لدولة فلسطين
  17. اسطنبول- مشروع البيان الختامي للقمة يعلن القدس الشرقية عاصمة لفلسطين
  18. الاحتلال يعتقل فتاتين من داخل سيارة اسعاف في حلحول
  19. وزير الاستخبارات الإسرائيلي يدعو ولي العهد السعودي لزيارة اسرائيل

استطلاع: 82 بالمئة من الروس راضون عن عمل بوتين كرئيس

نشر بتاريخ: 07/10/2017 ( آخر تحديث: 08/10/2017 الساعة: 08:31 )
موسكو- معا- أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام، اليوم الجمعة، أن 82% من المواطنين الروس، راضون عن عمل فلاديمير بوتين، كرئيس لروسيا، وفي هذه الحالة، تصل شعبية بوتين إلى 81 %.

أجرى الاستطلاع مؤسسة "الرأي العام"، يومي 30 أيلول/ سبتمبر — 1 تشرين الأول/ أكتوبر، في 207 مدن و73 منطقة في روسيا وبمشاركة 3 آلاف مواطن.

وأجاب المشاركون عن سؤال، ما إذا كان الرئيس يعمل بشكل جيد أم لا في وظيفته؟

ووفقا لنتائج استطلاع الرأي في الأول من أكتوبر، 82% من المشاركين أجابوا بـ جيد، وأجاب 11 % بـ سيء، في حين وجد صعوبة في الإجابة عن هذا السؤال 7% من المشاركين.

وكانت بيانات استطلاع الرأي في شهر كانون الثاني/ يناير، من هذا العام، مماثلة.

وحول الثقة في بوتين، فإنه يثق به 81% من المشاركين، حيث أجاب 40 % من المشاركين بـ "بالتأكيد أثق فيه"، واختار 41% من المشاركين إجابة " أثق به نوعا ما"، في حين أجاب 7 % "بالتأكيد لا أثق فيه"، و 4 % وجدوا صعوبة في الإجابة.

كما سئل المشاركون عما إذا كانت الثقة ببوتين أكثر أو أقل من الشهر الماضي؟

اختار 27% من المواطنين الروس "أكثر"، و 15% من المشاركين اختاروا "أقل"، في حين لم يقرر 58% من المشاركين الإجابة.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في روسيا ستجري في آذار/ مارس 2018، ومن المقرر أن تبدأ الحملة الانتخابية في كانون الأول/ ديسمبر.

وأعلن زعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي، فلاديمير جيرينوفسكي، في وقت سابق، عن نواياه للترشح.

وفي شباط / فبراير 2016، قرر حزب "يابلوكو" ترشيح غريغوري يافلينسكي، لهذا المنصب. وكذلك أبدى عزمه على المشاركة في السباق، المعارض أليكسي نافالني، الذي حكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ في قضية اختلاس من "كيروفلز"، ولكن، برأي العديد من الخبراء القانونيين، هذا الحكم لن يسمح له بخوض المعركة الانتخابية.

كرت الخدمة الصحفية لحزب "روسيا العادلة" أن قرار ترشيح زعيم الحزب، سيرغي ميرونوف، للمشاركة في انتخابات عام 2018 لم يتخذ بعد، وسيتم بحث هذه القضية في جلسة الحزب في تشرين الثاني/ نوفمبر. ويعتزم العديد من الأطراف، بما فيها أطراف غير ممثلة في مجلس "الدوما"، عقد مؤتمرات حزبية في كانون الأول/ ديسمبر، حول مسألة المشاركة في الانتخابات الرئاسية. كما تم الإعلان عن هذه النية في الحزب الشيوعي الروسي.

ولم تقدم الإدارة الرئاسية حتى الآن، ردا على مسألة حول إمكانية مشاركة الرئيس بوتين في الحملة الانتخابية عام 2018. وفى وقت سابق، قال فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي عقب قمة بريكس، وردا على سؤال حول مشاركته في الانتخابات الرئاسية الروسية، بأنه من يريد المشاركة سيعلن عن ذلك في الوقت الذي يحدده القانون.

وأضاف الرئيس بأنه "بمجرد الإعلان عن الحملة الانتخابية، يتوقف الجميع عن العمل، وأنا أعرف ذلك عن كثب".

وكان الرئيس الروسي قد قال، في مطلع تشرين الأول/ أكتوبر، خلال جلسة عامة في إطار منتدى "أسبوع الطاقة الروسي"، ردا على سؤال بشأن من الذي سينافسه بوتين في الانتخابات، قال الرئيس الروسي "لم أُقرر بعد من الذي سأنافسه، بل إنني لم أُقرر ما إذا كنت سأترشح بالأساس".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017