الأخــبــــــار
  1. المالكي: نتنياهو يتهرب من لقاء عباس
  2. الوطنية تؤجل إطلاق 3Gللأربعاء التزاماً بالإضراب وتفعل الخدمة لمشتركيها
  3. العكر: اسعار الجيل الثالث ستنخفض بعد وقت قصير من انطلاقها
  4. تسليم جثمان الاسير الشهيد حسين عطالله على حاجز 109 شرق قلقيلية
  5. السويق العماني يفوز على هلال القدس بهدف واحد دون مقابل
  6. عريقات: بنس قاد حملة صليبية بالكنيست اثبتت ان امريكا جزء من المشكلة
  7. بنس: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيتم قبل نهاية عام 2019
  8. اندلاع مواجهات في المغير شمال شرق رام الله بعد اقتحام القرية
  9. موغريني: سنعمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لاستئناف المفاوضات
  10. موغريني: دعمنا المادي وغير المادي للفلسطينيين سيبقى مستمرا
  11. إصابة شاب ووالدته في اعتداء للمستوطنين بالمعرجات شمال اريحا
  12. العثور على جثة مواطن في خانيونس والشرطة تحقق
  13. مجدلاني يدعو المؤسسات الحقوقية لرفع دعاوى ضد بلدية الاحتلال بالقدس
  14. بنس لنتنياهو: اعترافنا بالقدس عاصمة لإسرائيل يساعد على تحقيق السلام
  15. اضراب تجاري يعم قطاع غزة احتجاجا على التدهور الاقتصادي الخطير
  16. قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "عسقلان"
  17. زملط: الاعتراف بإسرائيل مشروط وتبادلي
  18. الطقس: منخفض جوي الثلاثاء وآخر أكثر قوة الخميس
  19. إسرائيل: الفلسطينيون يحاولون جمع تبرعات للأونروا لسد الفجوة الأمريكية
  20. الاحتلال يعتقل عضو المجلس التشريعي ووزير المالية الاسبق عمر عبد الرازق

فيديو. امام آلاف الاسرائيليات والفلسطينيات- الرئيس يتساءل: الى متى ؟

نشر بتاريخ: 08/10/2017 ( آخر تحديث: 09/10/2017 الساعة: 10:29 )

اريحا- تقرير معا- نظمت نساء يصنعن السلام ولجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي التابعة لمنظمة التحرير مسيرة في اريحا قرب البحر الميت شارك فيها قرابة 30 الف مشاركة اليوم من الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي باشراف الاتحاد الاوروبي.

والمسيرة من إعداد وتنظيم مجموعة نسائية بدأت صغيرة وكبرت الى ان باتت تضم آلاف الناشطات الاسرائيليات من مختلف الاتجاهات السياسية وتطالب بالتوصل الى حل متفق عليه بين الفلسطينيين واسرائيل من أجل إنهاء الصراع في المنطقة.

وكانت الدعوة للمسيرة لاقت انتقادات من فصائل فلسطينية دعت لمقاطعتها. لكن اللجنة الفلسطينية سالفة الذكر قالت ان المسيرة تهدف لاختراق المجتمع الاسرائيلي وايصال الرسالة الوطنية الفلسطينية للجمهور الاسرائيلي.

والقت احدى الناشطات كلمة نيابة عن الرئيس عباس قالت فيها ": لا زلنا جميعا، فلسطينيين وإسرائيليين على السواء، ندفع بدموعنا ودمائنا وبحياة اخواننا وابنائنا وأزواجنا ثمن استمرار هذا الاحتلال. فإلى متى؟ أما آن للأم الاسرائيلية أن يهدأ بالها فلا تخشى على خروج ابنها من المنزل الى غير رجعة؟

واضاف الرئيس عباس "أما آن للأم الفلسطينية ايضا ان يهدأ بالها فلا تخشى على ابنها من طلقة جندي من جنود الاحتلال ترديه صريعا دون أي ذنب سوى انه فلسطيني؟ ...جئناكم ونحن نفتح قلوبنا ونمد أيادينا من أجل سلام حقيقي وعادل يقوم على توفير الأمن والسلام لكم والحرية والاستقلال لشعبنا لقد ذقنا الأمرين من جراء هذا الاحتلال وآن لنا جميعا ان نقول كفى للاحتلال ونعم للسلام الحقيقي الذي لن يتحقق الا بقيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية الى جانب دولة إسرائيل على حدود الرابع من حزيران 1967

وواصل ابو مازن " قدمنا الكثير، وأكثر مما تتصورون او تعرفون، من أجل أن تنجح مسيرة السلام بيننا عام 1988 اعترفنا بحق إسرائيل في الوجود على 78% من فلسطين التاريخية. ثم اعترفنا بها ثانية عام 1993 في اتفاق أوسلو لكن اسرائيل لا زالت تتنكر لحقنا في تقرير المصير. فإلى متى؟ نعم. نسأل ثانية الى متى؟ وواصلت بناء المستوطنات وتوسيعها فوق ارضنا المحتلة كما رفضت مختلف مبادرات التسوية والحل التي قامت بها جهات دولية عديدة من بينها الادارة الامريكية الحالية والسابقة والاتحاد الاوروبي وفرنسا وروسيا وغيرها كثيرون".

وتابع قائلا": نحن نقف اليوم امام مفترق طريق تاريخي. فإما دولة فلسطينية الى جانب إسرائيل على حدود 1967 أو دولة ديموقراطية واحدة في فلسطين التاريخية نعيش فيها جميعا، مسلمين ومسيحيين ويهود، بمساواة وواجبات متساوية. ولكم ان تختاروا لن نقبل العيش تحت الاحتلال الى الأبد. فالاحتلال زائل لا محالة ليس أفضل من حل الدولتين. دعونا نواصل العمل معا من أجل إنجاح هذا الحل قبل أن تجرفنا الوقائع على الارض الى دوائر صراع متجدد لا نعرف كم ستكلفنا جميعا في المستقبل.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017