الأخــبــــــار
  1. استشهاد الاسير المقدسي عزيز عويسات داخل المشفى
  2. مقتل 5 أشخاص في انفجار صوامع العقبة
  3. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين بينهم سيدة في طولكرم ورام الله
  4. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في عيد "الشفوعوت" نزول التوارة
  5. الاف بي آي يجمع أدلة في إسرائيل حول تدخل روسي بالانتخابات الأمريكية
  6. تركيا: الولايات المتحدة دقت المسمار الأخير في نعش السلام بالشرق الأوسط
  7. صحيفة تركية: زعماء عرب باعوا القدس من أجل مواجهة إيران
  8. واشنطن طلبت توسّط دولة عربية لإقناع حماس بصفقة القرن
  9. باراغواي تفتتح سفارتها في القدس الاثنين
  10. مقتل شخصين جراء إطلاق نار في المانيا
  11. استشهاد المواطن أحمد أبو سمرة 21 عاما من غزة متأثرا بجراحه
  12. معبر الكرامة يفتح غدا من 8 صباحا حتى 4:30 عصرا بسبب الاعياد اليهودية
  13. عشراوي: قرار مجلس حقوق الانسان يجسّد العدالة الدولية
  14. إسرائيل ترفض فتح تحقيق أممي بممارساتها الأخيرة في غزة‎
  15. استشهاد محمد مازن عليان متأثرا بجروحه التي أصيب بها الاثنين شرق البريج
  16. شهيد متأثراً بإصابته شرق غزة
  17. البيان يؤكد على تخصيص موارد من اجل القدس لعدم تغيير هويتها العربية
  18. بيان "القمة الاسلامية" يؤكد على حل الدولتين
  19. البيان الختامي للقمة الاسلامية يدعو الى توفير حماية دولية لفلسطين
  20. الاحتلال يعتدي بالضرب على متظاهرين في حيفا خرجوا نصرة للقدس وغزة

تعالوا نتخيل العالم بعد 3 سنوات

نشر بتاريخ: 09/10/2017 ( آخر تحديث: 09/10/2017 الساعة: 13:03 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
لأول مرة تكون التكنولجيا الاعلامية أسرع من عقول الصحفيين ، ما يعني أن وجه الصحافة الكلاسيكية سيتغير بشكل شامل في السنوات الثلاث القادمة .. لان الذكاء الاصطناعي هو المستقبل وليس ذكاء الانسان الطبيعي . ومهما بلغ ذكاء الانسان لا يمكن أن يصمد في وجه الذكاء الاصطناعي .

الهواتف الذكية هي أداة التغيير القادم ، والنتيجة أن العالم بين يديك ، ومجانا . وبأسرع من رمشة العين . فهل يريد المواطن أكثر !! الاجابة نعم يريد أكثر وأكثر .

يريد المواطن في المستقبل القريب معلومات أقل ودقة أكثر ، وسوف ينحى باتجاه الاستفادة اكثر وأكثر من الهواتف الذكية في تسيير شؤون حياته وعمله ووظيفته وكسب رزقه ، وسرعان ما يتحول الانترنت الى أسلوب حياة ، لحجز التذاكر ومعرفة مواعيد القطارات والمواصلات العامة ودوام العمل والتعارف الاجتماعي والزواج والطلاق واللقاء والفراق ، والكسب والخسارة والاتصصال والانفصال .

ووسط هذه الثورة غير المسبوقة من المعلوماتية ستكون الصحافة في عين العاصفة ، وستقف أمام تحدي لا يمكن تخيله . فالقنوات الفضائية التي عرفناها بعد العام 1995 وحتى اليوم ، أمام امتحان شامل ومصيري . ومع اندثار الصحافة المطبوعة ، تقف مواقع الانترنت أيضا أمام استحقاقات جديدة لم تخطر ببالنا من قبل .

ومن عوامل التحدي القادم ، فان حضور  الصحافة سوف يقاس من خلال قدرتها على تحقيق حضور مجاني للجميع ، ما سيؤدي الى البحث عن امتلاك أدوات غير باهظة ، ويؤثر ذلك في نظريات التوظيف كلها ، وفي شكل التفاعل بين وسائل الاعلام وأدوات الانتاج من جهة ، وبين وسائل الاعلام والعملية الاقتصادية برمتها .

وفي زمن أصبحت فيه ربة المنزل وطالب المدرسة ومدير المؤسسة والوزير والعاطل عن العمل ، والمعلم وسائق القطار وبحار السفينة ، وعامل المشغل يتسابقون لنشر الاخبار عبر الشبكة العنكبوتية ، ستكون وسائل الاعلام التي نعرفها أمام سؤال فلسفي : ماذا تريد ؟ ولماذا ؟ وكيف تميّز ذاتها عن مواقع الوزارات والسلطة والاحزاب واليوتيوب وغيرها .

هناك اجابات لدينا ، ولكننا وفي اّخر حوار مع نقابة الصحفيين ، اتفقنا على ورشة عمل نتحدث من خلالها عن التصوّر الذي يحمله كل مشارك . والسؤال واحد فقط :

في ظل التطور التكنولوجي الهائل . تعالوا نتخيل العالم بعد 3 سنوات .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018