الأخــبــــــار
  1. ملادينوف: الشعب الفلسطيني يعاني جراء العنف الإسرائيلي
  2. ملادينوف: المستوطنات تشكل عقبة أمام السلام
  3. ميلادينوف: ندين بناء مستوطنات جديدة والبناء في المستوطنات القائمة
  4. مجلس الأمن يبحث الحالة في الشرق الأوسط وخاصة قضية فلسطين
  5. ميلادينوف بمجلس الامن: مصرون على تحقيق حل الدولتين وانهاء الاستيطان
  6. بدء جلسة مجلس الامن- الامم المتحدة تجدد التزامها بحل الدولتين
  7. مستوطنون ينصبون كرفانا قرب سوق الخضار القديم بالخليل
  8. الاسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الخامس
  9. لليوم الثاني- قوات القمع تقتحم قسم (11) في معتقل "عوفر"
  10. وفاة مواطن 62 عاما تعرض لاطلاق نار قبل 4 أيام في جباليا على خلفية ثأر
  11. الاستخبارات العسكرية تضبط ٣ مشاتل للمخدرات في محافظة بيت لحم
  12. زوارق الاحتلال تطلق النار على مراكب الصيادين شمال غرب غزة
  13. قائد الجيش اللبناني : الجيش سيتصدى لأي عدوان إسرائيلي
  14. اسرائيل تعيد قانون حظر الاذان وتسمح للشرطة بمصادرة مكبرات الصوت
  15. الحمد الله والشيخ وبشارة يلتقون كحلون وموردخاي ويبحثون عددا من القضايا
  16. اصابة فتى بجراح في مواجهات مع الاحتلال غرب رام الله
  17. مصرع مواطن 60 عاما من صوريف بانقلاب جرار زراعي والشرطة تباشر التحقيق
  18. اصابة شاب بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة جيوس
  19. الصحة:اصابة بالرصاص الحي في الفخذ وصلت مستشفى طولكرم
  20. الخارجية الروسية:التسوية الفلسطينية الإسرائيلية تقترب من نقطة اللاعودة

الديمقراطية ترحب باتفاق القاهرة وتدعو لتنفيذه فورا

نشر بتاريخ: 12/10/2017 ( آخر تحديث: 12/10/2017 الساعة: 15:27 )
رام الله- معا- رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالإتفاق الذي توصل له وفدا حركتين فتح وحماس، في القاهرة وتحت الرعاية المصرية المباشرة، بشأن تطبيق تفاهمات إنهاء الإنقسام المدمر، والذي مضى عليه أكثر من عشر سنوات، والعمل لإستعادة الوحدة الداخلية.

ورأت الجبهة أن ما تم الإتفاق عليه لا يختلف عما كان الحوار الوطني الفلسطيني الشامل قد توصل إليه في 4-5-2011 في القاهرة، الأمر الذي يحمل طرفي الإنقسام فتح وحماس، مسؤولية إدامة الإنقسام وتعطيل ونسف الفرص الكثيرة التي توفرت لإنهاء الإنقسام، ورفع الأعباء الثقيلة التي ألقاها على عاتق أبناء شعبنا وكف الضرر الذي لحق به.

وحذرت الجبهة في بيانها، من أن يكرر الجانبان، فتح وحماس، التجارب السابقة في تعطيل ما يتم الإتفاق عليه، خاصة عند الدخول في التفاصيل، ففي التفاصيل تكمن الشياطين كما يقال دائماً، الأمر الذي يستوجب أن يتسلح الطرفان بالإرادة السياسية الكافية لتحمل المسؤوليات الوطنية نحو القضية الوطنية ونحو مصالح شعبنا، وتجاوز العقبات بروح المبادرة الوطنية، للإنتقال بالحالة الفلسطينية إلى مرحلة جديدة، تطوي صفحة الإنقسام المدمر، الذي ألحق الكوارث بالقضية والحقوق الوطنية، وعمل على تشويه قضيتنا في عيون أصدقاء الشعب الفلسطيني وحلفائه، وفتح الباب للعديد من الأطراف الإقليمية و الدولية لتدخلات، أسهمت في تعميق الإنقسام، وإعاقة مسيرة النضال الوطني الفلسطيني.

ووجهت الجبهة نداء إلى الأشقاء المصريين، الذين أداروا مباشرة حوارات القاهرة بين فتح وحماس، لتحمل مسؤولياتهم القومية والأخوية من موقع المصالح المشتركة، بين فلسطين ومصر، في رعاية تنفيذ ما تم الإتفاق عليه، ودعوة الكل الفلسطيني إلى جلسة حوار شامل، للبحث في إعادة تنظيم إنتخابات شاملة رئاسية وتشريعية بما فيها إنتخاب مجلس وطني فلسطيني جديد، بنظام اللائحة المغلقة والتمثيل النسبي الكامل، يعقد في مكان يتم التوافق عليه من الجميع، والجبهة الديمقراطية تدعو لانعقاده في القاهرة، لطي صفحة أوسلو البائسة، والتوافق على البرنامج الوطني الموحد، برنامج المقاومة والإنتفاضة وتدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية.

وأكدت الجبهة ترحيبها بما تم الإتفاق عليه في القاهرة، مبدية أسفها على أكثر من عشر سنوات من العذاب والقهر، داعية الطرفين لتحمل مسؤولياتهما الوطنية والأخلاقية عن هدر هذه السنوات من عمر القضية الوطنية، والتقدم بإعتذار علني للشعب وقواه السياسية وحلفائه وأصدقائه عما ألحقه الإنقسام، الذي يتحملان مسؤوليته، من كوارث وطنية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017