الأخــبــــــار
  1. ليبرمان: لا نعرف اذا كان الاسرائيليون في غزة أحياء ام أموات
  2. حماس: الاختبار الحقيقي لقرارات المركزي تطبيقها على الارض
  3. الطقس: ارتفاع طفيف اليوم ومنخفض جوي جديد غدا
  4. المركزي: تعليق الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الامني وإنفكاك إقتصادي
  5. الصحة: اصابتان في "حادث عرضي" وسط قطاع غزة
  6. عودة يدافع عن خطاب ابو مازن بمواجهة اليمين في الكنيست
  7. الاحتلال يعتقل مواطنا بزعم اطلاقه النار شرق قلقيلية
  8. قوات الاحتلال تغلق مداخل قرية حوسان غرب بيت لحم
  9. تظاهرات في الهند ضد زيارة نتنياهو
  10. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة برقين غرب جنين
  11. مهنا: الجانب الاسرائيلي ابلغنا بقرار فتح معبر كرم ابوسالم غدا
  12. الهلال:إصابة فتاة بجروح خطرة بجنين عقب تعرضها للطعن -لم تعرف الاسباب-
  13. الاتحاد الأوروبي: متمسكون بأوسلو
  14. الاحتلال يعتقل 3 شبان قرب "معالي ادوميم"بزعم حيازتهم سلاح كارلو وذخائر
  15. شباب يرشقون سيارات المستوطنين بالحجارة قرب عزون شرق قلقيلية
  16. الاحتلال يطلق النار على المتظاهرين قبالة موقع ناحل عوز العسكري شرق غزة
  17. استمرار التظاهرات ضد وجود نتنياهو في الهند
  18. قوات القمع تقتحم قسم 10 في سجن "ايشل" وتنفذ عمليات تفتيش
  19. مصرع مواطنين واصابة 4 في حادثنين منفصلين بغزة
  20. إصابة متوسطة لعامل سقط من ارتفاع 5 أمتار في مستوطنة معاليه ادوميم

الطائفة الدرزية تمنع مؤامرة إسرائيلية في قرية حضر

نشر بتاريخ: 04/11/2017 ( آخر تحديث: 05/11/2017 الساعة: 08:58 )

رام الله-معا- قالت وزارة الخارجية والمغتربين في الحكومة الفلسطينية، إن الحكومة الإسرائيلية تراجعت تكتيكيا عن إعلانها دعم ما يسمى بالمعارضة السورية من احتلال قرية حضر السورية الدرزية، تحت وطأة ردود فعل أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل.

وأضافت الخارجية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، إن الطائفة الدرزية أيقنت أن علاقة نظام تل أبيب المشبوه مع بعض مجموعات المعارضة السورية والمحسوبة على تنظيم القاعدة والنصرة، سيسمح لهؤلاء الإرهابيين من احتلال قرية حضر السورية التي يقطنها أبناء عمومتهم من الطائفة الدرزية.

وأشار البيان إلى أن الإرهابيين من تنظيم القاعدة والنصرة الذين يحظون بعلاقة مشبوهة مع الدولة العبرية أعلنوا تحركهم العسكري والمدعوم إسرائيليا لاحتلال تلك القرية، ولإخراج الجيش السوري منها، ومن المنطقة المحيطة بها، وهذا ما كان يراهن عليه الجيش والحكومة الإسرائيليين، بأن يقدم عملاؤهم السوريون من القاعدة والنصرة على إخراج الجيش السوري مما تبقى من هضبة الجولان السورية، وإقامة منطقة أمنية عازلة كانت توفرها القاعدة والنصرة لصالح الجيش الإسرائيلي منذ الحرب الأهلية في سوريا، مقابل رواتب تدفع خدمات أمنية واستخباراتية تقدم، وأسلحة توزع، وعلاج طبي على أعلى المستوى لمقاتلي القاعدة والنصرة في المستشفيات الإسرائيلية.

وأوضح أن التفاهم بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي القاعدة والنصرة كان على أساس استكمال السيطرة على قرية حضر، دون أن تدرك الحكومة الإسرائيلية طبيعة ومدى ردود فعل أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل من حجم تلك المؤامرة، تلك ردود الفعل العنيفة التي وصلت لحد اجتياح الحدود والوصول للقرية لحمايتها والدفاع عنها، الشيء الذي أجبر الحكومة الإسرائيلية لتعيد حساباتها وتعلن وقوفها مع قرية حضر واستعدادها لحمايتها، رغم أن هذا الإعلان لم ينطل على أبناء الطائفة وقيادتها الروحية، لأنها تدرك حجم العلاقة التي تربط حكومة إسرائيل وجيشها بمقاتلي القاعدة والنصرة العاملين في الجانب السوري من الحدود.

وأكدت أن دولة فلسطين ستبقى دوما تقف مع أبناء الطائفة الدرزية، تدافع عن حقوقهم ما استطاعت لذلك، والتاريخ القريب لشاهد على ذلك.

وباركت لأبناء الطائفة الدرزية هذه الوقفة البطولية، وتطلب منهم المزيد من الحذر واليقظة من مؤامرات نتنياهو التي لن يتراجع عنها رغم موقفه التكتيكي الحالي.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017