الأخــبــــــار
  1. الوزير طبيلة يمنح المركبات التجارية القديمة 6 أشهر لتصويب أوضاعها
  2. طقس العرب: توقع تساقط الثلوج فوق 1000 متر منتصف الليل
  3. حماس: خلية جنين ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
  4. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  5. الاحتلال يعتقل محمد خضر موسى سلامة وشقيقه بلال من شارع الصف في بيت لحم
  6. محكمة مصرية تحكم بالإعدام لثمانية والمؤبد للقرضاوي بتهمة اغتيال ضابط
  7. نتنياهو: سنحاول إنشاء رحلات مباشرة بين الهند وإسرائيل
  8. الطقس: منخفض عميق مصحوب بأمطار غزيرة ورياح شديدة
  9. نتنياهو يعلن اعادة صفقة الصواريخ مع الهند
  10. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار
  11. ترامب ينفي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال عام
  12. اصابة اثنين من الكوماندوز خلال اشتباكات في جنين
  13. الاحتلال يهدم منزلين في محافظة جنين
  14. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار
  15. مستعربون يغتالون مواطنا في جنين واصابة جنديين
  16. السيسي: حصيلة احداث المنطقة العربية عام 2011 مليون و400 ألف شهيد
  17. الرئيس يصل رام الله بعد مشاركته في مؤتمر الأزهر لنُصرة القدس بالقاهرة
  18. التنمية:صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم 23/1
  19. التنمية الاجتماعية: صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم الأحد
  20. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الطفلة عهد حتى انتهاء الاجراءات القضائية

الضميري: لا محاصصة في الأمن

نشر بتاريخ: 07/11/2017 ( آخر تحديث: 08/11/2017 الساعة: 12:03 )
الكاتب: اللواء عدنان الضميري

نعرف جميعا ان ملف الامن في المصالحة صعب ومعقد .. ونعرف ان عشر سنوات من الانقلاب والانقسام احدثت شروخا في الجسد الفلسطيني وازمة ثقة في النفوس .. لا يمكن تجاوزها سريعا في ظل تعقيدات الحزبية والفئوية .. لكن القرار الوطني الفلسطيني كان واضحا بالتقدم في المصالحة وعدم العودة الى الوراء .. ولكن السير بخطى ثابتة ومدروسة بما يحقق الهدف ولا يحدث انتاكاسات تعيدنا إلى نقطة الصفر التي يتمناها الأعداء والموتورين وأصحاب المنافع والمصالح الذين يشكلون حشرات طفولية تتغذى على الانقسام . تصريح رئيس الوزراء والحكومة بأهمية التمكين والأمن للحكومة للممارسة واجباتها وصلاحياتها. هو جاء في إطار حث الفصائل على إنهاء الملف الأمني... لتمكين الحكومة من العمل والقيام بمسؤلياتها بعيدا عن ضغط وتهديد السلاح الحزبي والفصائلي . وافتقارها إلى أدوات الضبطية العدلية في إنقاذ القانون .. ومع قناعتنا أن المصالحة سائرة بطريقها نحو إنهاء الانقسام .. وطي ملف فرض الواقع وطلب الاعتراف به.. والخلاص من لوثة تركنا الحكومة ولم نترك الحكم. ومحاولات التشويش والتويتر لن تجدي نفعا سوى إطالة عمر الانقسام وتحويله إلى انفصال ..لا يمكن أن يخضع الأمن لمحاصصة أو شراكة حزبية .. الأمن يحكمه قانون الخدمة لقوى الأمن ٢٠٠٥ وليس رغبة الأحزاب في خلق كتل وأورام حزبية في جسد الأمن مما سيحوله إلى انتماء وولاء للحزب وليس للوطن ..والجندي لا يصبح جنديا ما لم يقسم بعد استكمال الشروط التي أقرها القانون .. يقسم على الاخلاص والانتماء للوطن ..ومن يعتبر أن ظروفه الداخلية والسياسية اجبرته على تكتيكات تصالحية وليس استراتيجية وطنية فهو واهم وغبي في أفضل الظروف.. بالحكمة والصبر ستنجح وتتحقق المصالحة وينتهي الانقسام . والدولة هي من تمتلك عناصر القوة ..

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017