/* */
الأخــبــــــار
  1. الحكومة تحذر من تصعيد الاحتلال في القدس
  2. شرطة الاحتلال تخلي المعتصمين في باب الاسباط
  3. الجمعة المقبلة ستحمل اسم "جمعة الوفاء للطواقم الطبية والإعلامية"
  4. صلوات على ابواب الاقصى ردا على اغلاقه من قبل الاحتلال ومنع صلاة المغرب
  5. شهيدان و241 اصابة برصاص الاحتلال على حدود غزة
  6. شرطة الاحتلال تخرج كافة المصلين من المسجد الأقصى
  7. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق البريج
  8. مصادر اسرائيلية: شهيد بدعوى محاولة تنفيذ عملية بالقدس
  9. اصابة العشرات بالاختناق في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية
  10. تواصل اطلاق البالونات الحارقة على مستوطنات "غلاف غزة"
  11. تركيا تتجه لإنتاج سلع بقيمة 30 مليار دولار عوضا عن المستورد
  12. شرطة اسرائيل تحقيق مع نتنياهو بملف "4000"
  13. أسرى سجن جلبوع يتصدون لقمع الاحتلال
  14. مصرع فتى من عزبة شوفة جنوب شرق طولكرم بحادث دهس
  15. إسرائيل: ما سيجري الجمعة على الحدود مع غزة هو "اختبار" لحماس
  16. فلسطينيون عالقون بالعريش يناشدون فتح معبر رفح
  17. مستوطنون يحطمون 200 شجرة زيتون في اللبن الشرقية جنوب نابلس
  18. البطش: اجتماعات الفصائل بالقاهرة ستستمر حتى السبت والأحد
  19. الليلة- مصرع طفلين وشاب بحوادث مختلفة في قطاع غزة
  20. المستوطنون يحطمون 40 مركبة ويهاجمون المنازل في نابلس

التاريخ لا يحمي المغفلين

نشر بتاريخ: 08/11/2017 ( آخر تحديث: 08/11/2017 الساعة: 15:17 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
درج في السنوات الاخيرة عبارة (مين معي؟) ويرد زياد رحباني: ما حد معك كلهم ضدك.

وفي أصول العلوم السياسية، ومن بديهيات السياسة، أن يعرف المرء من يقف معه ومن يقف ضده. وأن يفرّق بين الخصم وبين العدو. وأن يعرف من دون تردد من هو الحليف الاستراتيجي ومن هو الحليف التكتيكي. وهذه بديهيات لا تحتاج الى نقاش. الّا في حالتنا العربية.

هل إسرائيل هي العدو أم الطرف الاّخر؟

هل إيران هي العدو أم الخصم؟

هل الصراع العربي- العربي هو الصراع الرئيسي أم انه خلاف تكتيكي عابر؟

هل حزب الله هو العدو أم حكومة المستوطنين؟

هل قطر حليف أم خصم ام عدو أم صديق؟ أو لا شئ مما ذكر؟

هل السلطة غاية أم وسيلة؟

هل حماس حزب أم دولة ؟

هل غزة دولة مجاورة أم وطن؟

هل البحرين خبر أم بلد؟
لما تقصف اليمن ولا تقصف تل أبيب؟
لماذا ينزعج العرب من نجاة سوريا من مذبحة العصر؟
لماذا يتدخل كل العالم في الشأنين اللبناني والفلسطيني؟ ويمنع على اللبناني والفلسطيني أن يتدخل في شأنه الخاص؟
لماذا كفّت الفضائيات العربية عن نقل أخبار ليبيا؟

هل يسمح للقادة العرب أن يتذرّعوا بمشاكلهم الداخلية وصراعاتهم على الحكم ، للتحالف مع الحركة الصهيونية والاحتلال ضد بعضهم البعض؟

هل يجوز أن نبرر لأنفسنا التحالف والسكوت عن الاحتلال العنصري الأبشع على وجه الارض بذريعة محاربتنا "للارهاب الاسلامي"؟

بالنسبة للمواطن الفلسطيني لا غضاضة. لأن كل من يقف ضد الاحتلال هو حليفنا، وكل من يقف معه ويجامله ويتحالف معه هو في الخندق الاّخر. ولا يحتاج الامر الى قنوات فضائية والى محللين ومراقبين.

هنا خندق فلسطين الجريحة النازفة.. وهناك حندق الاحتلال ومزبلة التاريخ.

و"المغرّ أولى بالخسارة". و"من فغر فاه فقد نطق".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018