الأخــبــــــار
  1. ماكرون يعلن أن فرنسا علقت الزيارات السياسية إلى السعودية
  2. الوفد الامني المصري في طريقه لرام الله للقاء وفد فتح
  3. قرار بدمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة
  4. بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من المسؤولية عن اختفاء خاشقجي
  5. الفتياني: اجتماع لثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  6. وفد مصري رفيع المستوى يلتقي بعد قليل مع اسماعيل هنية
  7. للمرة الرابعة- تجديد الإداري بحق النائب خالدة جرار لمدة 3 أشهر
  8. ضبط مصنع كرتون لتغليف الدخان المزور في جنين
  9. مقتل 3 اسرائيليين بحادث سير على طريق البحر الميت
  10. موقع أمريكي: أبوظبي استخدمت مرتزقة أمريكيين لتنفيذ اغتيالات في اليمن
  11. اصابه شاب بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال شرق عوريف
  12. الاحتلال يوزيع مناشير يحذر اهالي طولكرم من مساعدة منفذ عملية "بركان"
  13. اندلاع مواجهات بعد اعتداء مستوطنين على منازل المواطنين جنوب نابلس
  14. إصابتان إحداهما خطيرة في حادث سير شمال قطاع غزة
  15. جرافات الاحتلال تهدم منزلا من ثلاثة طوابق في البيرة يعود لعائلة مطرية
  16. الاحتلال يهدم منزلا في خربة أم المراجم جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  18. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف
  19. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  20. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي

التاريخ لا يحمي المغفلين

نشر بتاريخ: 08/11/2017 ( آخر تحديث: 08/11/2017 الساعة: 15:17 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
درج في السنوات الاخيرة عبارة (مين معي؟) ويرد زياد رحباني: ما حد معك كلهم ضدك.

وفي أصول العلوم السياسية، ومن بديهيات السياسة، أن يعرف المرء من يقف معه ومن يقف ضده. وأن يفرّق بين الخصم وبين العدو. وأن يعرف من دون تردد من هو الحليف الاستراتيجي ومن هو الحليف التكتيكي. وهذه بديهيات لا تحتاج الى نقاش. الّا في حالتنا العربية.

هل إسرائيل هي العدو أم الطرف الاّخر؟

هل إيران هي العدو أم الخصم؟

هل الصراع العربي- العربي هو الصراع الرئيسي أم انه خلاف تكتيكي عابر؟

هل حزب الله هو العدو أم حكومة المستوطنين؟

هل قطر حليف أم خصم ام عدو أم صديق؟ أو لا شئ مما ذكر؟

هل السلطة غاية أم وسيلة؟

هل حماس حزب أم دولة ؟

هل غزة دولة مجاورة أم وطن؟

هل البحرين خبر أم بلد؟
لما تقصف اليمن ولا تقصف تل أبيب؟
لماذا ينزعج العرب من نجاة سوريا من مذبحة العصر؟
لماذا يتدخل كل العالم في الشأنين اللبناني والفلسطيني؟ ويمنع على اللبناني والفلسطيني أن يتدخل في شأنه الخاص؟
لماذا كفّت الفضائيات العربية عن نقل أخبار ليبيا؟

هل يسمح للقادة العرب أن يتذرّعوا بمشاكلهم الداخلية وصراعاتهم على الحكم ، للتحالف مع الحركة الصهيونية والاحتلال ضد بعضهم البعض؟

هل يجوز أن نبرر لأنفسنا التحالف والسكوت عن الاحتلال العنصري الأبشع على وجه الارض بذريعة محاربتنا "للارهاب الاسلامي"؟

بالنسبة للمواطن الفلسطيني لا غضاضة. لأن كل من يقف ضد الاحتلال هو حليفنا، وكل من يقف معه ويجامله ويتحالف معه هو في الخندق الاّخر. ولا يحتاج الامر الى قنوات فضائية والى محللين ومراقبين.

هنا خندق فلسطين الجريحة النازفة.. وهناك حندق الاحتلال ومزبلة التاريخ.

و"المغرّ أولى بالخسارة". و"من فغر فاه فقد نطق".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018