/* */
الأخــبــــــار
  1. طائرات الاحتلال تقصف موقعا شرق غزة دون اصابات
  2. إصابة أحد المتظاهرين برصاص الاحتلال شرق المحافظة الوسطى
  3. نواب أوروبيون يدعون دول الاتحاد الأوروبي للاعتراف الفوري بدولة فلسطين
  4. الشرطة والاستخبارات تضبطان 15 كيس قنب بغرفة نزيل داخل فندق في بيت لحم
  5. إصابة عدد من الأشخاص في عملية إطلاق نار في ولاية ماريلاند الأمريكية
  6. الإفراج عن الأسيرة علا مرشود بعد اعتقال دام 7 اشهر
  7. الاحتلال يجبر مقدسيًّا على هدم منزله في بلدة بيت حنينا
  8. الاحتلال يعلن اعتقال مجموعة من الشبان في القدس
  9. التربية تعلن عن منح دراسية في عُمان
  10. ليبرمان: نتفهم الغضب الروسي والطائرة أسقطت بعد مغادرة طائراتنا
  11. نادي الأسير يتقدم باعتراض آخر ضد قرار هدم منزل عائلة أبو حميد
  12. الاحتلال يُبعد موظفي الأوقاف عن المسجد الأقصى
  13. الاحتلال يخطر بوقف بناء منزل في الولجة ويصور آخر
  14. اسرائيل تمنع ترميم ملعب يحمل اسم الشهيد عرفات في العيسوية بالقدس
  15. سباق التحدي لسيارات الدفع الرباعي ينطلق غدا في البيرة برعاية الرئيس
  16. نتنياهو: يجب تجنب الحرب لكن إذا فرضت علينا سنتصرف بكل قوتنا
  17. قوات القمع تعتدي على الاسرى في غرفة رقم (9) قسم (15) في معتقل "عوفر"
  18. سفارة روسيا باسرائيل: سلاح الجو الإسرائيلي تسبب في مقتل جنودنا بسوريا
  19. الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في رنتيس شمال غرب رام الله
  20. دوريات السلامة على الطرق تضبط مركبة حكومية غير قانونية بالخليل

عندما توقف الزمن على حائط المشفى

نشر بتاريخ: 08/11/2017 ( آخر تحديث: 08/11/2017 الساعة: 15:06 )
الكاتب: يوسف وراسنة
هل تكفي نصف ساعة لأن يودع الأب إبنه؟ حين التقى رجب الطحان بإبنه مجد في مشفى "هداسا" عين كارم بعد غياب طويل لم يتعرف عليه، تغيرت ملامح الفتى مجد كثيراً بسبب المرض، راح الأب يسأل إبنه "ما إسمك؟ وما إسم إخوتك؟ وأعمامك وأجدادك"؟

في تلك اللحظة توقف الزمن على حائط المشفى كان أبيضا لباس الأطباء والممرضين حتى الجدران كل شيء صار بلون الكفن.

هل تكفي نصف ساعة لأن ينعى الأب إبنه؟ ماذا لو تمهل الجنود قليلأ قبل أن ينهوا الزيارة؟ ماذا لو منحوا الناعي فسحة من الوقت أكثر ليجرح الصوت بنصله عميقاً مُقَلنا؟

حينها تأكد رجب بأن الفتى مجد إبنه، أحتضنه، كان مكبل اليدين والقدمين،كان ينوي أن يأخذه عميقاً في صدره حيث لا جنود ولا مرض السرطان ولا سيف الوقت يقطع حبل الود بين الأب وابنه.

لم يستطع ذلك لكن الأب أخذ يتلو القرآن على رأسه، وقبل أن تغادر روحه الغضة الى بارئها،يقول مجد لأبيه الله حنون يا أبي، الله أول الأصدقاء وآخرهم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018