الأخــبــــــار
  1. نتنياهو لحماس: لا وقف لاطلاق النار بغزة دون وقف عمليات الضفة
  2. اصابة مواطن برصاص المستوطنين في بيتين شمال البيرة
  3. قوات الاحتلال تقتحم مقر اللجنة الاولمبية الفلسطينية في مدينة البيرة
  4. نتنياهو يقرر تعزيز الجيش وهدم منازل منفذي العمليات وتوسيع مستوطنةعوفرا
  5. نتنياهو يقرر تشديد الحصار على مدينة البيرةونصب المزيد من الحواجزبالضفة
  6. اطلاق نار بإتجاه سيارة قرب مستوطنة كوخاف يعقوب بزعم محاولة دهس جنود
  7. الهلال الأحمر: قوات الاحتلال منعت طواقمنا من الوصول للمصاب في البيرة
  8. حماس تدعو للنفير العام في كل مناطق الضفة غدا الجمعة
  9. التنفيذية تدعو لاستمرار الفعاليات الشعبية لمواجهة الحملات المسعورة
  10. الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب بالبوابات الحديدية
  11. منظمة التحرير تدعو المواطنين للتصدي للاحتلال
  12. وفاء للشهداء- فتح أقاليم الضفة تدعو للتصعيد غدا
  13. وزير الصحة: لم نعلن حالة الطوارئ لكننا جاهزون لأي طارئ
  14. مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين شرق قلقيلية
  15. الاحتلال يقتحم اللبن الشرقية ويطلق القنابل والرصاص
  16. الرئاسة: التحريض على الرئيس وغياب افق السلام ادى لمسلسل العنف
  17. الرئاسة: المناخ الذي خلقته سياسة الاقتحامات أدى إلى مسلسل العنف
  18. حزما- جيش الاحتلال يعتقل فلسطينيا مر بالمكان تحسبا من عملية جديدة
  19. مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لبلدة تقوع
  20. نقابة الاطباء تعلن حالة الطوارئ بصفوف اطبائها بكافة المحافظات

عندما توقف الزمن على حائط المشفى

نشر بتاريخ: 08/11/2017 ( آخر تحديث: 08/11/2017 الساعة: 15:06 )
الكاتب: يوسف وراسنة
هل تكفي نصف ساعة لأن يودع الأب إبنه؟ حين التقى رجب الطحان بإبنه مجد في مشفى "هداسا" عين كارم بعد غياب طويل لم يتعرف عليه، تغيرت ملامح الفتى مجد كثيراً بسبب المرض، راح الأب يسأل إبنه "ما إسمك؟ وما إسم إخوتك؟ وأعمامك وأجدادك"؟

في تلك اللحظة توقف الزمن على حائط المشفى كان أبيضا لباس الأطباء والممرضين حتى الجدران كل شيء صار بلون الكفن.

هل تكفي نصف ساعة لأن ينعى الأب إبنه؟ ماذا لو تمهل الجنود قليلأ قبل أن ينهوا الزيارة؟ ماذا لو منحوا الناعي فسحة من الوقت أكثر ليجرح الصوت بنصله عميقاً مُقَلنا؟

حينها تأكد رجب بأن الفتى مجد إبنه، أحتضنه، كان مكبل اليدين والقدمين،كان ينوي أن يأخذه عميقاً في صدره حيث لا جنود ولا مرض السرطان ولا سيف الوقت يقطع حبل الود بين الأب وابنه.

لم يستطع ذلك لكن الأب أخذ يتلو القرآن على رأسه، وقبل أن تغادر روحه الغضة الى بارئها،يقول مجد لأبيه الله حنون يا أبي، الله أول الأصدقاء وآخرهم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018