الأخــبــــــار
  1. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  2. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  3. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  4. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  5. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  6. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  7. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  8. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  9. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  10. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته
  11. إسرائيل تدعي ضبط مواد متفجرة بطريقها لغزة عبر كرم أبو سالم
  12. وفاة إسرائيلية أصيبت بعملية تفجير في القدس قبل 6 سنوات
  13. بلدية الاحتلال تهدم بناية قيد الإنشاء في حي شعفاط شمال القدس
  14. قوات الاحتلال تعتقل 8 وتزعم مصادرة اسلحة في الضفة
  15. قوات الاحتلال تهدم منزلا قيد الانشاء في قرية العيسوية بالقدس
  16. الفصائل تنتهي من اجتماعها في القاهرة برعاية مصرية بعد 11 ساعة
  17. الرئيس عون: إسرائيل تنتهك السيادة اللبنانية برا وجوا وبحرا
  18. العبادي يعلن القضاء على تنظيم "داعش" في العراق عسكريا
  19. الرياض: سنصوت لصالح قرار السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني
  20. نقابات الجامعات تعلّق اضراب يوم غد بعد اجتماع مجلس التعليم العالي

محكمة الاحتلال تؤجل التماس الاسير ذياب

نشر بتاريخ: 09/11/2017 ( آخر تحديث: 12/11/2017 الساعة: 11:04 )
رام الله- معا- أجلت ما تسمى بمحكمة العدل العليا للاحتلال إعطائها لقرار بشأن الالتماس المقدم باسم الأسير المضرب عن الطعام لليوم 23 على التوالي بلال ذياب والذي يطالب بإنهاء اعتقاله الإداري، الى أجل غير مسمى.

وأوضح مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولس اليوم الخميس، بأن نيابة الاحتلال ادعت خلال جلسة اليوم بأن الأسير ذياب يشكل خطراً على أمن الاحتلال، كونه ناشطاً ميدانياً في حركة الجهاد الإسلامي.

وبين بولس بأن ادعاء النيابة يخلو من الصحة ولا يبرر اعتقال الأسير ذياب إدارياً؛ كون الاعتقال الإداري هو في الأساس وسيلة استثنائية في مواجهة "خطورة جسيمة مؤكد حصولها"، وأن حالة الأسير ذياب يجب أن لا تكون من ضمن الفئات التي يشملها الاعتقال الإداري.

وأضاف بولس خلال مرافعته أمام قضاة الاحتلال بأنه قد آن الأوان لوضع حدود وتعريفات للحد من استخدام الاعتقال الإداري، والذي أصبح الوسيلة الأكثر سهولة وانتشاراً في قمع الفلسطينيين.

يذكر أن الأسير بلال ذياب (32 عاماً) من بلدة كفر راعي في جنين، وكان قد اعتقل سابقاً لعدة مرات، وخاض إضراباً في العام 2012 احتجاجاً على اعتقاله الإداري لمدة 78 يوماً، وأعاد الاحتلال اعتقاله في تاريخ 14 تموز الماضي، وأصدر بحقه أمر اعتقال إداري لستة أشهر، كما ويخوض أسيران آخران الإضراب عن الطعام، وهما حسن شوكة المضرب لليوم 30 احتجاجاً على اعتقاله الإداري، وحمزة بوزية المضرب لليوم 24 احتجاجاً على تلفيق تهمة بحقه قبيل الإفراج عنه بعدة أيام.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017